وثيقة "تحذير" حركة أحرار الشام لـ"هيئة تحرير الشام" القاعدية من الاستمرار في القتال

الإثنين 17/يوليه/2017 - 12:20 م
طباعة  وثيقة تحذير حركة
 
كشفت وثيقة جديدة عن تحذير جديد لحركة  أحرار الشام لـ "هيئة تحرير الشام"  القاعدية مع  التزامها بحل المشاكل مع بعيداً عن السلاح وإراقة الدماء والالتزام بقرارات اللجنة الشرعية التي تم تشكيلها بتوافق من الطرفين.
وأشارت  أحرار الشام في بيان لها "إذا أصرت الهيئة على المضي في بغيها ضاربة بعرض الحائط مصلحة الساحة وأرواح المجاهدين من جنودها وجنود الثورة، فالحركة جاهزة للتصدي لها ورد البغي بقدر وقوعه عليها".
ودعت كل صادق حريص على براءة ذمته من عناصر الهيئة باعتزال هذا البغي، والأخذ على أيدي المجموعة السفيهة داخل الهيئة وأطرها على التزام فتاوى أهل العلم، وإلا فالواجب اعتزال هذه الجماعة براءة للذمة.
وكانت اشتباكات اندلعت، يوم  الجمعة 14-7-2017م  بين "أحرار الشام" و"تحرير الشام" في قرية تل الطوقان، جرح على إثرها عدد من المدنيين بينهم طفلة، وانتهت الاشتباكات بالاتفاق على تشكيل لجنة شرعية من كلا الطرفين.

يأتي ذلك، بعد توجيه الناطق الرسمي باسم حركة أحرار الشام "محمد أبو زيد" اتهاماً مباشراً إلى "هيئة تحرير الشام" بالتحريض والحشد العسكري في مناطق حساسة تطل على مقراتها ومواقعها الحيوية في الشمال السوري، بدعوى (تأييدها للتدخل التركي)، مطالباً من أسماهم "المصلحين في هيئة تحرير الشام" بسرعة الأخذ على أيدي من يحاولون إدخال الثورة في أتون الاقتتال الداخلي، قبل أن ينفلت زمام الأمور وتخرج عن السيطرة.
وسبق وأن نفى مدير العلاقات الإعلامية في هيئة تحرير الشام "عماد الدين مجاهد" في تصريح خاص لـ"أورينت نت" نية الهيئة بالهجوم على حركة أحرار الشام، متهماً الأخيرة بـ"التخبط الإعلامي" والاستناد على "الأوهام"، مقابل تجاهل التواصل مع قيادات الهيئة بشكل رسمي. 
وحذر "مجاهد" من أن اتباع أسلوب الهروب إلى الأمام وإلقاء الاتهامات بدون أدلة لن يكون بصالح الثورة المباركة، وسيفضي بالنهاية إلى نتائج كارثية، بحسب تعبيره.

شارك