محفوظ نحناح.. أول إخواني يترشح لرئاسة الجزائر

الخميس 06/ديسمبر/2018 - 02:42 م
طباعة محفوظ نحناح.. أول
 
محفوظ بن محمد نحناح المولود في 27 يناير عام 1942م في بلدة عكاشة بمدينة البليدة التي تبعد 50 كلم جنوب الجزائر العاصمة بالجزائر المراقب العام للإخوان المسلمين في الجزائر منذ عام 1981م.

نشأته وتعليمه

نشأته وتعليمه
 حفظ القرآن الكريم وتعلم اللغة العربية في فترة مبكرة من حياته وتلقى تعليمه في بليدة في المدرسة الإصلاحية العربية (مدرسة الإرشاد) التي أنشأتها الحركة الوطنية وعقب حصوله على شهادة البكالوريا، التحق بكلية الآداب- قسم اللغة العربية في الجامعة الجزائرية في الموسم الجامعي 1966 ـ 1967 وتخرج منه عام 1970 م بدرجة ليسانس في اللغة العربية ثم سجل بجامعة القاهرة قسم الدراسات العليا وعمل مدير مركز التعريب بالجامعة المركزية بالجزائر العاصمة.

مشايخه وأساتذته

مشايخه وأساتذته
تأثر بالشيوخ عبد الحميد بن باديس والبشير الإبراهيمي والفضيل الورتلاني وحسن البنا وسيد قطب ومحمد الغزالي ويوسف القرضاوي، بالإضافة إلى الشخصيات السياسية الجزائرية وعلى رأسهم محمد محفوظي ومالك بن نبي. 

نشاطه السياسي

شارك في ثورة التحرير الجزائرية وكان أحد شبابها في البليدة حتى عام 1962 وشارك في الثورة المسلحة والمظاهرات الشعبية الجماهرية إلى جانب الشهيد محمد بو سليماني ومحمد بلمهدي.

انضمامه إلى التنظيم الإخواني

 انضمامه إلى التنظيم
 تبنى أفكار جماعة الإخوان المسلمين في فترة مبكرة من عمره وبدأ نشاطه الدعوي عام 1962 بمساجد العاصمة والبليدة، وفي سنة 1964 أسس الجماعة في الجزائر مع بعض أساتذة الأزهر الشريف وجامعة عين شمس وبغداد وفلسطين، وانضم إلى لجنة الطلاب وأسس بالجامعة المركزية بالجزائر العاصمة مسجد الطلبة، وهو أول من أم صلاة الجمعة به وحضر الصلاة 12 شخصًا منهم أبو سليماني، عبد الوهاب بن حمودة ومالك بن نبي، وشارك في مظاهرات الإخوان، وفي عام 1975 تم اعتقاله وحكم عليه بالسجن لمدة 15 عامًا بتهمة تدبير انقلاب ضد نظام حكم هواري بومدين، وكانت فترة السجن فرصة لاستقطاب عناصر جديد لجماعة الإخوان، فتم نقله إلى عدة سجون، حتى تم الإفراج عنه في عام 1980م، وعقب خروجه شارك في تأسيس ما يسمى التجمع الإسلامي الكبير عام 1980م، وتنظيم أول مهرجان إسلامي عام 1988، وطالب بإنشاء رابطة تجمع كل الدعاة من أجل الحفاظ على الهوية الإسلامية عام 1989، وتم انتخابه رئيس جمعية الإرشاد والإصلاح عام 1990م، ثم رئيسًا لحركة المجتمع الإسلامي عام 1991م بالأغلبية ثم بالتزكية، ثم حوّلها إلى حركة مجتمع السلم (حمس) تماشياً مع قانون الأحزاب الجزائري الذي يحظر الأحزاب الدينية، وكان أول زعيم حركة إسلامية يترشح لرئاسة الجمهورية الجزائرية وفاز بالمركز الثاني في الانتخابات الرئاسية عام 1995وحصل على ما يزيد عن 3 ملايين صوت، وتمكنت حركة الإخوان التي يرأسها نحناح من تحقيق مكاسب سياسية كبيرة؛ حيث شاركت في الانتخابات البرلمانية وحصلت على 70 مقعدًا عام 1997م، والمرتبة الثالثة في الانتخابات المحلية وشاركت بسبع حقائب وزارية في حكومة جزائرية سابقة وثلاث حقائب في الحكومة التالية لها، و38 مقعدًا برلمانيًّا في انتخابات عام 2002 م، وأربع وزارات وهي الأشغال العمومية والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة والصناعة وكذا الصيد البحري والموارد الصيدية . 

مؤلفاته

مؤلفاته
له العديد من المؤلفات منها: 
1- رجل الحوار.
2- خطوة نحو الرئاسة.
3- " الجزائر المنشودة.. المعادلة المفقودة: الإسلام.. الوطنية.. الديمقراطية".
آراؤه 
له العديد من الآراء، منها: 
"أن خطأ الحكومة الكبير لا يعالج بخطأ حمل السلاح وجز الرقاب وثقافة التدمير والحقد" 
"الجيش الجزائري سليل جيش التحرير يجب أن يعود إلى ثكناته بعد استتباب الأمن، ولا يعقل أن يبقى الشعب من غير حماية في الشارع والقرية". 
"بلورة موقف متقدم لقوى الأمة العربية لضمان حركة المعارضة للاحتلال الأمريكي للعراق ومواجهة استراتيجيات الهيمنة على الأمة العربية والإسلامية". 
"إنّ المعركة اليوم على الصعيد السياسي تتمثل في تجذير الديمقراطية، ثقافة وممارسة وسلوكًا في المجتمع الجزائري، دولة وحكومة وأحزابًا ومجتمعًا مدنيّا؛ لأنّ التحوّل من الأحادية إلى التعدّدية عملية صعبة تتطلب استحداث آليات جديدة، تعتمد الحوار الهادئ والاستفادة من تجارب الغير، والرغبة الجماعية في الوصول إلى الحقيقة وإدراك التحدّيات".

وفاته

توفي بعد ظهر يوم الخميس 19/6/2003 م وشيعت جنازته بعد صلاة الجمعة 20/6/2003 بمقبرة العالية، في الضاحية الشرقية للجزائر العاصمة.

شارك