وثيقة.. تشكيل هيئة تأسيسية بعد الثورة الشعبية ضد ملالى إيران

الثلاثاء 02/يناير/2018 - 01:52 م
طباعة وثيقة.. تشكيل هيئة
 
أصدرت القوى الوطنية الأحوازية عن تشكيل هيئة تأسيسة عليا تكون مسئولة عن تشكيل حكومة احوازية بالمنفى فيما  اعتبر رئيس اللجنة التنفيذية لدولة الأحواز العربية، عارف الكعبي، أن المظاهرات الغاضبة التي اجتاحت المدن الإيرانية نتاج طبيعي لسياسات الملالي، مطالبا المجتمع الدولي بدعم الثورة ضد النظام الإيراني الفاشي.
وقال الكعبي إن نظام ولاية الفقيه الذي أوهم الإيرانيين بمجتمع الرفاهية والعيش الكريم، انتهى إلى انقسام حاد بين طبقة حاكمة تحتكر ثروات البلاد، فيما يرزح الشعب تحت وطـأة الفقر، 
واندلعت لليوم السابع  على التوالي مظاهرات غاضبة في غالبية المدن الإيرانية؛ احتجاجا على سوء الأوضاع المعيشية وفساد الطبقة الحاكمة. وانطلقت الاحتجاجات الغاضبة من مدينة مشهد في شرق البلاد، لكنها سرعان ما توسعت رقعتها.
وأشار الكعبي إلى أن معدﻻت الفقر تزايدت بشكل واضح نتيجة السياسات الاقتصادية الفاشلة وإهدار المال وشيوع الفساد، حيث أصبح نسبة كبيرة من الإيرانيين غير قادرين على توفير وجبة غذاء لعائلتهم.
ووفق تقديرات رسمية يبلغ عدد من يرزحون تحت خط الفقر المطلق في إيران نحو 12 مليون نسمة، فيما يعاني نحو 33 مليونا من الفقر النسبي، وتبلغ نسبة معدلات البطالة نحو 12% من عدد السكان البالغ نحو 80 مليون نسمة.
وأوضح رئيس اللجنة التنفيذية لدولة الأحواز العربية، في بيان حصلت "بوابة العين" الإخبارية على نسخة منه، أن زيادة الإنفاق الخارجي لتحقيق أهداف توسعية وتمددية بدعم وتأسيس للمليشيات والأذرع العسكرية وتزويدها بالأسلحة والصواريخ التي تكلف المليارات سبب رئيسي للأزمة الاقتصادية التي تعيشها البلاد.
وخلال المظاهرات الغاضبة هتف المحتجون في عدد من المدن الإيرانية ضد الحرس الثوري، مطالبين حكومتهم بسحب قواتها من سوريا والعراق.
ومنذ اندلاع الثورة في سوريا انخرط النظام الإيراني في دعم نظام الرئيس السوري بشار الأسد، كما تدعم طهران مليشيات مذهبية في العراق واليمن ولبنان.
وأضاف الكعبي أن تبديد الثروة المالية الكبيرة من قبل النظام الإيراني وإهدارها على أوهام النفوذ الإقليمي دفعت الشارع الإيراني للخروج والتظاهر واﻻحتجاج لتشمل المدن الكبرى بما فيها طهران، وهذا يؤكد تهاوي وفشل هذا النظام الفاشي.
ولفت الكعبي إلى أن نتائج هذا الحراك ترتبط بمدى دعم المجتمع الدولي ومساندته للمظاهرات، مشيرا إلى أن تخلي المجتمع الدولي عن الحراك قد ينتهي به لمصير الحركة الخضراء.
وتابع: "إننا في الوقت الذي نطالب فيه المجتمع الدولي بضرورة مناصرة ودعم الحراك لإيراني الحاصل، نؤكد على دعم ومساندة الحراك الأحوازي المعبر والمستمر، والذي فتح الباب على بقية الشعوب الأخرى الواقعة ضمن الجغرافية الإيرانية".

شارك