وثائق تكشف ارتكاب مليشيا طرابلس مجزرة بحق الجرحى في ليبيا

الإثنين 01/يوليه/2019 - 11:33 ص
طباعة وثائق تكشف ارتكاب فاطمة عبدالغني
 
كشفت تقارير صحفية أمس الأحد 30 يونيو، عن قيام عناصر ميليشيات طرابلس بقتل 40 جريحا من عناصر الجيش الليبي في غريان جنوب العاصمة الليبية، على يد عناصر من ميليشيات طرابلس التي اقتحمت أحد مستشفيات المدينة.
وفي هذا الإطار كشفت وثائق في شكل تقارير طبيب شرعي تفاصيل المجزرة التي ارتكبتها الميليشيات المدعومة من حكومة السراج، بحق جرحى جنود الجيش الوطني الليبي في المدينة.
وتظهر هذه الوثائق التي نشرها موقع سكاي نيوز عربية  مقتل الجنود نتيجة إطلاق الرصاص على رؤوسهم وصدورهم من "مسافة صفر"، الأمر الذي يؤكد نية الميليشيات المبيتة لتصفية هؤلاء الذين كانوا على أسرة العلاج في أحد مستشفيات غريان.
ويؤكد تقرير الطبيب الشرعي أن سبب وفاة الجندي، عمر الصالحين عمر، هو إصابة بإطلاق عيار ناري اخترقت الرأس، أطلقت من مسافة قريبة للغاية.
كما أكد التقرير أن الجندي، صالح سعيد خليفة، فارق الحياة نتيجة إصابات بإطلاق عيارات نارية متتالية، أو في نفس الوقت بالصدر والذراع الأيسر والوجه.
أما الجندي أحمد الهادي نصر، فكان سبب وفاته إصابة بإطلاق عيار ناري اخترق الرأس نتج عنها خروج النسيج الدماغي، والإصابة كانت من مسافة لا تتجاوز المدى القريب.
وظهر الجندي، صالح إبراهيم، في مقطع فيديو نشرته ميليشيات السراج بعد دخولها مستشفى غريان، وهو يعاني من إصابة خفيفة في رجله، لكن بعد نشر الفيديو، وصل إبراهيم جثة هامدة إلى مدينة البيضاء.
وبالرغم من تفاصيلها الصادمة للمجزرة، إلا أنها لم تكن المرة الأولى أو الأخيرة التي ترتكب فيها الميليشيات الإرهابية مجازر في لبيبا.
وجاءت المجزرة بعد يومين من استعادة ميليشيات طرابلس السيطرة على غريان، التي تعتبر القاعدة الخلفية الرئيسة للجيش الليبي في معاركه جنوب العاصمة.
واتهم المتحدث باسم الجيش الليبي اللواء أحمد المسماري، تركيا بدعم الميليشيات في السيطرة على المدينة.

شارك