"أسامة شربي".. رأسماليّ الإخوان المجهول

الإثنين 01/يوليه/2019 - 11:51 ص
طباعة أسامة شربي.. رأسماليّ
 
أسامة عبد المحسن شربي المولود في 1 يوليو 1944م بمحافظة الإسكندرية وهو نجل القيادي الإخواني عبد المحسن شربي.. متزوج من الإخوانية ناهد محمد كمال ولديه 2 من الأبناء هم محمد ورحاب، ويعد من أبرز رجال الاعمال الإخوان وقيادات الجماعة بالإسكندرية. 

تعليمه

  تعليمه
 تلقى تعليمه في مدينة الإسكندرية، ثم حصل على بكالوريوس الزراعة من جامعة الإسكندرية في 1966م، ثم دبلوم الدراسات العليا في نبات القطن في 1974 من كلية الزراعة في جامعة الإسكندرية، وعقب تخرجه عمل مهندسًا زراعيًّا، ثم مراقب جودة في شركة النصر للدخان، ولكنه استقال من عمله، وأخذ أرضًا صحراويةً في مديرية التحرير، ثم وأسس شركة إيجليكا للسياحة للعمل في مجال السياحة الدينية "حج وعمرة"، ويرأس مجلس إدارتها ابنه محمد. 

انضمامه إلى التنظيم الإخواني

انضمامه إلى التنظيم
 يعد من أبناء الجماعة منذ صغره حيث كان والده عبد المحسن شربي، من المؤسسين الأوائل لجماعة الإخوان المسلمين، ورئيس المكتب الإداري لجماعة الإخوان المسلمين في محافظة الفؤادية التي كانت تشمل محافظتي الغربية وكفر الشيخ وجزء من محافظة المنوفية، وانضم إلى الجماعة في صغره في قسم الأشبال بالجماعة، وكان رياضيًّا يمارس الملاكمة، ويجيد ركوب الخيل، وعقب تخرجه من كلية الزراعة انضم إلى قسم المهنيين، ودفعت به الجماعة في انتخابات النقابات المهنية. 
أسامة شربي.. رأسماليّ
وتم انتخابه بدعم من الجماعة عضو بنقابة الزراعيين بمحافظة الإسكندرية، ثم أمينًا عامًّا للنقابة الفرعية منذ عام 1992م، ورئيس لجنة الرحلات بالنقابة، ثم عضو لجنة التنسيق بين النقابات المهنية بالإسكندرية، وشارك في الدعاية للجماعة والترويج لأفكارها من خلال العمل الأهلي؛ حيث كان عضوًا بجمعية عين جالوت الإخوانية منذ 1978 وحتى الآن، وعضو لجنة السياحة الدينية بغرفة شركات السياحة ورئيس مجلس إدارة جمعية عبد الرحمن بن عوف الإخوانية منذ 1975 حتى 1995م، ونائب رئيس مجلس إدارة جمعية شباب العلم والإيمان 1972 حتى 1975م؛ ونظرًا لنشاطه في تمويل الجماعة تم اعتقاله في عام 2006 في قضية المحاكمة العسكرية التاسعة لقيادات الإخوان المسلمين المرقمة بـ 2 لسنة 2007، ولكن تم الإفراج عنه بعد أن حكمت المحكمة ببراءته بعد 16 شهرًا من السجن، وعقب قيام ثورة 25 يناير شارك في وضع البرنامج الاقتصادي لحزب الحرية والعدالة فيما يخص السياحة وتنويعها، وما يسمى بالسياحة الدينية الثقافية والعلاجية والدينية والأثرية والترفيهية وفي 17 يوليو 2014م تم القبض عليه وإغلاق شركته (أجيليكا) للسياحة، وتشميعها بالشمع الأحمر والتي يديرها نجله محمد أسامة شربي، بمنطقة مظلوم بالإسكندرية. 

شارك