عز الدين القسام.. مصلح ديني وقائد ثورة

الإثنين 19/نوفمبر/2018 - 12:40 م
طباعة عز الدين القسام..
 
عز الدين عبد القادر مصطفى يوسف محمد القسام (19 نوفمبر 1871- 20 نوفمبر 1935) ولد في مدينة جبلة في محافظة اللاذقية في سوريا الحالية. ينسب إليه الجناح العسكري لحركة حماس.
والده عبد القادر بن محمود القسام. كان القسام منذ صغره يميل إلى العزلة والتفكير.. تلقى دراسته الابتدائية في كتاتيب بلدته جبلة ورحل في شبابه إلى مصر حيث درس في الأزهر، ويقال إنه كان من تلاميذ محمد عبده والعالم محمد أحمد الطوخي. كما تأثر بقادة الحركة النشطة التي كانت تقاوم المحتل البريطاني بمصر.

العودة إلى سوريا

العودة إلى سوريا
لما عاد إلى بلاده سوريا عام 1903 م تولى الخطابة في جامع السلطان إبراهيم وأقام مدرسة لتعليم القرآن واللغة العربية في مدينة جبلة. في عام 1920م عندما اشتعلت الثورة ضد الفرنسيين شارك القسام في الثورة فحاولت السلطة العسكرية الفرنسية شراءه وإكرامه بتوليته القضاء فرفض ذلك وكان جزاؤه أن أصدر الديوان السوري العرفي بصدده حكما بالإعدام. قاد أول مظاهرة تأييدا لليبيين في مقاومتهم للاحتلال الإيطالي وكون سرية من 250 متطوعاً وقام بحملة لجمع التبرعات. ولكن الأستانة لم تسمح لهم بالسفر إلى ليبيا وأعادتهم إلى جبلة.

ثورة جبل صهيون

ثورة جبل صهيون
باع القسام بيته وترك قريته الساحلية وانتقل إلى قرية الحفة الجبلية ذات الموقع الحصين ليساعد عمر البيطار في ثورة جبل صهيون السورية ضد الاحتلال الفرنسي (1919- 1920). وصل القسام عام 1921 م إلى فلسطين مع بعض رفاقه واتخذ مسجد الاستقلال في الحي القديم بحيفا مقراً له حيث استوطن فقراء الفلاحين الحي بعد أن نزحوا من قراهم ونشط القسام بينهم يحاول تعليمهم فكان يعطي دروساً ليلية لهم ويكثر من زيارتهم وقد كان ذلك موضع تقدير الناس وتأييدهم.
رئيس جمعية الشبان المسلمين
لجأ القسام إلى فلسطين في 5 فبراير عام 1922 م واستقر في قرية الياجور قرب حيفا. والتحق بالمدرسة الإسلامية هناك ثم بجمعية الشبان المسلمين وأصبح رئيساً لها عام 1926 م. كان القسام في تلك الفترة يدعو إلى التحضير والاستعداد للقيام بالجهاد ضد الاستعمار البريطاني ونشط في الدعوة العامة وسط جموع الفلاحين في المساجد الواقعة شمالي فلسطين.

في فلسطين

في فلسطين
استشعر القسَّام مبكرًا خطر الحركة الصهيونية ورأى ضرورة ضرب قاعدة هذا الخطر ممثلة بالاستعمار البريطاني، وذلك في وقت كانت الزعامات والأحزاب الفلسطينية تسعى لمفاوضة بريطانيا وتتجنب مواجهتها.
حتى عام 1935م لم يكن سكان حيفا يعرفون عن عز الدين القسام سوى أنه واعظ ديني ومرشد سوري ورئيس جمعية الشبان المسلمين في مدينة حيفا وكان بنظرهم محمود السيرة في تقواه وصدقه ووطنيته كما كانت منطقة الشمال تعرفه إماماً وخطيباً بارعاً ومأذوناً شرعياً في جامع الاستقلال وهو الذي سعى في تشييده.
رغم ريادته في تشكيل منظمة مسلحة تخوض غمار المواجهة ضد المحتل إلا أن المؤرخين الذين أرّخوا لمنظمته أجمعوا على أنه نجح في تجاوز أخطاء البدايات، فأثنَوْا على دقة تنظيمه، وقدراته الفائقة على الاختيار، والكتمان الشديد.
فقد آمن القسَّام أن الاكتفاء بالإضرابات والتظاهرات الاحتجاجية لا يخلف إلا الضوضاء والشهداء والمعتقلين؛ فيما العربة الصهيونية تمضي بهدوء وصمت تحت حراسة حراب المحتل ورعايته، فانطلق يعمل على إعداد الجماهير نفسيًا للثورة، وساعده في ذلك عدد من المجاهدين العرب من أمثال كامل القصاب (سوري) وهاني أبو مصلح (لبناني)، فكانت أنشطته العلنية في الوعظ والتدريس ستارًا لعمله الأساسي في بناء الثورة، واختيار الصالحين لها من بين تلاميذه ومستمعيه، وقد أعانه عمله كمأذون شرعي على ارتياد القرى المجاورة والتعرف إلى أهلها وعقد صلات معهم، وهكذا مرت السنوات وتكاثر أتباعه المؤمنون بدعوته، وقد كان يختار هؤلاء بعد اختبار يمتد لسنوات، وشرط الانضمام أن يشتري المجاهد سلاحه الأول من ماله الخاص ليكون بذل المال تدريبًا عمليًا على الاستعداد لبذل الروح في سبيل الله.
وقد جمع المال والسلاح لنجدة المجاهدين في طرابلس الغرب أثناء حملة الإيطاليين عليها. وفي عام 1929م أشيع أن اليهود يريدون أن يحرقوا مسجد الاستقلال بحيفا فاقترح بعض الوجهاء أن يطلبوا المساعدة من الإنجليز، لكن القسام رفض رفضاً قاطعاً، وقال: إن دمنا هو الذي يحمي المسلمين ويحمي مساجد المسلمين وليست دماء المحتلين. 
وفي إحدى خطبه كان يخبئ سلاحاً تحت ثيابه فرفعه وقال:«من كان منكم يؤمن بالله واليوم الآخر فليقتني مثل هذا.» فأخذ مباشرة إلى السجن وتظاهر الناس لإخراجه وأضربوا إضراباً عاماً. كان يقول للناس في خطبه:«هل أنتم مؤمنون؟ ويجيب نفسه: لا، ثم يقول للناس: إن كنتم مؤمنين فلا يقعدنّ أحد منكم بلا سلاح وجهاد.» 
كان يركز على أن الإسراف في زخرفة المساجد حرام وأن علينا أن نشتري سلاحاً بدلا من أن نشتري الثريات الفاخرة. وكان يختلف كثيراً مع الشيوخ لأنهم كانوا لا يهتمون سوى بأمور العبادة من صلاة وصوم بينما كان اليهود يخططون ويشترون الأراضي. فكان يرى أن لا فصل بين الدين والسياسة وأمور السياسة كانت واضحة بعد أن نال اليهود وعد بلفور. كما كان في شجار مع المتعجلين من أبناء تنظيمه الذين يريدون الثورة في حين كان القسام يعدّ ويتريّث ليضرب في الوقت المناسب، فمكث سنين وهو يعدّ للثورة.

ثورة القسام

ثورة القسام
قام القسام بتنظيم مجموعاته العسكرية والتي كان يبلغ عدد أفرادها 200 شخص في حلقات سرية. كانت كل حلقة تتكون من خمسة مقاومين يرأسها نقيباً للقيادة والتوجيه. وبمرور الوقت زاد أنصار القسام حتى بلغ عددهم 800 مقاتل وبذلك زاد عدد أفراد المقاومة لتضم كل واحدة 9 مقاتلين. مضى القسَّام سنين طويلة في اختيار العناصر وإعدادها وتربيتها على التعاليم الإسلامية، ورفض الانجرار للمعركة قبل استكمال الاستعداد؛ مما أحدث انقسامًا ظل طي الكتمان في منظمته من جراء رفضه إعلان الثورة ردًّا على أحداث حائط البراق 1929 م . وقد آمن القسَّام بالفلاحين والعمال؛ لأنهم أكثر الفئات استعدادًا للتضحية، وذهب أبعد من ذلك في مخالفة قادة الأحزاب النخبوية، فآمن ليس فقط بالطبقات الكادحة بل وبالمنحرفين منها، فقد آمن أن جرأة السارق والقاتل والمنحرف قابلة للتحول إلى شجاعة حقيقية وثورة صالحة إذا ما ارتد هذا المنحرف عن غيه وآمن بالله وبالجهاد في سبيله.
كان خلافه مع العلماء الذين حاولوا حصر الدين في الأمور العبادية، وهذا أمر تفسره اتصالاته السياسية مع الملك فيصل في سوريا وأمين الحسيني مفتي فلسطين الأكبر والأمير راشد الخزاعي من شرق الأردن، وكان يركز عمله المقاوم في المحتل ولم يتعداه إلى المختلفين معه في الرأي، ممن كانوا يؤمنون بالحل السياسي.

الأمير راشد الخزاعي ونداء ثورة القسام

طلب عز الدين القسام العون ممن حوله وقام بالاتصال بكُل الملوك والأُمراء والزعامات العربية في ذلك الوقت فما أجابه ولبى نداءه بالدعم والعون إلا الأمير راشد الخزاعي.
وهو أمير عربي وزعيم يعتبر من حماة حرية الأديان ومؤسس أولي لمبدأ حوار الحضارات وأيضاً للعديد من الحركات القومية في العالمين العربي والإسلامي، ولد في عام 1850 م وتوفي في عام 1957 م، اشتهر بمناهضته للانتداب البريطاني في بلاد الشام ودعمه للثورة الفلسطينية والليبية كما عُرف عنه معارضته وثورته علناً ضد النظام الملكي الأردني منذ قدوم عائلة الشريف حسين بن علي الهاشمي والملك عبد الله الأول إلى إمارة شرق الأردن، كما وقف الأمير راشد الخزاعي بوضوح وبقوة مع جهود الملك عبد العزيز آل سعود في توحيد الجزيرة العربية.
 حيث نهض الأمير راشد الخزاعي ليمد القسام ورجاله بالمال والسلاح والمأمن، ووقف إلى جانبه في ثورته، ويذكر أن القسام لجأ مرة إلى جبال عجلون مع عدد من الثوار وكانوا في حماية الأمير راشد بن خزاعي الفريحات.. ووصل الأمر باللخزاعي وقبيلته ومعظم عشائر الشمال الأردني لمواجهة مباشرة مع النظام الأردني وخاصة مع الملك عبد الله الأول والانتداب البريطاني والذي حاول تصفية الأمير الخزاعي بقصف مواقعه وقتل كثير من الثوار الأردنيين الموالين له في ذلك الوقت؛ مما اضطره بعدها إلى مغادرة الأراضي الأردنية إلى السعودية عام 1937 م واندلعت على إثر لجوئه ثورة في جبال عجلون امتدت بعدها لنطاق واسع في إمارة شرق الأردن.

مقتل عز الدين القسام

مقتل عز الدين القسام
توفي عز الدين القسام سنة 1935 م مع اثنين من المقاتلين في معركة "يعبد"؛ حيث قامت القوات الإنجليزية بحصار عز الدين القسام ومجموعة المقاومين التي كان يقودها وقد استخدم الإنجليز الانتداب البريطاني قوات كبيرة معها الطائرات والمدافع للإيقاع بالقسام.
أحاطت القوات بالمنطقة منذ الفجر ووضعت الشرطة العربية في الخطوط الهجومية الأولى من ثم القوات البريطانية، وقبل بدء المعركة نادى أحد أفراد الشرطة العربية الثائرين طالبا منهم الاستسلام فرد عليه القسام صائحا: "إننا لن نستسلم، إننا في موقف الجهاد في سبيل الله"، ثم التفت إلى رفاقه وقال: "موتوا شهداء في سبيل الله خير لنا من الاستسلام للكفرة الفجرة".. 
دامت المعركة القصيرة ساعتين كان خلالها الرصاص يصم الآذان والطائرات المحلقة على ارتفاع قليل تكشف للمهاجمين موقع الثوار وقوتهم وفي نهاية الساعتين أسفرت المجابهة عن مقتل القسام ورفاقه يوسف عبد الله الزيباري وسعيد عطيه المصري ومحمد أبو قاسم خلف، وألقى الأمن القبض على الباقين من الجرحى والمصابين.
كشفت قوات الأمن عند نهاية المعركة مع القسام ذي اللحية البيضاء والمسجى على التراب بملابسه الدينية مصحفا وأربعة عشر جنيها ومسدسا كبيرا، وكان نمر السعدي ما زال حيا جريحا حيث استطاع صحفي عربي أن ينقل عن لسانه أول الحقائق الخفية عن عصبة القسام، وكانت هذه الحقيقة دليلا على أن المجابهة المسلحة هذه كانت بقرار بدء الثورة منهم جميعا. كانت العناوين البارزة في الصحف (معركة هائلة بين عصبة الثائرين والبوليس) و(حادث مريع هز فلسطين من أقصاها إلى أقصاها).
خرج آلاف الفلسطينيين يحملون الجثامين الثلاثة مسافة 5 كم حتى مكان المقبرة التي وارى فيها عز الدين القسام الثرى، في قريته، وصلى عليه الفلسطينيون صلاة الغائب. ورغم مقتل القسام إلا أن الثورات والإضرابات الفلسطينية والعربية لم تتوقف بعد ذلك.

شارك