19 يوليو: وفاة الإخواني "القطان" مهندس العلاقات الإخوانية في السعودية

الإثنين 19/يوليه/2021 - 08:23 ص
طباعة 19 يوليو: وفاة الإخواني
 
في مثل هذا اليوم التاسع عشر من يوليو 1999: توفي مناع بن خليل القطان بعد مرض عضال نتيجة إصابته بسرطان الكبد الذي استمر أكثر من ثلاث سنوات، والتحق سابقا بجماعة الإخوان المسلمين في أثناء دراسته، وعمل في صفوفها في محيط الطلاب والوعظ والإرشاد والدعوة إلى الله، هرب من مصر إلى السعودية عقب محاولة اغتيال الرئيس جمال عبد الناصر في المنشية بالإسكندرية عام 1954، وانطلاق حملة واسعة للقبض على قيادات جماعة الإخوان المسلمين، جدير بالذكر أن قياجات تاريخية للإخوان قد اعترفت مؤخرًا بضلوع الإخوان في التخطيط وتنفيذ محاولة اغتيال عبد الناصر في 1954، تلك العملية التي أنكرتها الجماعة طويلًا..
للمزيد عن مناع بن خليل القطان.. اضغط هنا

19 يوليو: أوامر كندية بإبعاد "حركات" للجزائر بعد الاشتباه بانتمائه للقاعدة

19 يوليو: أوامر كندية
وفي مثل هذا اليوم التاسع عشر من يوليو 2006: أصدرت الحكومة الكندية أوامرها بإبعاد محمد حركات، المشتبه بانتمائه لتنظيم القاعدة، إلى بلده الأصلي الجزائر، رغم مخاوفه من احتمال تعرضه للتعذيب والتنكيل، ولربما القتل هناك.

19 يوليو: "حزب الله" ينفي مقتل أيٍّ من زعمائه

19 يوليو: حزب الله
وفي مثل هذا اليوم التاسع عشر من يوليو 2006: نفى حزب الله اللبناني مقتل أي من زعماء الحزب في غارة اسرائيلية على بيروت، وقال حزب الله: إن الطائرات الحربية الاسرائيلية قصفت مسجدا كان قيد الإنشاء وإن القصف لم يؤد إلى وقوع أي ضحايا.
وكان مسؤولون عسكريون إسرائيليون قد قالوا: إن الطيران الإسرائيلي قصف مساء الأربعاء ملجأ في بيروت، وإن من المعتقد أن قادة حزب الله اللبناني كانوا في داخله وبينهم الأمين العام للحزب حسن نصر الله..
للمزيد عن حزب الله اللبناني.. اضغط هنا

19 يوليو: العنف الطائفي يدفع المزيد من العراقيين إلى النزوح

19 يوليو: العنف الطائفي
وفي مثل هذا اليوم التاسع عشر من يوليو 2006: حث المرجع الشيعي الأعلى آية الله السيستاني العراقيين على وقف أعمال العنف الطائفي بينهم، مُحذِّرًا من أن هذه الأعمال تهدد مستقبل البلاد.
وقال بيان أصدره السيستاني: إن العراقيين نجحوا في تجاوز اندلاع حرب أهلية شاملة على الرغم من الهجمات الطائفية التي وقعت من قبل، إلا أنه أضاف أن الهجوم الذي استهدف مراقد الشيعة في سامراء في فبراير 2006 فجر المشاعر الطائفية، واختتم السيستاني بيانه بدعوة كافة الرموز والطوائف والقادة العراقيين لبذل أكبر جهد لوقف إراقة الدماء قائلا: إن استمرارها يحقق "ما يريده أعداؤنا، وسيكون له عواقب وخيمة على وحدة الشعب".

شارك