باحث: «القاعدة» وراء الهجوم على مقرِّ قوة مكافحة الإرهاب بوسط مالي

الأحد 01/يوليه/2018 - 01:30 م
طباعة باحث: «القاعدة» وراء أحمد عادل
 
أكد علي بكر، الباحث في الحركات الإسلامية، أن تنظيم القاعدة أو إحدى الجماعات الموالية له، مثل: «أنصار الإسلام والمسلمين»، هو من هاجم مقر قوة مكافحة الإرهاب بوسط مالي.

وأوضح «بكر»، في تصريحات خاصة لـ«المرجع»، أن عناصر القاعدة الموجودة في منطقة الساحل الأفريقي متعددة النشاط، وكذلك الجماعات الموالية للتنظيم؛ لذلك يسهل على هؤلاء الإرهابيين القيام بمثل هذه العمليات الانتحارية.

وطالب الباحث في الحركات الإسلامية بزيادة عدد قوات مكافحة الإرهاب في منطقة الساحل الأفريقي، خاصةً أن هذه المنطقة تعاني منذ فترة كبيرة من الفقر، وانتشار العناصر الإرهابية في كل مكانٍ بها.

وهاجم بعض المتشددين مقرَّ قوة مكافحة الإرهاب بوسط مالي، مساء أمس الجمعة؛ ما أسفر عن سقوط عدد من القتلى والجرحى.

وقال المتحدث باسم قوات تحالف دول الساحل، الخمس: إن الهجوم وقع بالمتفجرات والصواريخ على مواقع معينة من المقر، وأن الإرهابيين هاجموا المجمع الكائن ببلدة «سيفاري» بسيارة ملغومة بالمتفجرات والأسلحة، ووقع تبادل لإطلاق النيران بين القوات المالية والعناصر الإرهابية.

وتعاني منطقة الساحل الأفريقي من تنامي نشاط الجماعات الإرهابية، المرتبطة ارتباطًا وطيدًا بتنظيمي «داعش» و«القاعدة».

شارك