بوابة الحركات الاسلامية : "من يتصدى للمشروع الإيراني في اليمن؟": متابعات الصحف العربية والأجنبية (طباعة)
"من يتصدى للمشروع الإيراني في اليمن؟": متابعات الصحف العربية والأجنبية
آخر تحديث: الجمعة 15/04/2022 01:08 م إعداد: فاطمة عبدالغني
من يتصدى للمشروع
تقدم بوابة الحركات الاسلامية أبرز ما جاء في الصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية بخصوص الأزمة اليمنية، ومشاورات السويد، والدعم الإيراني للحوثين، بكافة أشكال التناول الصحفي (أخبار – تعليقات – متابعات – تحليلات–  آراء) اليوم  15 أبريل 2022.

الاتحاد: البرلمان العربي يحذر من كارثة بيئية بسبب خزان صافر

حذر البرلمان العربي من استمرار تلاعب ميليشيا الحوثي بملف خزان صافر، وتغيير مواقفها واستخدامه كورقة ابتزاز سياسي، وعدم السماح لصيانة الخزان النفطي قُبالة ميناء رأس عيسى في مدينة الحُديدة على البحر الأحمر، والذي لم يخضع للصيانة منذ آمد بعيد.

وأكد البرلمان العربي في بيان له اليوم الجمعة، أن خزان صافر يواجه خطر تسريب مليون ومائة ألف برميل من النفط الخام، الأمر الذي سيؤدي إلى غرق أو انفجار الخزان بعد حدوث تسرب للمياه داخل الخزان، ما يُنذر بكارثة بيئية واقتصادية وإنسانية تتخطى آثارها الجمهورية اليمنية، ويُشكل تهديداً خطيراً للأمن والسلامة البيئية في الدول المُطلة على البحر الأحمر.

وشدد البرلمان العربي على ضرورة التحرك الدولي الفوري والعاجل لنقل الوقود إلى أماكن آمنة، الأمر الذي أصبح لا يتحمل التأجيل لتفادي هذه الكارثة الإنسانية الكبرى.
كما حذر من أي تقاعس دولي في ظل الهدنة الأممية القائمة، والتي نأمل أن تؤدي إلى حل سياسي دائم وشامل، داعياً ميليشيا الحوثي للاستجابة للنداءات الدولية والخطط المقدمة من الأمم المتحدة لاحتواء الأزمة، وعدم التلاعب بحياة الشعب اليمني الذي لم يعد يحتمل مواجهة جديدة تؤثر على احتياجاته الحياتية، كون حدوث أي كارثة بخزان صافر سيؤدي إلى إغلاق ميناء الحديدة وهو شريان الحياة بالنسبة للشعب اليمني.

وطالب البرلمان العربي مجلس الأمن الدولي والمجتمع الدولي والأمم المتحدة بتحمل مسؤولياتهم الأمنية والإنسانية والأخلاقية، والعمل الجاد لإنقاذ الموقف المتأزم الذي ينذر بكارثة، واتخاذ إجراءات سريعة وعاجلة لإلزام ميليشيا الحوثي الانقلابية بنقل الوقود قبل وقوع الكارثة، مؤكداً دعمه الكامل لكافة الجهود المبذولة في هذا الشأن.

الخليج: الجيش اليمني يتصدى لانتهاكات حوثية جديدة

أعلنت القوات المشتركة في اليمن، فجر أمس الخميس، تصدي وحداتها لهجوم شنته ميليشيات الحوثي على محور حيس جنوب الحديدة.

ويمثل الهجوم الحوثي الجديد خرقاً صارخاً للهدنة بالتزامن مع هجمات للميليشيات الانقلابية على جبهات مأرب. ورصد الإعلام العسكري للقوات المشتركة 23 خرقاً للهدنة ارتكبتها ميليشيات الحوثي أمس الأول الأربعاء، في جبهات القتال جنوبي محافظة الحديدة، وغربي محافظة تعز.

وتوزعت الخروقات بواقع 18 خرقاً للهدنة في الجبهات الجنوبية لمحافظة الحديدة و5 خروقات في الجبهات الغربية من محافظة تعز، حسب إحصائية أعلنها الإعلام العسكري. واستهدفت ميليشيات الحوثي مواقع عسكرية مستخدمة الأسلحة الرشاشة والطيران المسيّر دون تحقيق أي تقدمات ميدانية، إضافة إلى استهدافها المناطق الآهلة بالسكان.

وفي محافظة مأرب، كشفت وزارة الدفاع عن إفشال 4 زحوفات برية للميليشيات في عدة جبهات قتالية في استمرار خروقات الميليشيات الحوثية للهدنة في يومها الثالث عشر.


محللون لـ« البيان »: مؤتمر دعم اليمن نقلة للنهوض بالمشهد الاقتصادي

وضعت السعودية رسالة تفاؤل جديدة في صندوق بريد اليمنيين تحمل في ثناياها بشريات بتبنيها عقد مؤتمر دولي لحشد الموارد المالية لدعم الاقتصاد اليمني وتوفير المشتقات النفطية، ودعم مجلس القيادة الرئاسي اليمني لاستكمال تنفيذ مهام المرحلة الانتقالية وإنهاء الأزمة.

ووصف محللون سعوديون تأكيدات مجلس الوزراء السعودي بدعم القيادة الجماعية الجديدة للرئاسة اليمنية لتوحيد الصفوف والدخول في مفاوضات مع الحوثيين تحت إشراف الأمم المتحدة بأنها تتويج لجهود كبيرة بذلتها السعودية والإمارات تحت مظلة مجلس التعاون الخليجي والقوى الوطنية اليمنية الحية لتوحيد الصف الوطني اليمني لتحقيق السلام والمضي في استعادة كافة المحافظات اليمنية.

خندق واحد

واعتبر د. عبدالله المغلوث عضو جمعية الاقتصاد السعودية، أن تأكيدات المملكة عقد مؤتمر دولي لحشد الموارد المالية لدعم الاقتصاد اليمني وتوفير المشتقات النفطية هي رسالة تفاؤل في بريد الشعب اليمني بأن المملكة قيادة وشعباً ستقف في خندق واحد مع الشعب اليمني.

وأضاف أن الدعم السعودي والإماراتي للبنك المركزي اليمني بملياري دولار، إلى جانب إعلان الرياض من جانبها عن تقديم مليار دولار إضافي، منها 600 مليون دولار لصندوق دعم شراء المشتقات النفطية في اليمن، و400 مليون دولار لمشاريع ومبادرات تنموية، هو تأكيد عملي من البلدين على حرصهما على تخفيف المعاناة المعيشية والاقتصادية التي يعاني منها الشعب اليمني.

توحيد القوى

أما د. سعود بن نايف الحربي أستاذ العلاقات الدولية في جامعة الملك عبدالعزيز في جدة، فأكد أن تبني السعودية عقد مؤتمر دولي لحشد الموارد المالية للاقتصاد اليمني ودعم المجلس الرئاسي يمثل نقلة جيدة للمشهد السياسي والاقتصادي في اليمن.

ومن شأنه توحيد مختلف القوى السياسية والعسكرية والميدانية تحت مظلة المجلس القيادي الذي بدأ بالفعل مشاورات مكثفة منذ اليوم التالي لتشكيله مع زعماء القبائل والشخصيات الاجتماعية والحقوقية والبرلمانية والإعلامية والناشطين للعمل من أجل تنسيق كافة الجهود وترتيب الصفوف لمرحلة مقبلة.

جهود عظيمة

أكد د. محمد آل الزلفة المفكر السياسي وعضو مجلس الشورى السعودي السابق، أن المملكة العربية السعودية والإمارات بذلتا جهوداً عظيمة تجاه استقرار اليمن وجمع شتات الفرقاء والتكتلات السياسية والفصائل المتصارعة داخله، واحتواء الخلافات بينها من خلال اتفاق الرياض الأول والثاني، وكل ذلك من أجل استعادة الدولة اليمنية ومقدراتها واستقلالها واستقرار شعبها وجمع كلمتها تحت مجلس رئاسي موحد يحفظ لها مصالحها وكرامتها ويجنبها مغبة الإغراق في صراعات طائفية.

الشرق الأوسط: غروندبيرغ يرى الهدنة اليمنية «فرصة نادرة» لإحلال السلام

أكد المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن هانس غروندبيرغ، أمس (الخميس)، أن الهدنة السارية في هذا البلد منذ مطلع شهر رمضان توفر «فرصة نادرة» لإحلال السلام، مشيداً مع بقية أعضاء مجلس الأمن بالخطوات التي اتخذتها المملكة العربية السعودية والدول الخليجية أخيراً لدعم جهود الوساطة التي تبذلها المنظمة الدولية للوصول إلى تسوية تفاوضية للنزاع.

وعقد مجلس الأمن جلسة استمع فيها إلى إحاطة من غروندبيرغ، الذي رأى أن «هناك ضوءاً في نهاية النفق» بعد سنوات من العنف في اليمن، موضحاً أنه بعد نحو ثلاثة أشهر من المفاوضات الثنائية، اتفق الطرفان على مبادرة الأمم المتحدة لوقف النار على الصعيد الوطني لمدة شهرين قابلة للتجديد. وأضاف، أن الهدنة التي جرى التوصل إليها تتضمن أحكاماً لتحسين حرية حركة البضائع والمدنيين، مؤكداً أن الاتفاق «يوفر فرصة نادرة» لإحلال الاستقرار والسلام، كما أنه «يتطلب التزاماً متواصلاً من الأطراف ودعماً واسعاً من المنطقة والمجتمع الدولي للتأكد من أنه صامد ويصبح نقطة تحول نحو السلام». ولاحظ أنه منذ بدء الهدنة «جرى الحد بنسبة كبيرة من العنف والخسائر في صفوف المدنيين»، فضلاً عن «تدفق المزيد من الوقود عبر موانئ الحديدة»، علماً بأن «الاستعدادات جارية لإقلاع رحلات تجارية من مطار صنعاء للمرة منذ عام 2016». ولفت إلى أنه يعمل على جمع الأطراف بغية فتح الطرق في تعز والمحافظات الأخرى. ولكنه استدرك أنه على رغم الهدنة، هناك تقارير عن عمليات عسكرية «مثيرة للقلق» وبخاصة حول مأرب، داعياً إلى «معالجتها بشكل عاجل من خلال الآليات التي أرستها الهدنة». وإذ شكر الأطراف اليمنية على إظهار القيادة وتقديم التنازلات للوصول إلى هذا الاتفاق، أقر بـ«الأدوار الحاسمة» التي تقوم بها المملكة العربية السعودية وسلطنة عمان لدعم المفاوضات التي أدت إلى الاتفاق، مشيراً إلى «مؤشرات إيجابية أخرى إلى إحراز تقدم في مجال بناء الثقة» بما في ذلك لتبادل المعتقلين. وتحدث المبعوث الأممي عن مبادرة دول مجلس التعاون الخليجي باستضافة المشاورات بين اليمنيين في الرياض، حيث جرى التوافق على «الحاجة إلى تجنب الحلول العسكرية والتزام الحوار السياسي برعاية الأمم المتحدة»، معتبراً أن هذا «أظهر أهمية المنظمات الإقليمية في دعم جهود السلام التي تبذلها الأمم المتحدة». ورحب بالقرار الذي اتخذه الرئيس عبد ربه منصور هادي لتفويض سلطاته الكاملة إلى مجلس القيادة الرئاسي للحكومة اليمنية. وأضاف، أنه «يشكل خطوة مهمة نحو الاستقرار». ورحب بالحزمة الاقتصادية التي أعلنتها المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة. وقال، إن «الهدنة فرصة لقيادة اليمن في اتجاه جديد»، مضيفاً أن اليمنيين «يحتاجون إلى تحديد وامتلاك تسوية تفاوضية للنزاع. وأعلن أنه سيواصل الاتصالات مع الأطراف للبناء على عناصر الهدنة «كجزء من عمليتي المتعددة المسارات»، موضحاً أنه سيجري المزيد من المشاورات بعد رمضان.

وخلال حديثه عن الوضع الإنساني، رحب وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية منسق المعونة الطارئة مارتن غريفيث بالدعم المالي الجديد الذي أعلنته المملكة العربية السعودية في 7 أبريل (نيسان) الماضي بعد إنشاء المجلس الرئاسي، موضحاً أن ذلك يشمل حزمة اقتصادية بقيمة ثلاثة مليارات دولار، منها ملياران ستقدمهما المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة بشكل مشترك إلى البنك المركزي اليمني. ولاحظ أنه منذ ذلك الإعلان، ارتفعت قيمة الريال اليمني في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة بنحو 25 في المائة. وكذلك، رحب غريفيث بالمساهمة البالغة قيمتها 300 مليون دولار التي أعلنتها السعودية لجهود الإغاثة التي تبذلها الأمم المتحدة. ولكنه كرر أن «الحاجات الإنسانية في اليمن لا تزال ضخمة»، وأنه حتى مع التعهد السعودي الجديد، فإن خطة استجابة الأمم المتحدة لا تزال تعاني نقص التمويل بشكل كبير بعد مؤتمر التعهدات المخيب للآمال في مارس (آذار) الماضي، حين جرى جمع 1.3 مليار دولار فقط من 4.2 مليار دولار طلبتها الأمم المتحدة لليمن هذا العام.

وتحدث غريفيث أيضاً عن الجهود المبذولة لحل التهديد الذي تشكله الناقلة «صافر» المعطوبة قبالة ميناء رأس عيسى الذي يسيطر عليه الحوثيون في البحر الأحمر والمعرض لخطر التسرب النفطي الكبير أو الانفجار.

وتوالى على الكلام العديد من ممثلي الدول الذين أشادوا بالجهود التي يبذلها المبعوث الأممي لإحلال السلام في اليمن، بالإضافة إلى الإشادات بالمساهمات الحيوية الرئيسة التي تقوم بها المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والدول الخليجية الأخرى على صعيد دعم العملية السياسية، بالإضافة إلى المبادرات المختلفة التي تقوم بها للتخفيف من وطأة المعاناة الإنسانية.

وقالت رئيسة مجلس الأمن للشهر الحالي المندوبة البريطانية الدائمة لدى الأمم المتحدة باربره وودوارد «عليّ أن أشيد على وجه الخصوص بجهود المملكة العربية السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي والحكومة اليمنية في تقديم مشاورات جادة وإصلاح سياسي مهم»، معتبرة تشكيل مجلس القيادة الرئاسي «خطوة حيوية». وإذ أثنت على الرئيس هادي «لتسهيله التداول السلمي للسلطة»، توقعت من مجلس القيادة الرئاسي «العمل بجدية وسرعة نحو المفاوضات السياسية».

وطالبت الحوثيين بـ«مواصلة العمل مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة».

تحركات حوثية في أوساط الأيتام بصنعاء تمهيداً لتجنيدهم

استمراراً للسلوك الإجرامي للميليشيات الحوثية في اليمن فيما يتعلق باستهداف الفئات الأشد ضعفاً في المجتمع لاستقطابهم والزج بهم في جبهات القتال، أفادت مصادر مطلعة بأن الميليشيات عادت من جديد لاستهداف فئة الأيتام لتجنيدهم في صفوفها.

وكشفت المصادر عن قيام الميليشيات بتحركات في العاصمة صنعاء بتحركات تهدف إلى استقطاب أعداد جديدة من الأيتام جلهم من الأطفال لإلحاقهم بصفوفها والقتال بجبهاتها، خصوصاً بعد أن عجزت عن تحشيد المزيد من المقاتلين المدنيين ورجال القبائل بعموم مناطق قبضتها.

المصادر نفسها ذكرت لـ«الشرق الأوسط»، أن الزيارات التي أجراها أخيراً محمد علي الحوثي القيادي في الجماعة وابن عم زعيمها المعين في منصب عضو مجلس حكم الانقلاب إلى عدد من دور ومؤسسات ومراكز رعاية الأيتام في صنعاء تأتي ضمن تلك المساعي الحوثية لتنفيذ استهداف جديد بحق الأيتام وتحويلهم إلى معسكرات التدريب تمهيداً لإرسالهم إلى الجبهات.

وفي حين تداولت وسائل إعلام حوثية أخباراً تفيد بحضور القيادي الحوثي حفلاً نظم بدار الأيتام في صنعاء وتنفيذه فيما بعد زيارة مباغتة لملاجئ ودور رعاية أيتام تشرف على إدارتها الجماعة، عدّ مصدر مقرب من دوائر حكم الميليشيات بصنعاء تلك التحركات بأنها تأتي ضمن خطوات مرتقبة لتنفيذ حملة تجنيد قسرية في صفوف الأيتام بمختلف أعمارهم.

وكشف المصدر، الذي اشترط عدم نشر اسمه، لـ«الشرق الأوسط»، عن تلقيه معلومات تفيد بتشكيل الجماعة عقب احتفالها «الشكلي» بمناسبة يوم اليتيم، وبحضور محمد الحوثي، لجاناً ضمت مشرفين ثقافيين واجتماعيين ومعممين لغرض تلقين الأيتام محاضرات تعبوية تستمر فترة أسبوعين تعقبها تدريبات عسكرية، تمهيداً لإلحاقهم بمختلف جبهات القتال.

وفي سياق مضاعفة الانقلابيين للإيرادات من الجبايات المفروضة على المواطنين والتجار بمناطق سيطرتهم، كشف المصدر عن تعليمات عاجلة أصدرها القيادي في الجماعة محمد الحوثي في أعقاب ذلك الاحتفال تضمنت رصد مبلغ 20 مليون ريال ميزانية تشغيلية لإنجاح مهام غسل عقول الأيتام بالأفكار الحوثية.

وتحدث المصدر عن موجة سخط كبيرة انتابت مسؤولين وعاملين في دار الأيتام ودور رعاية أيتام أخرى بصنعاء حيال إهدار الميليشيات للمال في أمور، قالوا إنها لا تخدم الأيتام بقدر ما تشكل خطراً حقيقياً عليهم وعلى مستقبلهم.

وبينما أشار المصدر إلى أن الإجراءات الحوثية تلك استفزت أعداداً كبيرة من الأيتام، الذين لا يزالون يعانون الجوع والحرمان من أبسط الحقوق، عبر بعضهم في حديث لـ«الشرق الأوسط»، عن غضبهم من سلوك الجماعة، التي قالوا إنها تخصص الأموال لمعمميها من أجل تجنيدهم بدلاً من أن تصرفها على رعايتهم.

وأوضحوا أن الهدف من إعداد الميليشيات برامج تعبوية وتخصيصها مبالغ لإنجاحها هو من أجل استهدافهم مجدداً والزج بهم في أتون معاركها، كما فعلت سابقاً مع أعداد كبيرة من رفاقهم الذين أجبروا على القتال ثم عادوا جثثاً هامدة.

وأدت الحرب التي أشعلت فتيلها الجماعة الحوثية إلى مضاعفة عدد الأيتام ومعاناتهم، خصوصاً بالمناطق تحت سيطرتها، الأمر الذي دفع بعضاً منهم إلى ترك المدرسة والبحث عن عمل لكشف المال وتوفير لقمة العيش لهم ولأسرهم، أمّا الآخرون فاستقبلتهم دور الأيتام القليلة المتوفّرة في بعض المدن اليمنية، التي لم تسلم من بطش ونهب واستغلال الميليشيات.

وسبق للميليشيات أن نفذت طيلة أعوام سابقة سلسلة انتهاكات رافقتها دورات ومحاضرات تعبوية طائفية استهدفت من خلالها المئات من الطلبة بمؤسسات ومراكز ودور أيتام في صنعاء ومناطق أخرى وألحقت العشرات منهم بجبهات القتال.

وكانت مصادر محلية تحدثت، في وقت سابق مع «الشرق الأوسط»، عن تعرض مؤسسة اليتيم التنموية ودور أيتام أخرى في صنعاء ومناطق يمنية أخرى إلى اعتداء واحتلال وعمليات نهب واسعة من قبل الميليشيات الحوثية، إلى جانب استغلال المئات من طلابها الأيتام للقتال.

وكشفت المصادر عن لجوء الجماعة إلى اختطاف 200 طالب من دار الأيتام بالعاصمة صنعاء فقط خلال عام 2018، بالإضافة إلى تجنيدها لأكثر من 28 ألف قاصر منذ 2014 وحتى ديسمبر (كانون الأول) 2018.

وفي حين عدّت المصادر تجنيد الجماعة للأيتام انتهاكاً صارخاً لحقوق الطفولة، ومخالفاً لكل الأعراف والمواثيق الدولية، أشارت إلى أن 90 طفلاً على الأقل من هؤلاء الصغار الأيتام قضوا بجبهات القتال، فيما تعمل قوات الشرعية والتحالف الداعم لها على إعادة تأهيل العشرات من الذين وقعوا في الأسر.

وتفيد أرقام محلية سابقة بأن عدد الأيتام في اليمن يصل إلى المليون ونصف المليون يتيم، في حين يبلغ عدد الدور والمؤسسات التي تهتم برعاية وكفالة اليتيم 10 دور، سواء أكانت تتبنى كفالات كاملة أم جزئية.

وطبقاً للأرقام، يصل عدد الأيتام الذين تتبناهم الدور من حيث السكن والتغذية والمعيشة والتعليم والصحة إلى نحو 100 ألف يتيم، وأكبرها دار الأيتام الموجودة في شارع تعز جنوب العاصمة صنعاء، ودار الرحمة الواقعة في حي بيت بوس.