13 يونيو: وفاة القيادي الإخواني اللبناني "فتحي يكن"

الأحد 13/يونيو/2021 - 08:00 ص
طباعة 13 يونيو: وفاة القيادي
 
في مثل هذا اليوم الثالث عشر من يونيو 2009: توفي فتحي يكن النائب السابق في البرلمان، والسياسي والعالم الديني السني اللبناني، ورئيس جبهة العمل الإسلامي في لبنان والأمين العام السابق للجماعة الإسلامية في لبنان (الإخوان المسلمون في لبنان).
للمزيد عن فتحي يكن.. اضغط هنا
للمزيد عن الإخوان المسلمون في لبنان.. اضغط هنا

13 يونيو: إعادة انتخاب رفسنجاني لفترة رئاسة إيرانية ثانية

13 يونيو: إعادة انتخاب
وفي مثل هذا اليوم الثالث عشر من يونيو 1993: تم انتخاب الرئيس الإيراني هاشمي رفسنجاني لفترة رئاسية ثانية.. عرفه الإيرانيون رئيسًا حكمهم لفترتين كما تقلب في معظم المناصب العليا من رئيس للبرلمان إلى قائد للقوات المسلحة وانتهاء برئيس للجمهورية لفترتين امتدتا من عام 1989 إلى 1997 ويقول الإيرانيون: إن رفسنجاني هو الذي أقنع الإمام الخميني بقبول قرار مجلس الأمن بإنهاء الحرب الضروس التي استمرت ثماني سنوات مع جاره اللدود العراق. وقد بدأ رفسنجاني مبكرًا في اكتساب سمعة الرجل المحاور المقبول غربيًّا وساعده هذا في إطلاق سراح العديد من الرهائن الغربيين من الذين اختُطفوا في لبنان في أوائل التسعىنيات. وفي الداخل عارض رافسنجاني التطبيق الصارم لقوانين الشريعة.
للمزيد عن هاشمي رفسنجاني.. حياته وسيرته اضغط هنا

13 يونيو: اشتباكات بين الشرطة ومحتجين على فوز "نجاد" برئاسة إيران

13 يونيو: اشتباكات
وفي مثل هذا اليوم الثالث عشر من يونيو 2009: اشتبك آلاف المتظاهرين الغاضبين مع قوات الشرطة الايرانية بعد إعلان فوز محمود أحمدي نجاد بفترة رئاسية ثانية.
وتعرضت الشرطة السرية لاعتداءات، فيما قامت شرطة مكافحة الشغب باستخدام الهروات والغازات المسيلة للدموع ضد مؤيدي المرشح في الانتخابات مير حسين موسوي الذي وصف نتائج الانتخابات باللغز، إلى ذلك دعا موسوي أنصاره إلى الهدوء وتجنب العنف وذلك في بيان صدر مساء السبت على موقع حملته الانتخابية في شبكة الانترنت.
وقال موسوي لأنصاره: إن "المخالفات التي اعترت الانتخابات الرئاسية خطرة جدا ولديكم الحق في ان تشعروا بالإهانة".
للمزيد عن محمود أحمدي نجاد.. اضغط هنا
وللمزيد عن مير حسين موسوي.. اضغط هنا

13 يونيو: فرار المئات من سجن قندهار، ومقتل 4 أمريكيين

13 يونيو: فرار المئات
وفي مثل هذا اليوم الثالث عشر من يونيو 2008: شن مسلحون هجومًا على سجن مدينة مدينة قندهار جنوبي افغانستان وقاموا بإطلاق سراح كافة سجنائه البالغ عددهم قرابة 1500 سجين حسبما صرح ولي كرزاي شقيق الرئيس الأفغاني ورئيس مجلس المدينة، لبي بي سي .
وأضاف كرزاي أن من بين الفارين 340 سجينًا من عناصر حركة طالبان.
وكان المسلحون الذين يشتبه في أن يكونوا من حركة طالبان قد استخدموا شاحنة ملغمة بالمتفجرات في الهجوم على السجن حيث قاموا بتدمير البوابة الرئيسية.
وقال كرزاي: إن الهجوم شارك فيه قرابة أربعين مسلحًا، وإنه أسفر عن مقتل 15 من عناصر الأمن.

شارك