أحمد الغامدي.. وأحداث 11 سبتمبر

الخميس 11/أكتوبر/2018 - 03:21 م
طباعة أحمد الغامدي.. وأحداث
 
أحمد إبراهيم الحزنوي الغامدي (11 أكتوبر 1980 - 11 سبتمبر 2001)، سعودي وأحد أربعة خاطفين لطائرة يونايتد إيرلاينز الرحلة رقم 93 كجزء من هجمات 11 سبتمبر أيلول.
أحمد الغامدي.. وأحداث
الحزنوي تدرب في أفغانستان بعد مغادرته للقتال في الشيشان في عام 2000، وصل إلى الولايات المتحدة في يونيه 2001 تحت إشراف تنظيم القاعدة لشن هجمات بتأشيرة سياحية.
استقر في ولاية فلوريدا وفي 11 سبتمبر 2001، استقل طائرة يونايتد ايرلاينز الرحلة رقم 93 وساعدت في خطف الطائرة التي تحطمت في حقل في شانكسفيل بولاية بنسلفانيا

حياته

حياته
كان والده الشيخ إبراهيم الحزنوي، الذي تخرج في كلية الشريعة بالرياض، وهو من أكبر الدعاة في مدينة بلجرشي وعين الشيخ إبراهيم بن مسلم مدرسا في معهد بلجرشي العلمي 
وأحمد الحزنوي أصغر أولاد الشيخ إبراهيم الحزنوي، ولد عام 1980، ودرس المراحل الأولى حتى الثانوية في المدرسة السلفية الأهلية ببلجرشي التي أسست عام 1950 على أيدي أهل الخير وخرجت مجموعة من العلماء، كان أحمد في صغره قليل اللعب، وفي المرحلة الثانوية بدأ يشارك في الإذاعة المدرسية وكان متحمسا للإذاعة، وبدأ الخطابة وهو في الصفين الثاني والثالث الثانوي، وكان مقتنيا لأشرطة الخطب للمشايخ المعروفين بثوريتهم، حتى أصبح خطيبا مفوها رغم حداثة سنه، وكان في خطبه متأثرا بدعاة  ما أُطلق عليها الصحوة الاسلامية  فكأنك لما تسمعه تسمع نبرات الشيخ عائض القرني وسلمان العودة.
التحق بكلية الهندسة في جامعة أم القرى عام  1997، ولم يخرج من بلجرشي ليواصل أحمد خطبه من المنبر ويحضر المحاضرات والدروس في بلجرشي والباحة، حتى اختار طريق الجهاد في أفغانستان وتوجه إليها وهناك قيل إنه كان يعلّم الناس القرآن والأحاديث مع الدعاة المتواجدين وصولًا  لاتهامه في أحداث الحادي عشر من سبتمبر. 

شارك