1 يناير: مولد زعيم جماعة "جند الله" السنية الإيرانية "عبد الملك ريغي"

الأربعاء 01/يناير/2020 - 10:00 ص
طباعة 1 يناير: مولد زعيم
 
في مثل هذا اليوم الأول من يناير 1983 ولد عبد الملك ريغي زعيم جماعة جند الله المتمردة على الحكومة الإيرانية، ترجع أصوله إلى قبيلة "ريغي" إحدى أكبر قبائل البلوش في إيران التي تنتمي إلى المذهب السني. قاد ريغي جماعته في كثير من العمليات التي استهدفت الحكومة الإيرانية مبررًا ذلك بأنه محاولة لرفع الاضطهاد الذي تمارسه الحكومة على البلوش وعلى السنّة بشكل عام..
للمزيد عن عبد الملك ريغي.. حياته وسيرته اضغط هنا
للمزيد عن "جند الله" ... اضغط هنا 

1 يناير: مولد نائب المراقب العام للإخوان في الأردن "عبد الحميد القضاة"

1 يناير: مولد نائب
وفي مثل هذا اليوم الأول من يناير 1946 ولد عبد الحميد القضاة طبيب وسياسي أردني ونائب المراقب العام للإخوان المسلمين في الأردن..
للمزيد عن عبد الحميد القضاة.. حياته وسيرته اضغط هنا

1 يناير: 88 قتيلًا في هجوم انتحاري على ملعب رياضي في باكستان

1 يناير: 88 قتيلًا
وفي مثل هذا اليوم الأول من يناير 2010: قتل 88 شخصًا على الأقل عندما فجر انتحاري نفسه وسط ملعب للكرة الطائرة في شمال غرب باكستان، بحسب حصيلة جديدة للشرطة.
اعلن التلفزيون الرسمي الباكستاني نقلاً عن الشرطة أن عدد قتلى الهجوم الذي هز منطقة "لكي مروة" شمالي غربي باكستان يرتفع على نحو مطرد بعد سقوط أعداد كبيرة من الجرحى بإصابات بالغة.. وأصيب أكثر من خمسين شخصًا بجروح في التفجير الذي حصل في قرية شاه حسن خان في إقليم بانو في الولاية الحدودية الشمالية الغربية التي تكثر فيها الهجمات والتفجيرات التي ينفذها متمردو طالبان انتقامًا من الحملات المتعددة التي يشنها الجيش على معاقلهم.
وقال مشتاق مروات العضو في مجموعة محلية مناهضة لطالبان لمحطة جيو التلفزيونية الخاصة إن "لجنة السلام" كانت مجتمعة في مسجد قريب عندما هاجم الانتحاري ملعب كرة الطائرة في الخارج.. وأضاف: "سمعنا دويًّا هائلًا. خرجنا ورأينا جثثًا ممدة وجرحى في كل مكان.. دمر الانفجار عشرة منازل وثلاثة متاجر"، متوقعا ارتفاع الحصيلة بشكل كبير.
وشنت الشرطة والجيش حملة على المقاتلين المتمردين في بانو في أواخر العام 2009 وأعلنت أنها تمكنت من تطهير معاقلهم، لكن حركة التمرد استمرت. وقال محمد أيوب خان إنه يعتقد أن جماعة طالبان باكستان وراء التفجير.

1 يناير: اغتيال القيادي الحمساوي "نزار ريان" في عملية "الرصاص المصبوب"

1 يناير: اغتيال القيادي
وفي مثل هذا اليوم الأول من يناير اغتيل نزار ريان القيادي بحماس.. كانت له شعبية واسعة في مخيم جباليا فهو إمام مسجد الشهداء، واتهم بأنه الذي يدير العمليات الاستشهادية، وقد قام بإرسال ابنه إبراهيم لتنفيذ إحدى تلك العمليات عام 2001 في مستوطنة إيلي سيناي وقد قتل 6 جنود إسرائيليين. وقُتل أخوه الأصغر واثنان من أولاد أخيه في محرقة غزة، وأصيب ابنه بلال وبترت قدمه، كما أنه يعتبر العقل المدبر والممول لعملية ميناء أشدود.
اغتيل في قصف جوي صهيوني على منزله في مخيم جباليا مع زوجاته الأربعة وإحدى عشر من أبنائه وبناته.

شارك