بلطجية أردوغان يحطمون محال اللاجئين السوريين فى إسطنبول وينهبون ممتلكاتهم.. المرشد الإيراني يقيل قائد "الباسيج" ونائب رئيس أركان القوات المسلحة.. الإمارات تنشئ وحدة لضخ المياه بالطاق

الثلاثاء 02/يوليه/2019 - 03:37 م
طباعة  بلطجية أردوغان يحطمون إعداد: روبير الفارس
 
تقدم بوابة الحركات الاسلامية أبرز ما جاء في الصحف ووكالات الأنباء العربية بخصوص جماعات الاسلام السياسي وكل ما يتعلق بتلك التنظيمات بكافة أشكال التناول الصحفي (أخبار – تعليقات – متابعات – تحليلات – آراء) مساء اليوم الثلاثاء 2 يوليو 2019.

 المرشد الإيراني يقيل قائد "الباسيج" ونائب رئيس أركان القوات المسلحة 

أقال المرشد الإيراني علي خامنئي، قائد قوات (الباسيج)، التابعة للحرس الثوري، غلام حسين غيب برور، ونائب قائد أركان القوات المسلحة عطاء الله صالحي. 
وذكرت وكالة أنباء (إرنا) الإيرانية أن خامنئي أمر بتعيين العميد محمد رضا آشتياني بمنصب نائب رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة، كما أصدر أمرا آخر بتعيين العميد غلام رضا سليماني بمنصب رئيس مؤسسة قوات التعبئة التابعة للحرس الثوري "الباسيج".
تأتي هذه التغييرات في ظل تصاعد التوتر بين إيران وأمريكا، على خلفية اتهام واشنطن لطهران بالمسئولية عن استهداف ناقلات نفط في منطقة الخليج العربي وتهديد طهران بالخروج من الاتفاق النووي وتصاعد نذر المواجهة العسكرية مع الولايات المتحدة.
البوابة نيوز 

باحث: التيارات الدينية فشلت في التأثير على مرجعيات المجتمعات العربية
 
قال ستار الحسنى، الباحث في شئون الجماعات الإسلامية: إن التيارات الدينية، فشلت في التاثير على أفكار المجتمعات العربية، لافتا إلى أن أغلبها كانت تغير مبادئها وأفكارها حسب الطبقة السياسية الحاكمة.
وأوضح الحسني أن السنوات الماضية، لم تخفي بروز النزعة القومية في أيديولوجية وطبقات المجتمع وخصوصا الوسطى منها، التي ابتعدت عن العمل العام، سواء خوفا أو ضعفا من عدم القدرة على إنتاج حالة سياسية صحية تكون أنموذج يحتذى به.
وأوضح أنها تركت الساحة لأفكار لم تتمكن من االتغلغل في المجتمعات العربية، كالشيوعية والرأسمالية والإسلاموية، والأخيرة لم تستطع التحكم في أخلاقيات وطريقة عيش المجتمع وحتى تفكيره، رغم التنظير والقصص الهزلية التي طالما دروبوا أنفسهم على إنتاجها.
فيتو 

ماكرون يطالب إيران بتراجع سريع عن تجاوزها فى إنتاج اليورانيوم
        
طالب الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون، اليوم الثلاثاء، طهران "بالتراجع ودون أى تأخير" عن تجاوز مخزونها من اليورانيوم المنخفض التخصيب للحدّ المنصوص عليه فى اتفاقية 2015 حول برنامجها النووى.
ووفقًا لبيانٍ أصدرته الرئاسة الفرنسية، فقد تلقى ماكرون أنباء إعلان الوكالة الدولية للطاقة الذرية الاثنين، بقلق بالغ، وطالب الرئيس الفرنسى من إيران العودة ودون تأخير عن هذا التجاوز، مع ضرورة الامتناع عن أى تدبير إضافى من شأنه أن يمس بالتزاماتها النووية.
وبحسب بيان الإليزيةن، شدد ماكرون على تمسّكه بالاحترام الكامل لبنود الاتفاق النووى المبرم عام 2015، مشيرًا إلى أنه "سيواصل فى الأيام المقبلة الإجراءات التى اتخذها لكى تتقيّد إيران بشكل كامل بالتزاماتها، وتواصل الاستفادة من المنافع الاقتصادية للاتفاق".
وكان وزير الخارجية الإيرانى محمد جواد ظريف، قد أعلن يوم الإثنين الماضى، أن مخزون بلاده من اليورانيوم المنخفض التخصيب "تجاوز حد الـ300 كيلو جرام"، وهو ما أكدته الوكالة الدولية للطاقة الذرية، المكلفة بالتحقق من التزامات إيران تجاه المجتمع الدولى وفق اتفاقية يوليو 2015 فى فيينا.
مبتدا

بلطجية أردوغان يحطمون محال اللاجئين السوريين فى إسطنبول وينهبون ممتلكاتهم.. 
 
هجم العشرات من الأتراك في مدينة إسطنبول علي محال اللاجئين السوريين والمقيمين في تركيا، وقاموا بعمليات تخريب ممنهجة وتحطيم لوجهات وزجاج محالهم التجارية في منطقة اكيتل، وقاموا أيضا بسلب ونهب لممتلكات السوريين، مرددين هتافات برحيلهم، وأدي الحادث الي طعن نحو 9 سوريين. 
ونشر نشطاء علي موقع التواصل الاحتماعي "تويتر" مقاطع فيديو للأعمال التخريبية التي قام بها الأتراك لمحال السوريين المقيمين في مدينة إسطنبول، وكتبت نيروز جمو تقول "البارحة قام الأتراك بهجوم على محلات السوريين في إسطنبول، وقاموا بالكسر والخلع ..ويصرخون لانريدكم في بلدنا ارحلوا".
في حين اتهم نشطاء النظام التركي باستئجار هؤلاء للقيام بأعمال شغب في إسطنبول وتهريب ممتلكات السوريين، ورأوا أن من قاموا بأعمال السلب والنهب وتخريب محلات السوريين في إسطنبول هم أنصار الرئيس رجب طيب أردوغان، ويقومون بذلك بحسب توجيهات من النظام لإحراج رئيس البلدية الجديد الذي صعد من رحم المعارضة التركية وفاز في الانتخابات الأخيرة علي منافسه مرشح الخزب الحاكم المقرب من أردوغان، قبل أن يصبح منافس قوي للأخير في الانتخابات الرئاسية المقبلة لاسيما مع شعبيته الجارفة في إسطنبول التي يقطن بها 16 ميليون تركي،  وكتب الناشط حمدالله " هؤلاء أذناب أردوغان يريدون إحراج رئيس البلدية الجديد".
البارحة قام الاتراك بهجوم على محلات السورين في اسطنبول ،وقاموا بالكسر والخلع 
ويصرخون لانريدكم في بلدنا ارحلوا 
استغلال النظام للاجئين السوريين
وألقي الحادث الضوء علي استغلال النظام للسوريين المقيمين علي أراضيه، وكتب نشطاء علي تويتر فضيحة مدوية لاستغلال النظام للنازحين السوريين في الاستحقاقات الانتخابية لكسب أصواتهم، وقال كاوه "بعد أن قام النظام باستغلالهم سياسيا عبر محاولات كسب أصواتهم لصالح مرشحى العدالة والتنمية في انتخابات البلدية، الآن هم بصدد طردهم من البلاد".
الدور التركي في سوريا وتشريد ملايين السوريين
وندد نشطاء بالدور الذي لعبه النظام التركي في الأزمة السورية حيث تسبب في تشريد الملايين من السوريين في العالم، من خلال تدفق الآلاف من المقاتلين والجماعات الارهابية المسلحة عبر بوابات بلاده "الحدود السورية" لإشعال الحرب الدائرة، ودعم ومساندة هذه المسلحين ماليا ولوجيستيا. وكتبت نيروز جمو تقول "ترك الأتراك لصوصهم في عفرين .. يمارسون أبشع أنواع الظلم، من اعتقال وقتل ونهب، ‏وآخرها أمس أحداث قرية موباتو، قاموا بالاعتداء على الأهالي.ويسعي النظام التركي لتوسيع نفوذه في سوريا بذريعة محاربة تنظيم داعش وتحجيم أي دور للأكراد، وبهدف محاربة الوجود الكردي في اغسطس 2016 اطلق النظام عملية درع الفرات، ودخل بدباباته للأراضي السورية لأول مرة، ويسعي لاحتلال عدة قري بمحافظة ادلب المتاخمة للحدود التركية بدعوى احقيته لها.ويتغول النظام التركى الذى يحتضن العناصر الإرهابية فى سوريا بذريعة محاربة الإرهاب، وشهدت السنوات الأخيرة عمليات عسكرية تركية انتهكت السيادة السورية بهدف إبادة الأكراد بمزاعم مساعيهم لاقامة دولة كردية علي حدود تركيا تهدد امن بلاده، و شهدت مدينة جرابلس شمال سوريا مجازر تركية بحق الاتحاد الديمقراطى الكردى السورى، وفى 20 يناير 2018 أطلق الجيش التركى عدوانا عسكريا جديدا تحت مسمى "غصن الزيتون" استهدفت عملياته وحدات حماية الشعب الكردية بمدينة عفرين رغم دورها فى الحرب ضد داعش، وامتدت حربه ضد الوحود الكردي حتي شمال العراق.
اليوم السابع 

لا معلومات عن مصير أردنيين مختطفين في ليبيا
 
لا يزال الغموض يكتنف مصير ثلاثة أردنيين مختطفين في ليبيا من جانب إحدى الميلشيات المتشددة منذ نحو عام، وسط تصاعد قلق أهاليهم، وتأكيد الحكومة على بذل كل الجهود لتابعة قضيتهم.
إيلاف: أكد وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي الأردني في تغريدات على موقع (تويتر) أن موضوع المواطنين المختطفين متابع من البداية، منذ اعتقالهم من قبل إحدى الميليشيات، و"تمكنا من تحديد موقعهم، وتأكدنا أنهم بخير".
ومع اعتراف بصعوبة الظروف في ليبيا، قال لسائليه على (تويتر) إنه بحث القضية مع نظيره الليبي، وإن الاتصالات مستمرة، وآخرها اتصال اليوم (أمس الإثنين). أضاف أن الوزير الليبي أكد له أنه استطاع تحويل قضيتهم إلى النائب العام لإكمال التحقيق ووعد بالمتابعة لإطلاقهم في أسرع وقت.
أصدرت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية بيانًا، اليوم الثلاثاء، أكدت فيه أن الوزير أيمن الصفدي أجرى أمس اتصالًا هاتفيًا مع نظيره الليبي محمد الطاهر سياله، تابع معه خلاله بحث قضية المواطنين الأردنيين الثلاثة المختطفين في ليبيا منذ شهر أغسطس 2018. 
وشدد الصفدي خلال الاتصال مجددًا على ضرورة قيام السلطات الليبية بالعمل فورًا على الإفراج عن المواطنين الأردنيين الثلاثة وإعادتهم إلى المملكة.
اهتمام ليبي 
من جانبه، أكد الوزير الليبي اهتمام الحكومة الليبية بهذا الموضوع، وأوضح أن سبب التأخر في الإفراج عنهم يعود إلى كونهم كانوا محتجزين لدى إحدى الميليشيات الليبية التي سلمتهم إلى ميليشيا أخرى، وأن السلطات نجحت أخيرًا في تحديد مكانهم، وتحويل قضيتهم إلى النائب العام، لإنهاء التحقيق والإفراج عنهم. 
وقال الوزير الليبي إنه يتابع الموضوع شخصيًا بتوصية من رئيس المجلس الرئاسي الليبي. وطالب الصفدي بالإسراع في هذه الإجراءات، وإنهاء هذه المأساة، وتمكين المختطفين من العودة إلى ذويهم سالمين. 
نائب يكشف 
يشار إلى أن النائب الأردني صالح العرموطي كان كشف في فبراير الماضي عن اختطاف جماعة مسلحة لـ3 أردنيين في ليبيا خلال عملهم في المركز الليبي الأردني للعناية بالسمع والنطق.
وفقًا للنص النيابي المنشور في وسائل إعلام أردنية، فإن "المواطنين: فادي عفارة، علي الزعبي، رامي الشويات، الذين يعملون في المركز الليبي الأردني للعناية بالسمع والنطق، اختطفوا في طرابلس".
ووجّه العرموطي، حينها سؤالًا نيابيًا إلى وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، عن مصير الأردنيين والمختطفين وعن الإجراءات والمخاطبات الرسمية الصادرة من الوزارة للتعامل مع الملف.
ايلاف 

الإمارات تنشئ وحدة لضخ المياه بالطاقة الشمسية في شبوة اليمنية 
 
افتتحت، أمس الأول الأحد، وبدعم من دولة الإمارات، وحدة متكاملة لضخ المياه تعمل بالطاقة الشمسية في منطقتي الديمة والغجلة بمديرية مرخة السفلى، في محافظة شبوة اليمنية، يستفيد منها أهالي المنطقتين والقرى المجاورة لهما، كما تم افتتاح وبدعم إماراتي أيضاً «مركز الإنزال السمكي»، أمس الأول، في منطقة المتينة التابعة لمديرية التحيتا بالساحل الغربي لليمن، وتزويده بمنظومة طاقة شمسية متكاملة.
وأكد ممثل هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في شبوة حميد الشامسي، أن مشروع ضخ المياه في الديمة والغجلة، يأتي ضمن المشاريع الحيوية التي تستهدف الإمارات وقيادتها الرشيدة من ورائها تحسين الأوضاع الإنسانية في اليمن، بصورة عامة، وتخفيف معاناة السكان، ودعم مشاريع البنية التحتية لمواجهة الظروف الصعبة التي يعيشونها. ولفت إلى سعي الإمارات لحل مشكلات نقص المياه وندرتها في مناطق محافظة شبوة، خاصة وأنها تعاني شحاً فيها. 
وعبر المهندس مروان بارويس، نائب مدير مؤسسة مياه الريف في شبوة، عن جزيل شكره لدولة الإمارات، قيادة وحكومة وشعباً، على ما تنفذه من مشاريع لدعم البنية التحتية والخدمية والإغاثية تخفيفاً لمعاناة المواطنين في المناطق اليمنية المحررة. بدورهم، عبر أهالي وسكان المناطق المستفيدة عن خالص شكرهم وتقديرهم لدولة الإمارات، وذراعها الإنسانية هيئة الهلال الأحمر على الجهود التي تبذل لتنفيذ مشاريع خدمية حيوية تخفف من معاناتهم.
وفي ما يتعلق بمركز الإنزال السمكي في منطقة المتينة التابعة لمديرية التحيتا بالساحل الغربي لليمن، قال ممثل الهلال الأحمر الإماراتي في الساحل الغربي اليمني، إن أكثر من 4 آلاف صياد في مناطق «المتينة والجلبة ورأس الحسي والنخيل والسقف والغويرق والبقعة والفازة» سيستفيدون من هذا المركز، الذي يأتي ضمن 24 مركزاً للإنزال السمكي تم تأهيلها وإنشاؤها من قبل الإمارات بالساحل الغربي لليمن.وأشار إلى أن هذا المشروع سينهي بشكل جذري معاناة الصيادين، خاصة أن هذه المنطقة كانت تفتقر إلى مركز إنزال سمكي، موضحاً أن المشتغلين في مجال الاصطياد السمكي في المنطقة بدأوا عملهم، ما سيعود بالخير على سكانها البالغ عددهم أكثر من 9 آلاف نسمة.وأكد مدير عام مديرية التحيتا ورئيس مجلسها المحلي حسن علي إبراهيم هنبيق، أن مركز الإنزال السمكي الذي تم إنشاؤه بدعم من الإمارات وإشراف الهلال الإماراتي، سيسهم بشكل كبير في تحسين معيشة الصيادين في المتينة والمناطق المجاورة لها.
وقال صيادون يمنيون مستفيدون إن المركز منحهم دافعاً معنوياً كبيراً من أجل العودة إلى ممارسة مهنة صيد وتسويق وبيع الأسماك لتحسين ظروفهم المعيشية وزيادة دخولهم، مشيدين بالجهود الكبيرة التي تبذلها الإمارات في دعمهم بمختلف المجالات
الخليج 

شارك