17 أغسطس: مولد مهند الهشري أحد منفذي هجمات 11 سبتمبر

الثلاثاء 17/أغسطس/2021 - 08:25 ص
طباعة 17 أغسطس: مولد مهند
 
في مثل هذا اليوم السابع عشر من أغسطس 1979: مولد مهند الشهري، سعودي وأحد خمسة خطفوا طائرة يونايتد ايرلاينز الرحلة 175 كجزء من هجمات 11 سبتمبر، غادر الشهري منزله للقتال في الشيشان في عام 2000 ، ولكن ربما جرى تحويله إلى معسكرات تدريب القاعدة في أفغانستان في عند اختياره للمشاركة في هجمات ضد أمريكا. وقد حصل على تأشيرة طالب في الولايات المتحدة في اكتوبر تشرين الأول 2000، وصل الشهري الولايات المتحدة في مايو 2001. وفي 11 سبتمبر 2001، استقل الشهري طائرة يونايتد ايرلاينز الرحلة 175 وساعدت في خطفها بحيث صُدمت في البرج الجنوبي لمركز التجارة العالمي.

17 أغسطس: وفاة صفوت الشوادفي نائب رئيس جمعية أنصار السنة المحمدية

17 أغسطس: وفاة صفوت
وفي مثل هذا اليوم السابع عشر من أغسطس 2000: وفاة صفوت الشوادفي، داعية إسلامي مصري.. نائب سابق للرئيس العام لجماعة أنصار السنة المحمدية بمصر ورئيس تحرير مجلة التوحيد سابقاً، باحث وكاتب ومفكر وفقيه وداعية إسلامي معروف، اشتهر بكتابته وردوده الشديدة على دعاة العلمانية، وشيوخ الصوفية.
للمزيد عن أنصار السنة المحمدية والشوادفي.. اضغط هنا

17 أغسطس: تحالف شيعي كردي بالعراق والسنة يلمحون لجبهة معارضة

17 أغسطس: تحالف شيعي
وفي مثل هذا اليوم السابع عشر من أغسطس 2007: أعلن في العراق تشكيل تحالف شيعي كردي في مسعى لتجاوز الأزمة التي تعيشها حكومة نوري المالكي بعد أن سحبت بعض التكتلات السياسية وزراءها من الحكومة أو علقت مشاركتهم فيها.
وقال الرئيس العراقي جلال الطالباني: إن التحالف الجديد يضم الحزبين الشيعيين المجلس الأعلى الإسلامي وحزب الدعوة والحزبين الكرديين الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني.
وردًّا على تلك الخطوة قال سليم الجبوري المتحدث باسم جبهة التوافق السنية: إن تشكيل ذلك التحالف سيدفع القوى الأخرى إلى تشكيل جبهة معارضة ربما ينضم إليها التيار الصدري وحزب الفضيلة الشيعيان.. وقال المالكي: إن الباب لا يزال مفتوحاً أمام كل من يرغب في تحريك العملية السياسية ويؤمن بالتوافقات التي أنشئ على أساسها التحالف الجديد، وذلك في إشارة إلى جبهة التوافق والتيار الصدري والقائمة العراقية التي يتزعمها رئيس الوزراء السابق إياد علاوي.
ومن جانبه رفض الرئيس العراقي إطلاق تعبير "الكتلة الرباعية" أو جبهة المعتدلين على التجمع الجديد, قائلا إن المبادرة "تحرك العملية السياسية التي لا نرضى بجمودها كممثلين للأحزاب التي ناضلت ضد الدكتاتورية".

17 أغسطس: بعد وقوع خسائر فادحة في صفوفهم الحوثيون يقولون: إن المعارك لم تبدأ بعد

17 أغسطس: بعد وقوع
وفي مثل هذا اليوم السابع عشر من أغسطس 2009: في يوميات الحرب السادسة بين الجيش اليمني والحوثيين، قالت مصادر حكومية يمنية: إن قوات الامن قتلت حسين كزمة أحد قادة المتمردين الحوثيين في منطقة حرف سفيان، فيما تواصل القوات الحكومية تقدمها نحو المواقع التي يسيطر عليها الحوثيون في عدد من مديريات محافظة صعدة، كما تشهد منطقة المهاذر ومديرية الملاحيظ معارك طاحنة، ويسعى الجيش لفتح الطريق الرئيسي بين صعده وبقية المناطق.
وكانت وزارة الدفاع اليمنية أعلنت عن وقوع خسائر فادحة بين صفوف أتباع الزعيم الديني المتمرد عبدالملك الحوثي الذي قال إن المعارك الحقيقة لم تبدأ بعد.. ونقلت وكالة الانباء اليمنية الرسمية (سبأ) عن مصدر مسئول بوزارة الدفاع قوله: "إن العمليات النوعية لأبطال القوات المسلحة والأمن وصقور الجو خلال الأيام القليلة الماضية حققت أهدافها وكبّدت عناصر التمرد والتخريب خسائر فادحة ولقنتهم دروساً قاسية".. وأوضح المصدر أن وحدات الجيش والأمن تمكّنت من السيطرة على كثير من المناطق والجبال التي كانت تتمركز فيها تلك العناصر التي تكبدت خسائر فادحة، كما تم تدمير العديد من مخازن الاسلحة والذخائر التابعة "لعناصر التمرد والتخريب".
بيان الحوثيين
ورغم تصريحات وزارة الدفاع اليمنية بتحقيق انتصارات متلاحقة على الحوثيين فإن مصادر مستقلة تؤكد أن قطع الاتصالات والطرق الرئيسية بين محافظة صعده وباقي المدن اليمنية يعطي معلومات غير دقيقة عن وقائع المعارك التي دخلت يومها السادس.. وتشير المصادر الى أن القوات الحكومية صدت هجوماً للحوثيين على موقع عسكري في منطقة الطلح، وفجرت مخزناً للذخائر للحيلولة دون وصول عناصر الحوثي اليه والاستيلاء على محتوياته.
وقال مكتب الحوثي في بيان تعليقاً عن تقدم الجيش إن "المواجهات الحقيقة لم تتم"، ومازالت خططهم العسكرية تحت الطاولة ولا تحتاج حتى اللحظة لأي عمل.
وأضاف البيان أنه تمت السيطرة على (موقع جبل المتجرف العسكري) المطل لتصبح المنطقة تحت الحصار الكامل بما فيها المواقع العسكرية في المنطقة.

شارك