محمد هلال.. مرشد الإخوان المؤقت

الإثنين 21/سبتمبر/2020 - 02:13 م
طباعة محمد هلال.. مرشد
 
محمد هلال، أحد القيادات التاريخية في جماعة الإخوان المسلمين الذين عاصروا مؤسس الجماعة حسن البنا، وتولى هلال مهام المرشد العام مؤقتًا بعد وفاة المرشد مأمون الهضيبي في يناير 2004 لحين إجراء الانتخابات التي أتت بمحمد مهدي عاكف مرشدًا للجماعة.

حياته

حياته
ولد محمد هلال في 1920م بعزبة السنط بقرية "ميت على" مركز المنصورة التابع لمحافظة الدقهلية.
حصل على ليسانس حقوق 1950م جامعة فؤاد الأول (القاهرة)، وعمل محاميًا منذ تخرجه عام 1950م، بمقرِّ إقامته بالمنصورة، ثم عقب خروجه من المعتقل 1970، سافر ليعمل مستشارًا قانونيًا بجامعة الإمام "محمد بن سعود" بالرياض لمدة سنتين، وجدد العقد إلا أن مدير الجامعة أنهى العقد؛ لأنه قال كلمة حق في أحد السوريين من الذين تجنَّسوا بالجنسية السعودية، وطالب بأن يتساوى في جميع حقوقه مع أي سعودي آخر، ثم عاد لمصر وعمل بالمحاماة مرةً أخرى.
تزوَّج عام 1953م، ورُزِقَ بثلاث بنات وولدين، وكلهم متزوجون، وله 9 أحفاد.

في التنظيم

في التنظيم
التحق بجماعة الإخوان المسلمين عام 1943م أثناء تواجده في جامعة الملك فؤاد الأول (جامعة القاهرة حاليًا) حيث يعد من المؤسسين للجماعة مع حسن البنا.
بعد تخرجه أقام بمحافظة المنصورة، وأُسندت إليه مهمة سكرتير المكتب الإداري لمحافظة الدقهلية، وتعرض لاعتقال في عام 1948م وبقي في السجن حتى 1950م. 
وعقب خروجه من السجن في 1950 أصبح مسئول الإخوان المسلمين في محافظة الدقهلية حتى عام 1954م، حيث لم يعتقل ضمن حملة الاعتقالات التي قادها ضباط ثورة 23 ثورة يوليو عقب محاولة الفاشلة لاغتال الرئيس جمال عبد الناصر في حادث المنشية الشهير، واستمر كذلك حتى اعتقل 1965، وقُدم للمحاكمة وأفرج عنه في 1970.
واعترف محمد هلال، في التسعينيات، أن جماعة الإخوان قد خططوا مرتين لاغتيال جمال عبدالناصر عندما اختلفوا معه مع أنه كان عضوًا قياديًّا في الإخوان وأقسم على المصحف والمسدس.
وبعد خروجه من السجن عام 1970م عاد عضوًا لمجلس الشورى العام، ثم عضوًا بمكتب الإرشاد في 1995 حتى وفاته في 2009.
كما تولى محمد هلال الدفاع عن قضايا الإخوان أثناء المحاكمات في القضية العسكرية عام 95، حيث قام الداخلية في 1995 باعتقال عدد من أعضاء الإخوان تضمن 95 عضوا فاعلًا في الجماعة وحولهم إلى محاكمات عسكرية، وقد شملت قائمة المحاكمين عسكريًّا عصام العريان الأمين العام السابق لنقابة الأطباء ومحمد حبيب رئيس هيئة التدريس في جامعة أسيوط، ونائب المرشد خيرت الشاطر صاحب شركة "سلسبيل" للكمبيوتر.
وعبد المنعم أبو الفتوح الأمين العام السابق لاتحاد الأطباء العرب ومحمود عزت الأساتذة الجامعي وعبد الوهاب شرف الدين، وهو رجل أعمال، وبالإضافة إلى مناصبهم العامة فإن معظم المعتقلين يحتلون مناصب رفيعة في الحركة وكانوا مسئولين عن مكاتب وأقسام داخل هيكل تنظيم الجماعة.
وقد وجهت المحاكمات العسكرية ضربة قوية إلى التنظيم وشكلت نقطة تحول في الصراع مع النظام وأثرت في تصورات الإخوان والكثير من مواقفهم خلال التسعينيات، وتولى محمد هلال الإشراف على فريق الدفاع عن الإخوان.

المرشد المؤقت

المرشد المؤقت
بعد وفاة مرشد الإخوان محمد المأمون الهضيبي صباح يوم الجمعة 9 يناير 2004، اختار مكتب الإرشاد "محمد هلال" ليقوم بمهام المرشد العام؛ طبقًا للائحة الجماعة التي تنص على أن يتولى أكبر أعضاء مكتب الإرشاد سنًّا المسئوليةَ في حالة غياب أو وفاة المرشد؛ وذلك لحين الانتهاء من إجراءات انتخاب المرشد العام الجديد.
وفي أول تصريحٍ له عقب قيامه بأعمال المرشد العام لجماعة (الإخوان المسلمين)، أكد هلال أن الشورى ركن أصيل في دعوة الإخوان المسلمين، وأن آلية اختيار القيادات داخل الجماعة تتم وفقًا لمبدأ الشورى، وأن من يقول عكس ذلك فهو لا علم له باللوائح الداخلية للجماعة، مشيرًا إلى أن اللائحة الداخلية التي صيغت منذ "حسن البنا"، وبما أدخل عليها من تعديلات، تحدد أنه إذا لم يكن للمرشد العام نائبٌ أو نوابٌ فإن أكبر الأعضاء سنًّا يتولى المسئولية، ثم تبدأ الإجراءات المنصوص عليها في لوائح (الإخوان)، والتي تبدأ بترشيح الأسماء أو الاسم الذي سيُنتخب لمنصب المرشد العام للجماعة، ويقوم بنفس هذه الإجراءات كلٌّ من مجلس الشورى العام ومكتب الإرشاد العالمي لاختيار المرشد العام.
وأضاف هلال أنه أصبح من الثوابت أن يكون المرشد العام من مصر؛ لأنها البلد التي أسس فيها "البنا" جماعة (الإخوان) في عام 1928م، كما أشار "هلال" إلى أنه منذ فبراير 1949م- مقتل "البنا"- يتم انتخاب المرشد العام للجماعة، بدءًا من الإمام "حسن الهضيبي"، ومرورًا بـ"التلمساني" و"أبو النصر" و"مشهور"، حتى "محمد المأمون الهضيبي".

وفاته

توفي محمد هلال، يوم الاثنين 21 سبتمبر 2009، عن عمرٍ يُناهز التسعين عامًا، حيث شهد جنازته حشد كبير من أعضاء جماعة الإخوان من مختلف المحافظات يتقدمهم محمد مهدي عاكف مرشد الإخوان حينذاك. ودفن بعزبة السنط بقرية "ميت على" مركز المنصورة حيث مسقط رأسه.

شارك