7 يونيو: مقتل "أبو مصعب الزرقاوي"

الجمعة 07/يونيو/2019 - 08:10 ص
طباعة 7 يونيو: مقتل أبو
 
في مثل هذا اليوم السابع من يونيو 2006: قُتل أبو مصعب الزرقاوي، قائد تنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين.. قاد معسكرات تدريب لمسلحين في أفغانستان. اشتهر بعد ذهابه إلى العراق ولكونه مسئولاً عن سلسلة من الهجمات والتفجيرات خلال حرب العراق. أسس ما سمي بتنظيم "التوحيد والجهاد" في التسعينيات، والذي ظل زعيمه حتى مقتله في يونيو 2006.
كان الزرقاوي يعلن مسئوليته عبر رسائل صوتية ومسجلة بالصورة عن عديد الهجمات في العراق بينها تفجيرات انتحارية، وإعدام رهائن. عرف لاحقًا كونه زعيم تنظيم ما يسمى "قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين" الذي هو فرع تنظيم القاعدة في العراق، بعد أن "بايعت" جماعة "التوحيد والجهاد" (وهو الاسم الأول للجماعة).
للمزيد عن تنظيم الدولة "داعش" اضغط هنا 
وللمزيد عن السلفية الجهادية في الأردن.. اضغط هنا
وللمزيد عن أبو مصعب الزرقاوي.. اضغط هنا

7 يونيو: "العدالة والتنمية" يحوز العدد الأكبر في الانتخابات التشريعية التركية

7 يونيو: العدالة
وفي مثل هذا اليوم السابع من يونيو 2015: حزب العدالة والتنمية يحوز العدد الأكبر من الأصوات، لكنه يخسر الأغلبية المطلقة في الانتخابات التشريعية التركية.
للمزيد عن "العدالة والتنمية".. اضغط هنا

7 يونيو: مسلحو "داعش" يحتلون جامعة الأنبار ويحتجزون مئات الطلبة والأساتذة

7 يونيو: مسلحو داعش
وفي مثل هذا اليوم السابع من يونيو 2014: قالت مصادر أمنية: إن مسلحين احتلوا جامعة في محافظة الأنبار بغرب العراق واحتجزوا مئات الطلبة وأعضاء هيئة التدريس رهائن داخل الحرم الجامعي، وبعد أن اقتحم المسلحون الجامعة واشتبكوا مع رجال الأمن وانطلقوا الى داخل مبنى جامعة الأنبار في الرمادي عاصمة المحافظة التي تسيطر على أجزاء منها جماعات عشائر مناهضة للحكومة ومسلحون منذ بداية العام.
والهجوم على الجامعة هو ثالث اعتداء سافر من نوعه خلال ثلاثة أيام يشنه المتشددون الذين استعادوا الزخم والسيطرة في العراق خلال عام 2014 إذ اقتحموا مناطق في مدينتين الاسبوع الماضي، وطوقت قوات الأمن مبنى الجامعة بالرمادي، وتبادلت إطلاق النار مع المتشددين الذين زرعوا قنابل خلفهم ويقومون بدوريات على الأسطح مستخدمين بنادق قناصة.
للمزيد عن الدولة الإسلامية في العراق والشام.. اضغط هنا

7 يونيو: مثول 17 يشتبه بانتمائهم لخلية مسلحة أمام محكمة كندية

7 يونيو: مثول 17
وفي مثل هذا اليوم السابع من يونيو 2006: مثل أمام محكمة كندية 17 متهمًا بالانتماء إلى خلية مقربة من تنظيم القاعدة, بعد توجيه تهم التآمر لتنفيذ تفجيرات والتدريب على القيام بـ "أنشطة إرهابية".
 وقال غاري باتاسار محامي أحد المتهمين إن موكله أعلن أنه "يريد قطع رأس رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر" بالاستناد إلى أقوال الادعاء.. وأضاف أن المتهم خطط لاقتحام مبنى البرلمان والسيطرة على رهائن بهدف الضغط من أجل إطلاق سراح معتقلين، وسحب القوات الكندية من أفغانستان.
 ووصف باتاسار التهمة الموجهة لموكله (25عاما)- وهو أحد المتهمين الذين اعتقلوا في إطار أوسع عملية لمكافحة ما يسمى الإرهاب- بأنها "خطيرة جدا"..  كما أشار إلى أن موكله "لم يعلق على هذا الموضوع" أثناء مثوله أمام المحكمة. وطلب المحامي تأجيل جلسة النظر في طلب الإفراج عن موكله إلى 12 من يونيو الجاري ليتسنى الوقت لتحضير الدفاع.

شارك