بهائية

الإثنين 15/يونيو/2015 - 04:45 م
طباعة بهائية
 
فرقة تُنسب إلى بهاء الله، لقب ميرزا حسين علي نوري، الذي ولد في إيران، وعاش بين عامي 1817 و1892.
بدأ بهاء الدين حياته مسلمًا شيعيًّا، ثم اعتنق المذهب البابي، فرقة الشيرازي الذي ادعى النبوة وأطلق على نفسه "باب الحقيقة". بعد مقتل الشيرازي، زعم بهاء الدين أن الباب قد تنبأ به، ودعا إلى مذهب جديد يوحد بين الديانات، ويبطل العبادات، ويسقط التكاليف، وألف كتابًا يضم جوهر تعاليم العقيدة التي يبشر بها، ويحمل عنوان "الكتاب الأقدس".
تنكر البهائية وجود عقيدة يقينية، وتقول إن الطريق إلى الله محجوب، لكن ذاته تتجلى في الأنبياء والعالم، وتعتبرهما مظاهر إلهية.
من ناحية أخرى، تزعم البهائية أنها ديانة علمية عقلية أساسها التطور، وتقوم على فكرة أن ما كان من شأن الإنسان فهو من الإنسان، وما كان من شأن الله فهو من الله.
تحرم البهائية على معتنقيها الانتماء للأحزاب السياسية وأداء الخدمة العسكرية، ولا تؤمن باليوم الآخر، وتدعو إلى المساواة المطلقة بين المرأة والرجل، وبين الأجناس كافة.
توقن البهائية بقدسية وخصوصية العدد تسعة عشر، والسنة البهائية تسعة عشر شهرًا، والشهر تسعة عشر يومًا، وصيامهم في الشهر التاسع عشر من الشروق إلى الغروب، أما قبلتهم في الصلاة فهي عكا، حيث قبر بها الله، ويحجون إلى شيراز، مكان ولادة الباب.
يُقدر أتباع البهائية بستة ملايين نسمة، يتواجدون بأعداد قليلة في معظم دول العالم، والتنظيم الذي يجمعهم هو "بيت العدل الأعظم"، الذي يعتبر أعلى هيئة إدارية وتشريعية للبهائيين.

شارك