بوابة الحركات الاسلامية : بعد إشارته بضلوع إيران في اغتيال "مشذوب".. مليشيا الحشد الشعبي تعتقل "الخفاجي" (طباعة)
بعد إشارته بضلوع إيران في اغتيال "مشذوب".. مليشيا الحشد الشعبي تعتقل "الخفاجي"
آخر تحديث: السبت 09/02/2019 01:33 م فاطمة عبدالغني
بعد إشارته بضلوع
هددت عشيرة خفاجة التي ينتمي إليها أوس الخفاجي –آمر مليشيا "لواء أبو الفضل العباس" التابع أيضًا لمليشيا الحشد الشعبي- بـ"ثورة" شعبية ما لم يتم إطلاق سراحه خلال 24 ساعة التي ستنتهي قبل ظهر اليوم السبت. وظهر أحد شيوخ العشيرة في مقطع فيديو وهو يهدد، ويتحدث من مقر اللواء الذي أغلقته قوة من الحشد الشعبي.
من ناحية أخرى قال أمير قبيلة خفاجة عامر غني صكبان في بيان صحفي: "باسمي وباسم قبيلة خفاجة برؤساء عشائرها وأفخاذها وأبنائها، نشجب ونستنكر وندين اعتقال المجاهد الشيخ أوس الخفاجي، قائد لواء أبو الفضل العباس، الذي ضحى وجاهد ضد النظام البائد وواصل جهاده بمواقفه الوطنية وساهم بشكل فعال في المصالحات العشائرية".
جاء ذلك على خلفية اعتقال قوة من مليشيات الحشد الشعبي المدعوم إيرانيًا الخميس، الخفاجي في إشارة إلى أن تلك المليشيات دخلت في مرحلة صراع داخلي تأكل فيه بعضها بعضًا، وسط غياب شبه تام عن المشهد وتساؤلات عن طبيعة الجهة التي اعتقلت الخفاجي والأطراف التي تحاول التحقيق معه.
القوات التابعة لمليشيا الحشد الشعبي التي اعتقلت الخفاجي من منطقة الكرادة أغلقت أيضًا أربعة مقار قالت إنها مقار وهمية للحشد، الخفاجي الذي اعتقل هو ومن كان بصحبته أشار بأصابع الاتهام لإيران وجهات مواليه لها بالتورط في اغتيال الناشط  والكاتب العراقي علاء مشذوب  في كربلاء.
وفي هذا السياق، كشف مقطع فيديو ظهر فيه الخفاجي وهو يتوعد الجهة المسلحة التي قامت باغتيال الروائي العراقي علاء مشذوب، وقال الخفاجي، قبل ساعات من لحظة اعتقاله إن "من يحاول إسكات صوت الحق فأن هناك أصوات أخرى لن تسكت، ولن نرتاح حتى ينزل القصاص بقتلة علاء مشذوب".
واغتال مسلحون مجهولون الروائي العراقي علاء مشذوب أمام منزله بمدينة كربلاء بعد أن انهالوا عليه بوابل من الرصاص.
وحول أسباب اعتقال الخفاجي أشارت تقارير صحفية أن خلافات نشبت مؤخرًا بين الخفاجي وعدد من المتنفذين والقياديين من الخط الثاني في الحشد الشعبي، بسبب تصريحات أطلقها الخفاجي في تلفزيون محلي، وأخرى أثناء حضوره عزاء الروائي العراقي الذي اغتيل مؤخرًا علاء مشذوب، حيث توعد الخفاجي خلال حضوره عزاء علاء مشذوب، بـ”أخذ القصاص من القتلة”، قائلًا إن “من اغتال مشذوب لن تنام لهم عين أبدًا”. وأضاف أن "ابن عمي علاء مشذوب كتب مقالًا ضد إيران، فجاء البعض وقتله حبًا في إيران"، وطالب في الوقت ذاته بـ"رفض جميع التواجد الأجنبي والتدخلات الإيرانية في العراق".
ويرى المراقبون أن الخفاجي الذي عرض خدماته للقتال إلى جانب مليشيات الحوثي في اليمن والذي لطالما أعلن أن مرجعيته تتمثل في ولاية الفقيه لم تشفع له هذه المواقف حيال موقف واحد انتقد أو ألمح فيه إلى ضلوع جهات تحاول إثبات ولاءها لإيران في حادثة اغتيال ناشط مدني.
وفي لحظة ما رفع الرجل سقف الانتقاد لإيران متحدثًا عن ضرورة رفع السلاح في وجه طهران في حالة إعلانها أنها ضد المصالح العراقية، هذه المصالح التي يبدو أنها تاهت في ظل سطوة المليشيات الموالية لإيران  على الساحة العراقية.
للمزيد حول هاجم الخمينى..تقارير تحمل مليشيات إيران جريمة قتل "علاء مشذوب".. اضغط هنا