3 ديسمبر: "شباب المجاهدين" بالصومال تحول حفلًا جامعيًّا إلى "مذبحة"

الإثنين 03/ديسمبر/2018 - 09:20 ص
طباعة 3 ديسمبر: شباب المجاهدين
 
في مثل هذا اليوم الثالث من ديسمبر  2009: قتل 19 شخصا بينهم ثلاثة وزراء في الحكومة الصومالية الانتقالية وصحافيان في تفجير انتحاري استهدف فندقا في مقديشو بحسب مصادر متطابقة. وقال موظف في الفندق: إن الانفجار وقع في فندق شامو حيث كان وزراء الحكومة مجتمعين في حفل لتوزيع شهادات على طلاب.
قال مسئول أمني حكومي طالبا عدم كشف اسمه: إن ثلاثة وزراء قتلوا هم وزير التعليم العالي إبراهيم حسن ادو، ووزير التربية محمد عبدالله وائل، ووزيرة الصحة قمر عدن علي، فيما أصيب وزير الرياضة سليمان ولد روبل بجروح بالغة.
وتضاربت الأنباء ما بين تبني حركة الشباب لهذا التفجير وبين نفي مسئوليتها.
والجدير بالذكر أن حركة الشباب تبنت تفجيرات سابقة عدة كالتفجير الانتحاري الذي أودى بحياة وزير الداخلية العقيد عمر حاشي عدن و19 شخصا آخرين في بلدوين (300 كيلومتر شمال العاصمة).
للمزيد حول حركة شباب المجاهدين.. اضغط هنا

3 ديسمبر: عفو "البشير" عن معلمة بريطانية أساءت للنبي محمد

3 ديسمبر: عفو البشير
وفي مثل هذا اليوم الثالث من ديسمبر 2007: قام الرئيس السوداني بإصدار عفو عن المدرسة البريطانية المتهمة بالإساءه إلى النبي محمد.
منح الرئيس السوداني عمر البشير عفوًا للمدرسة البريطانية المتهمة بالإساءة للنبي محمد "صلى الله عليه وسلم" والتي حكم عليها بالسجن 15 يومًا في الخرطوم. 
وعقب العفو رحب رئيس الحكومة البريطانية جوردون براون بهذا القرار معربًا عن ارتياحه لما جرى، وجاء قرار الرئيس السوداني بعد أن اجتمع بنائبين بريطانيين زاروا الخرطوم أمس الاثنين، وقال محجوب فضل، مستشار البشير إن الرئيس عفا عن جيبونز بعد الوساطة التي قام بها اللورد نظير أحمد والبارونة سايدة وارسي، وسيتم إطلاق سراح المدرسة خلال ساعة.
وكانت محكمة سودانية قد أصدرت حكمًا بالسجن على جيبونز "لإهانتها الإسلام بالسماح للتلاميذ بتسمية الدب الدمية «محمدًا»"، وبعد صدور الحكم توجه عضوا مجلس اللوردات البريطاني اللورد نظير احمد والبارونة سايدة وارسي بزيارة للخرطوم للتوسط لدى السلطات السودانية من أجل العفو عن جيبونز.

شارك