الجيش الليبي يستنفر بعد رصد تحركات لعناصر داعش بمحيط مدينة سبها/تركيا ترسل مستشارين لتدريب ميليشيات الوفاق/76 انتهاكاً حوثياً ضد المساجد ودور القرآن في اليمن

الثلاثاء 09/يوليه/2019 - 10:39 ص
طباعة الجيش الليبي يستنفر إعداد: فاطمة عبدالغني
 
تقدم بوابة الحركات الاسلامية أبرز ما جاء في الصحف ووكالات الأنباء العربية بخصوص جماعات الاسلام السياسي وكل ما يتعلق بتلك التنظيمات بكافة أشكال التناول الصحفي (أخبار – تعليقات – متابعات – تحليلات – آراء) صباح  اليوم الثلاثاء 9  يوليو 2019.

التحالف العربي يسقط طائرة مسيرة أطلقها الحوثيون تجاه السعودية

التحالف العربي يسقط
اعترضت قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن وأسقطت طائرة بدون طيار "مسيرة" أطلقتها المليشيا الحوثية المدعومة من إيران باتجاه السعودية مستهدفة الأعيان المدنية.
وقال المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العقيد الركن تركي المالكي - وفق وكالة الأنباء السعودية (واس) اليوم /الثلاثاء/ - إن الأداة الإجرامية الإرهابية الحوثية مستمرة في اطلاق الطائرات بدون طيار لتنفيذ الأعمال العدائية والإرهابية باستهداف المدنيين والمنشآت المدنية، ولم يتم تحقيق أي من أهدافها ويتم تدميرها واسقاطها، مؤكدا استمرار تنفيذ الإجراءات الرادعة ضد هذه المليشيا الإرهابية بما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.

الجيش الليبي يستنفر بعد رصد تحركات لعناصر داعش بمحيط مدينة سبها

الجيش الليبي يستنفر
أعلنت المنطقة العسكرية في مدينة سبها، الليبية رفع درجة الطوارئ القصوى بعد رصد تحركات لعناصر تنظيم داعش في محيط المدينة، الواقعة جنوب ليبيا.
ودعا مركز منطقة سبها العسكرية التابعة للقيادة العامة للجيش الليبي - حسبما أفادت قناة "العربية" الإخبارية اليوم "الثلاثاء" - كافة الضباط وضباط صف والعسكريين، إلى ضرورة الالتحاق بوحداتهم، وطلب من الغرف الأمنية الفرعية رفع حالات النفير القصوى، لوجود تحركات مشبوهة لتنظيم داعش الإرهابي في أطراف المدينة.
يأتي ذلك، بعد يومين فقط، على ظهور تسجيل جديد لتنظيم داعش ظهر فيه عشرات المقاتلين المسلحين في منطقة صحراوية يعتقد أنها في جنوب ليبيا، وهم يبايعون زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي، ويتوعدون الجيش بعمليات انتقامية.
وبين التسجيل المصور الإمكانيات اللوجستية الكبيرة التي يمتلكها داعش، على غرار سيارات رباعية الدفع، وأنواع مختلفة من الأسلحة والرشاشات و"قذائف آر بي جي"، في مؤشر على أن هذا التنظيم يجهز لشن هجمات كبرى قد تستهدف بالدرجة الأولى مواقع عسكرية وأمنية.
وفي السياق ذاته، تحدثت تقارير غربية حديثة عن تدفق مسلحين تابعين لتنظيم داعش من مدينة إدلب السورية نحو ليبيا، في ظل النزاع المسلح بين قوات الجيش الليبي والميليشيات المدعومة من حكومة الوفاق على العاصمة طرابلس.
من جانبه، أوضح النائب بالبرلمان عن مدينة سبها، جبريل أوحيدة أن ما يحدث في الجنوب هذه الأيام "كارثة"، بعدما أصبحت الصحراء مرتعا للعصابات الإجرامية من تنظيم داعش وبقايا تنظيم القاعدة الفارين من سرت وبنغازي ودرنة، الذين تحالفوا مع عصابات تبو تشاد والنيجر وبعض تبو ليبيا، بدعم من ميليشيات مصراتة وحكومة الوفاق ضد قوات الجيش الليبي، مضيفا أنهم "يجهزون الآن للسيطرة على مناطق حقول وموانئ النفط بدعم تركي وقطري".
وكان آخر هجوم شنه تنظيم داعش بليبيا، هو الذي استهدف قاعدة عسكرية تابعة للجيش الليبي في مدينة سبها، شهر مايو الماضي، وأسفر عن مقتل 9 جنود، تم قطع رؤوس بعضهم وأعدم آخرون رميا بالرصاص.
(أ ش أ)

العراق: ضبط معامل تفخيخ لـ "داعش" في صلاح الدين

العراق: ضبط معامل
أعلنت خلية الإعلام الأمني في العراق، أمس، ضبط معامل تفخيخ وصواريخ كاتيوشا خلال عملية «إرادة النصر» ضد «داعش» ضمن قاطع عمليات صلاح الدين. وقالت الخلية في بيان، إن «القوات المسلحة العاملة ضمن قاطع عمليات صلاح الدين وخلال عملية إرادة النصر وليومها الثاني على التوالي، تواصل فعالياتها، فقد تمكنت القوات من العثور على وكر يحتوي معمل تفخيخ و8 صواريخ كاتيوشا معدة للتفجير، كما عثر على معملين للتفخيخ أيضاً يحتويان 6 صواريخ نمساوية و8 صواريخ كاتيوشا أيضاً».
وأضافت أن «القوات عثرت على دار مفخخة وحزام ناسف ومواد لوجستية ووكر يحتوي معملاً للتفخيخ و8 صواريخ كاتيوشا معدة للتفجير، وقد تمت معالجتها من قبل مفارز الهندسة». ولفتت الخلية إلى أن «فوج سوات عثر على وكر وقد تمت معالجته أيضاً، وعثر اللواء 91 في فرقة المشاة الرابعة عشرة على مركز للاتصالات ومعمل لتصنيع العبوات و5 عبوات ناسفة محلية الصنع و6 قذائف نمساوي وقنبرتي هاون 60 ملم و4 صواريخ دبابة وكبسولتين وقداحتي تفجير، وقد تم التعامل مع المواد المضبوطة أصولياً». وأكدت الخلية أن «القوات الأمنية ضمن قيادة عمليات الجزيرة قد تمكنت من تدمير وكر وتفجير ثلاث عبوات ناسفة في قرية الشويلي»، موضحةً أن طيران الجيش تمكن من تدمير عجلة للإرهابيين.
وفي السياق، أفاد مصدر عسكري عراقي، أمس، بمقتل ثلاثة جنود وإصابة رابع من جراء انفجارين وقعا غرب مدينة الموصل. وقال الرائد علي حيدر، من الجيش العراقي، إن عبوتين ناسفتين انفجرتا بصورة متعاقبة مستهدفتين دورية للجيش العراقي الاثنين عند مدخل قضاء تلعفر غرب الموصل، ما أدى إلى مقتل ثلاثة جنود وإصابة رابع. 
وعلى صعيد آخر، صرح النقيب محمد جاسم من شرطة الموصل، بأن مسلحين مجهولين اختطفوا أمس، تاجري عملة في الساحل الأيمن في الموصل وطالبوا ذويهما بدفع فدية مقدارها نصف مليون دولار خلال 24 ساعة أو أنه سيتم نحرهما.
وفي السياق، صرح ضابط عراقي كبير أمس الأول، بأن 3 من عناصر تنظيم «داعش» قتلوا في قصف لطيران التحالف الدولي استهدف موقعاً للتنظيم جنوبي مدينة كركوك. 
وقال اللواء الركن سعد حربية، قائد المقر المتقدم للعمليات المشتركة في كركوك في بيان صحفي، إن «طيران التحالف الدولي نفذ ضربة جوية وفق معلومات استخبارية دقيقة استهدف موقعاً لتنظيم داعش في منطقة وادي زغيتون جنوبي مدينة كركوك». وأضاف أن «العملية أسفرت عن مقتل 3 من عناصر داعش تم العثور على جثثهم من قبل قوات الشرطة الاتحادية بعد حملة تفتيش طالت المنطقة بعد العملية، وتم نقل جثث الدواعش الإرهابيين من قبل قطعاتنا لغرض التعرف على هوياتهم». وتشهد مناطق عديدة من محافظتي نينوى وكركوك أعمال عنف واختطاف ينفذها عناصر «داعش» ومجموعات مسلحة ضد القوات الأمنية العراقية والمدنيين، فيما تواصل القوات العراقية تنفيذ عمليات أمنية ومطاردة هذه العناصر، رغم إعلان الحكومة العراقية القضاء على تنظيم «داعش» وتحرير البلاد منه.

تركيا ترسل مستشارين لتدريب ميليشيات الوفاق

تركيا ترسل مستشارين
قال عضو لجنة الدفاع والأمن القومي في مجلس النواب الليبي النائب طارق الجروشي: إن النظام التركي يدرب عناصر من المليشيات المسلحة في أنقرة، مشيراً إلى أن المسلحين يتم تدريبهم على استخدام الطائرات من دون طيار وطرق استعمال الأسلحة الحديثة.
واتهم الجروشي، في تصريحات لـ«الاتحاد»، النظام التركي والقطري بخرق أكثر من 20 قرارا أمميا حول ليبيا، مؤكداً أن الدوحة وأنقرة تنقلان إرهابيين وذخائر وأسلحة بحرا وجوا عبر مطارات وموانئ مصراتة وطرابلس.
وطالب الجروشي بفتح تحقيق من مجلس الأمن الدولي في الانتهاكات التركية والقطرية، موضحاً أن لجنة الدفاع والأمن القومي بالبرلمان بصدد إرسال رسالة لمجلس الأمن الدولي للتحقيق في الانتهاكات التركية والقطرية ودعمهم للإرهاب في ليبيا، مشيراً إلى وجود تحويلات مالية ضخمة إلى تركيا عبر طرق غير مشروعة وتهريب مليارات الدولارات الليبية في البنوك التركية.
وعلمت «الاتحاد» أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وافق على طلب رئيس المجلس الرئاسي الليبي فائز السراج بشأن إرسال مستشارين أتراك إلى ليبيا، وذلك بهدف تدريب المليشيات المسلحة في مدينتي مصراتة وطرابلس، وإرسال عدد من مقاتلي المليشيات للحصول على دورات عسكرية في إسطنبول بذريعة تعزيز التعاون العسكري.
وأدان عمد وأعيان برقة (مدن الشرق الليبي) بأشد العبارات ما يقوم به النظامان التركي والقطري من جلب للسلاح دعما للمليشيات المسلحة لعرقلة عملية الجيش الليبي لتحرير طرابلس، مطالبين بعثة الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية بسحب اعترافها من حكومة الوفاق التي يترأسها فائز السراج.
ويفتقد المجلس الرئاسي الليبي للشرعية بسبب استقالة ومقاطعة أربعة أعضاء للمجلس وهو ما يجعله فاقدا للشرعية خاصة أن بنود الاتفاق السياسي الموقع في الصخيرات ديسمبر 2015 تنص على أن قرارات المجلس لابد أن تتخذ بإجماع الأعضاء التسعة.
كما أكد مدير المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة التابعة للجيش الليبي العميد خالد المحجوب أن النظام التركي لن يتخلى عن دعم جماعة الإخوان وحكومة السراج بكافة السبل، لافتا إلى أن القيادة العامة للجيش الليبي مستمرة في القتال إلى حين تحرير طرابلس.
وأكد المحجوب في تصريحات خاصة لـ«الاتحاد» أن المستشارين الأتراك المتواجدين في طرابلس هدف مشروع للجيش الليبي، مشيرا إلى أن غرفة المستشارين الأتراك العسكرية في قاعدة معيتيقة تم تدميرها بالكامل، مشددا على أن الجيش الليبي لن يتراجع عن معركة تحرير العاصمة مهما كان الدعم التركي.
ميدانيا، أكد العميد خالد المحجوب أن تمركزات القوات المسلحة الليبية ممتازة في محاور طرابلس، لافتا إلى أن المليشيات المسلحة تكبدت خسائر فادحة في معركة تحرير العاصمة.
وأشار المحجوب إلى أن القوات المسلحة الليبية ألقت القبض على تسعة أفراد من المليشيات المسلحة يتجسسون على قوات الجيش على تخوم ترهونة، بالإضافة إلى قتل 15 مسلحا في محاور القتال المختلفة بالعاصمة الليبية.
وانتهت القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية من وضع خطة اقتحام قلب طرابلس وذلك بعد الدفع بتعزيزات عسكرية كبيرة وضخمة إلى محاور العاصمة الليبية، وترتكز الخطة على عنصر المفاجأة والمناورة في عدة مدن بالمنطقة الغربية.
وفي جنوب طرابلس، نفذت المليشيات المسلحة غارات على مشروع أبو عائشة بمنطقة سوق الخميس امسحيل في ضواحي طرابلس، وذلك لعرقلة عملية تقدم قوات الجيش الليبي.
وخاضت قوات الجيش الوطني الليبي معركة شرسة مع المليشيات المسلحة صباح أول أمس الأحد، ما أدى لمقتل 14 مسلحا في معركة استمرت 6 ساعات في محور الأحياء البرية.
وفي سياق متصل، استهداف ميليشيا إرهابي يدعى بشير خلف الله وشهرته «بشير البقرة» مطار معيتيقة الدولي بقذائف عشوائية وصواريخ جراد، ما أدى لإصابة طائرة مدنية تابعة للشركة المتواجدة في مطار معيتيقة الدولي، فضلا عن إصابة 3 عمال بالشركة اثنان منهم تابعون للشركة أحدهم موظف أمن والآخر مهندس في مخزن الصيانة وموظف آخر يعمل لدى شركة البراق.
وأعلنت سلطات مطار معيتيقة الدولي، فجر الاثنين، توقف حركة الملاحة الجوية بالمطار الواقع بالعاصمة طرابلس بعد سقوط القذائف بالمطار الوحيد الذي يعمل بالعاصمة.
كان المتحدث الرسمي باسم الجيش الليبي اللواء أحمد المسماري قد أكد أنه لم يتبق للميليشيات التي تسيطر على طرابلس إلا الطائرات من دون طيار، بعد القضاء على السلاح الجوي لها.
وأكد المسماري خلال مؤتمر صحفي مساء أول أمس الأحد أن القوات المسلحة الليبية رصدت هوائيات عسكرية للتحكم بالطائرات التركية من دون طيار فوق المباني العامة والخاصة في طرابلس بعد تدمير الهوائيات الرئيسية بقاعدة معيتيقة الجوية، مطالباً أصحاب المباني بإزالة هذه الهوائيات وإلا ستكون هدفاً للقوات الجوية.
وأشار المسماري إلى أن قادة الميليشيات في طرابلس زجوا بهؤلاء الشباب في أتون المعارك بدل أن يكونوا على رأس عملهم أو في جامعاتهم أو على مقاعد دارستهم. وأوضح المسماري أن مسلحي تنظيم داعش الإرهابي من الأجانب، لا سيما القادمين من العراق، قتلوا في عمليات لقوات الجيش الليبي على مدار شهر يونيو الماضي.
وفي جنوب ليبيا، أعلنت الشركة العامة للكهرباء عن قيام مجموعة مسلحة باقتحام محطتي الخمس مفاتيح 400 و220 ك.ف وقيامها بطرد المناوبين وإغلاق المحطتين، مشيرةً إلى أن ذلك سبب في إرباك العمل وأثر على أداء الشبكة الكهربائية.
واستنكر المركز الإعلامي للشركة العامة للكهرباء في ليبيا الاعتداءات المتكررة على مقارها وموظفيها، مشيرةً إلى أن تكرار مثل هذه الأعمال غير المسؤولة ستتسبب بعدم استقرار الشبكة الكهربائية الذي يؤدي في بعض الأحيان إلى انهيارها، مناشدة جميع المسؤولين في بلدية الخمس بضرورة التدخل السريع لحماية المحطتين وعودة المناوبين لمباشرة أعمالهم.

القبض على 25 إرهابياً على الحدود الليبية التونسية

القبض على 25 إرهابياً
أعلنت مصادر إعلامية تونسية أن السلطات الأمنية الليبية تمكنت من إلقاء القبض على 25 إرهابياً، يحملون جنسيات مختلفة، ومن بينهم 18 تونسياً، قرب الحدود الليبية التونسية، والقريبة من مدينة رمادة التونسية.
وأضافت ذات المصادر أمس الاثنين، أن هذه العناصر الإرهابية حاولت الفرار إلى تونس عبر الحدود البرية، جنوب شرقي البلاد، وتحديداً من منطقة شعوة الليبية المتاخمة للحدود التونسية من جهة مدينة رمادة التونسية، بعد محاصرتهم من قبل قوات الجيش الوطني الليبي، وقامت السلطات التونسية فور عبورهم الحدود واقتيادهم للتحقيق معهم. وتشهد المناطق الحدودية التونسية مع ليبيا حالة استنفار أمني وعسكري كبير، تحسباً لأي طارئ، خاصة وأن هناك مخاوف من دخول أي عناصر إرهابية إلى تونس عبر حدود ليبيا، وذلك بعد العمليات التي تقوم بها قوات الجيش الوطني الليبي لطرد عناصر الإرهاب من البلاد.
(الاتحاد الإماراتية)

76 انتهاكاً حوثياً ضد المساجد ودور القرآن في اليمن

قال وزير الأوقاف والإرشاد بالحكومة اليمنية الشرعية أحمد عطية، إن ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة إيرانياً ارتكبت 76 انتهاكاً ضد المساجد ودور القرآن الكريم في عدد من المحافظات. وأضاف الوزير عطية: إن الميليشيات الانقلابية فجّرت المساجد، ونسفت بعضها بشكل كامل، وأخرى حولتها إلى مخازن للأسلحة والتموين العسكري ومجالس؛ لتناول نبتة القات، وإقامة المهرجانات، في تعمد واضح منها لاستفزاز مشاعر الناس؛ من خلال تدمير المقدسات الدينية، مشيراً إلى أنه لم تشهد اليمن عهداً تم فيه إهانة المساجد ودور القرآن الكريم ومدارس التحفيظ وتدميرها وخرابها، إلا في عهد ميليشيات الحوثي الانقلابية. 
ولفت إلى أن هناك خطوطاً حمراء ومقدسات تعارف عليها اليمنيون؛ وهي المساجد، ودور القرآن الكريم، ومنشآت التعليم، والأسواق، والأطفال والنساء، مؤكداً أن الميليشيات داست على كل هذه المقدسات وجعلتها مستباحة.

قائد التحالف: تدخلنا لحماية اليمن من إيران

أكد قائد قوات التحالف لدعم الشرعية في اليمن، الفريق الركن الأمير فهد بن تركي بن عبدالعزيز آل سعود، أمس الاثنين، أن «عاصفة الحزم» و«إعادة الأمل» بدأتا لسبب إنساني بحت ولولا تدخل السعودية وحلفائها لأصبح اليمن يعاني تدخل إيران. وقال ل«العربية»: إن «عاصفة الحزم هدفها هو حماية الشعب اليمني من التمدد الإيراني والميليشيات الحوثية، لمعرفتنا ما سيعانيه الشعب اليمني من ذلك». وأكد أن العمل الإنساني لتحقيق الأمن والاستقرار في اليمن يفوق العمل العسكري.
(الخليج الإماراتية)

المسماري: ساعة صفر تحرير طرابلس وشيكة

المسماري: ساعة صفر

أعلن الناطق باسم قوات القيادة العامة للجيش الليبي اللواء أحمد المسماري، أن ساعة الصفر لحسم معركة طرابلس، باتت وشيكة، وأن القوات المسلحة تنتشر في جميع أنحاء ليبيا، وتسيطر على 95 % من المساحة الجملية للبلاد، لافتاً إلى أن قوات القيادة العامة تنسق مع الجيش المصري والتشادي في تسيير الدوريات المشتركة مع تشاد ومصر على الحدود.. بالتزامن، علمت «البيان» أن أعيان مدينة مسلاتة، رفضوا إغراءات مالية من المليشيات التابعة لحكومة الوفاق، مقابل السماح لها بعبور المدينة للهجوم على مدينة ترهونة.

وقال المسماري خلال مؤتمر صحافي، إن العمليات العسكرية في طرابلس مستمرة، وقوات القيادة تحكم قبضتها على المناطق التي سيطرت عليها، وتابع أن مليشيات حكومة الوفاق، باتت تعتمد الآن على الطائرات المسيرة، لكن سلاح الجو التابع للجيش الوطني الليبي، تمكن من تدمير الغرفة الرئيسة لتسيير تلك الطائرات بقاعدة معيتيقة الجوية في طرابلس.

وأردف المسماري أن طائرات سلاح الجو، رصدت هوائيات فوق بعض الفنادق والأماكن العامة في طرابلس، محذراً في الوقت نفسه من أن «أي مبنى عليه هوائيات فوق الأماكن العامة في طرابلس، هدف مشروع للجيش». وقال مصدر عسكري من غرفة الكرامة لـ «البيان»، إن القيادة العامة للقوات المسلحة أنهت استعداداتها لمعركة الحسم لتحرير طرابلس، واستعادة غريان، سواء من حيث التعزيزات التي وصلت إلى مواقع تمركزها، أو من حيث العتاد والتسليح والطيران المقاتل الذي سيقوم بدور محوري.

إغراءات مالية

وفي ذات السياق، علمت «البيان» أن أعيان مدينة مسلاتة (30 كلم شرق طرابلس)، رفضوا إغراءات مالية من المليشيات التابعة لحكومة الوفاق، مقابل السماح لها بعبور المدينة للهجوم على مدينة ترهونة (80 كلم جنوب شرق طرابلس)، ووفق مصادر مطلعة، فإن المليشيات عرضت على أعيان مسلاتة مبلغ 20 مليون دينار، وهو ذات المبلغ الذي دفع لبعض الأطراف الفاعلة في غريان، مقابل صفقة تسليمها لمليشيات مسلحة.

مطالبة

طالب عمد ومشائخ وأعيان إقليم برقة، أمس، بعثة الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية، بسحب اعترافهما بحكومة الوفاق، معتبرين أنها غير دستورية، وقالوا في بيان لهم، تلقت «البيان» نسخة منه، إن ما يجري هذه الأيام من طعن وفتنة بشأن ما يقوم به الجيش، إنما هو محاولات يائسة، الغاية منها النيل من شرف وقدسية المعركة التي يخوضها أبناء المؤسسة العسكرية.

    «النواب الليبي»: عازمون على التصدي للتدخل التركي القطري

    أكد الناطق الرسمي لمجلس النواب عبد الله بليحق، أن المجلس يقوم بدوره الداخلي والخارجي في التأكيد على رفض الشعب الليبي لأي تدخل تركي، قطري في شؤون بلاده الداخلية، وأضاف في تصريحات لـ«البيان» أن البرلمان الليبي والقوات المسلحة عازمان على التصدي لمؤامرات نظام أردوغان، وعلى القضاء على الميليشيات والجماعات الإرهابية المدعومة من الخارج، والتي لا تزال تعمل على الاستقواء بتركيا وقطر والمحور الإخواني لاستضعاف الدولة وتدمير مؤسساتها والتلاعب بمقدراتها ونهب ثرواتها.

    وأوضح بلحيق أن أي دعم قد يوفره أردوغان لتلك الميليشيات، لن يؤثر في عزيمة الشعب الليبي وفي إرادة قواته المسلحة التي ما انفك يلتف حولها لتحرير العاصمة وتطهير مختلف أرجاء البلاد من حلم الإرهابيين والمرتزقة.

    وبدوره، أعلن عضو مجلس النواب محمد العباني أن المجلس هو الجسم الشرعي الوحيد المنتخب في ليبيا، وهو يطالب مجلس الأمن والأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية برفض أي تدخل تركي في الشؤون الداخلية لليبيا، وأضاف أن البرلمان يناشد المنظمات الدولية بالتدخل خاصة مجلس الأمن لمنع تركيا من تزويد الجماعات الإرهابية بالسلاح خاصة وأن الجسر الجوي المقام بين تركيا ومصراتة أصبح واضحا للعيان، بالإضافة للطائرات التي تهبط في مطار معيتيقة محملة بالسلاح والذخائر والإرهابيين الذين يأتون مباشرة من إدلب عن طريق تركيا.

      القوات العراقية: «إرادة النصر» ناجحة ومازالت مستمرة

      أكدت قيادة العمليات المشتركة، أن عملية «إرادة النصر» التي شرعت بها كل صنوف القوات الأمنية، نجحت في تحديد أهدافها، وهي ما زالت مستمرة، فيما بيّن القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني ووزير الخارجية والمالية الأسبق، هوشيار زيباري، إن إطلاق عملية «إرادة النصر» يثبت أن تنظيم داعش مازال يهدد أمن البلاد بشكل حقيقي.

      وقال زيباري في تغريدة باللغة الانجليزية على موقع «تويتر» إن «إطلاق القوات العراقية عملياتها العسكرية الأخيرة في صحراء الجزيرة على طول الحدود مع سوريا، شهادة بأن الإرهابيين مازالوا نشطين وعاملين وأن تهديدهم حقيقي وليس وهمياً».

      من جانبه، أوضح الناطق الرسمي باسم قيادة العمليات العسكرية العميد يحيى رسول، أمس الاثنين، أن «العملية خطط لها منذ فترة، وبتوجيه من قبل القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي، وتم تحديد المنطقة الصحراوية التي تربط ثلاث محافظات، هي نينوى والأنباز وصلاح الدين، باتجاه الحدود السورية، من خلال خطط العمليات المشتركة وبمعلومات استخباراتية».

      وأضاف، انه «كان هناك مؤشر لحركة من قبل فلول عصابات داعش الإرهابية في هذه المنطقة، وشرعت القوات الأمنية بعملية خاطفة من دون أي معلومات مسبقة عن تحرك القطعات»، مشيراً إلى أن «من شارك بهذه العملية هي القطعات العسكرية مسنودة بغطاء جوي».

      وأدلى رسول ببعض النتائج التي حققتها العملية، وقال إن «العملية حددت أهدافاً دقيقة وفق معلومات استخباراتية وتم تدمير كهوف ومغارات وبعض المواقع التي يتحصن بها الإرهابيون ومواقع الدعم اللوجستي للإرهابيين، التي احتوت على أحزمة ناسفة ومعدات تفجير والاستيلاء على عجلة مفخخة، فضلا عن تنفيذ ضربات جوية ببعض المناطق».

      واكد، أن «العملية مستمرة بملاحقة ما تبقى من الإرهابيين، لكنها لن تشمل التحرك خارج الحدود العراقية، فهي تستهدف مناطق المثلث داخل الحدود العراقية، التي هي مؤمنة وممسوكة ومسيطر عليها من قبل قطعاتنا».

      وأشار إلى أن «هناك مناطق لم تخطئها القطعات، لكن من خلال هذه العملية استطعنا قتل واعتقال قيادات مهمة لداعش فيها».

      وأضاف، أن «هناك تنسيقاً مع الجيش السوري بعدم السماح للإرهابيين بالوصول للحدود المشتركة، إضافة إلى ذلك نحن نراقب تحركات الإرهابيين داخل الحدود السورية، حيث كانت قبل أيام محاولة يائسة لعصابات داعش للتقرب من الحدود، لكن قطعات الفرقة السابعة قتلت خمسة عناصر إرهابية».

      حزام بعقوبة

      أعلنت قيادة شرطة ديالى، أمس الإثنين، انطلاق الصفحة الثالثة من عمليات حزام بعقوبة الأمني، وقال الناطق باسم القيادة العقيد غالب العطية إن «قوات أمنية من الشرطة انطلقت في عملية واسعة لتمشيط قرى جنوب قضاء بلدروز (30كم شرق بعقوبة) ضمن الصفحة الثالثة لعملية حزام بعقوبة الأمني».وأضاف أن «العملية تجري وفق أهداف محددة تم الإعداد لها مسبقاً، أبرزها إنهاء أي وجود لخلايا داعش وتعقب المضافات واعتقال المطلوبين للقضاء».

        رباب كمال: اختراق المجتمع بفكر داعم لدولة المواطنة يتطلب سنوات

        رباب كمال: اختراق
        رفضت رباب كمال، الإعلامية والباحثة، سعى البعض إلى تحويل العلمانية إلى مشروع موازي للتيار الإسلامي، يكون على رأسه «مرشد للتنوير».

        وقالت لـ«فيتو»: "قوة التيار، ليس في تدشين أخوية علمانية، وإنما في اختراق المجتمع بالفكر الذي يدعم دولة المواطنة، وهو أمر عسير ويتطلب سنوات وعقود من العمل، فالهدف ليس العلمانية وإنما الوطن.

        وأوضحت «كمال» أن العلمانية وسيلة ورؤى فقط، عن كيفية البدء في التفكير بالحلول، فإذا تحولت إلى دين أو مقدس، ستُنسف الفكرة التي نشأت منها وعلى أساسها، مردفة:" قضايا الحرية الفكرية ضرورية بالطبع، ولكن لابد من تبني قضايا مجتمعية، وتنموية، لا تجعل التيار العلماني منفصلا عن واقع الشعب المصري".
        (الفيتو)
        الجيش الليبي يستنفر
        بعد اتباعها أسلوب الألفاظ الخارجة وتحريضها على الإرهاب.. هل يجوز مقاضاة "قنوات الإخوان" أمام القضاء التركى؟.. حقوقيون:ما تبثه جريمة تحريض حسب قرار مجلس الأمن وأردوغان سيعرقل أى دعوى.. باحث: القضاء التركى مسيس
        تعد السباب والألفاظ النابية والتحريض على الإرهاب والعنف، جرائم ترتكبها قنوات جماعة الإخوان، يحاسب عليها كافة القوانين لأى دولة فى العالم، وهو ما يطرح تساؤلات عديدة حول ما إذا كان يمكن مقاضاة  تلك القنوات الإخوانية أمام القضاء التركى.


        حالة من الجدل أثارتها تلك القضية، بين من يؤكد أنه من الممكن لأى منظمة حقوقية، أن ترفع دعوى قضائية أمام القضاء التركى ضد تلك القنوات الإخوانية، إلا أن القضاء التركى مسيس وأردوغان سيمنع هذا الأمر، وبين من يؤكد أنه لا يجوز وأن القانون التركى ينص على أن من يرفع دعوى قضائية تكون منظمة أو شخص تركى.

        فى البداية أكد أيمن نصرى رئيس المنتدى العربى الأوروبى للحوار وحقوق الإنسان بجنيف، أن القنوات الإخوانية التى تبث من تركيا دائما ما تحرض على العنف وقتل رجال إنفاذ القانون والمواطنين الأبرياء وهو ما يتنافى مع المواثيق والقوانين الدولية التى تصنف هذه التحريض على أنه جريمة بموجب قرار مجلس الأمن رقم 1624 لعام 2005،  والذى أدان بأشد العبارات التحريض على العنف وأيضا المادة 5 من اتفاقية مجلس أوروبا لمنع الإرهاب التى تقضى بأن تجرم الدول الأطراف التحريض العلنى على ارتكاب أعمال إرهابية من شأنها تهديد الأمن والسلم.

        وأضاف أيمن نصرى، أنه من الصعب أن تقاضى منظمات حقوقية قنوات الإخوان فى تركيا لعدة أسباب أهمها هو الخلاف السياسى بين مصر وتركيا والذى على أثره سمح النظام التركى لهذه القنوات أن تُبث من داخل الأراضى التركية والتى تستخدم هذه القنوات المحرضة على العنف كأداة سياسية للضغط على مصر خارجيا ونكاية فى الدولة المصرية .

        وأشار رئيس المنتدى العربى الأوروبى للحوار وحقوق الإنسان بجنيف، إلى أن القضاء التركى مسيس بشكل كبير وهو ما ظهر واضحا فى الأحكام التى صدرت فى حق المعارضين لنظام أردوغان والتى طالت جميع دوائر الحكم داخل النظام التركى وبالتالى سوف تجد المنظمات الحقوقية صعوبة بالغة فى إدانة القضاء التركى لهذه القنوات المحرضة على العنف  على الأقل فى الوقت الحالى .

        وتابع أيمن نصرى: الحل الأمثل هو استخدام المنظمات الحقوقية للآليات الأممية المتاحة لإدانة النظام التركى الحاضن لهذه القنوات المحرضة كآلية إجراء الشكاوى التابعة للمفوضية السامية لحقوق الإنسان ولجنة حقوق الإنسان بالاتحاد الأوروبى  وهى آليات متاحة لهذه المنظمات ولها تأثير على المستوى الدولى على المدى الطويل.

        واستطرد: هى معركة تحتاج  إلى نفس طويل من المنظمات الحقوقية  وأيضا  الدخول فى تكتلات من عدة منظمات حقوقية تكون المواجهة فى بدايتها تسجيل عدة مواقف ونقاط سوداء ضد النظام التركى  يتبعها تحرك دولى لإدانة هذا النظام ومن ثم التوجه للقرار السياسى الأممى وهو مجلس الأمن الذى يملك آلياته العقابية السياسية والعسكرية والاقتصادية لمعاقبة هذا النظام .

        وأوضح أن أردوغان على مدار السنوات الأخيرة تمكن من اختراق كافة مؤسسات الدولة التركية، وبخاصة منذ محاولة الانقلاب المزعومة فى 15 يوليو 2016 حيث لجأ أردوغان لاحتواء كافة مؤسسات الدولة واختراق الأصوات المعارضة له لصالح المؤيدين له

        من جانبه أكد دانيز أوغلو، القيادى بحزب الشعب الجمهورى التركى المعارض، أنه يمكن مقاضاة قنوات الإخوان التى تبث من مدينة إسطنبول التركية والتى تحرض على العنف أمام القضاء التركى.

        وقال القيادى بحزب الشعب الجمهورى التركى المعارض، فى تصريح لـ"اليوم السابع"، أن قوانين مكافحة الإرهاب بتركيا تسمح بمحاكمة أى طرف أو مؤسسة أو منبر إعلامى غير تركى أمام القضاء التركى طالما كان يحرض على العنف لكن الشروط صعبة.

        وتابع دانيز أوغلو، أن عادة المحاكم الدولية يكون لها تأثير، فإذا صدر قرار من المحكمة الدولية ضد أى منبر إعلامى من السهل أن يتم رفع دعوى أمام القضاء التركى ضدها لكن المنظمات التى ليس لديها قرار محكمة دولية يكون صعب أن ترفع شكوى أمام القضاء التركى.

        وفى إطار متصل، أكدت داليا زيادة، مدير المركز المصرى للدراسات السياسية والاستراتيجية، أنه منالممكن مقاضاة القنوات الإخوانية فى تركيا ولكن يجب أن تكون هذه الشكوى مقدمة بواسطة فرد أو منظمة تركية داخل تركيا، متابعة: لا نتوقع أنه سيتخذ فيها موقف حاسم لأنه ببساطة تركيا ستكون الخصم والحكم فى هذه الحالة.

        وأضافت مدير المركز المصرى للدراسات السياسية والاستراتيجية، أن الحل البديل والأفضل هو محاربتها إعلامياً وإبراز الممارسات الخاطئة التى يتركبها الإعلاميين هنا حتى يفقدوا مصداقيتهم تماماً

        بدوره قال الدكتور طه على، الباحث السياسى، أنه يمكن رفض دعوى قضائية أمام القضاء التركى ضد تحريض قنوات الإخوان واستخدامها السباب والألفاظ الخارجة،، متابعا: لكن أردوغان على مدار السنوات الأخيرة تمكن من اختراق كافة مؤسسات الدولة التركية، وبخاصة منذ محاولة الانقلاب المزعومة فى 15 يوليو 2016 حيث لجأ أردوغان لاحتواء كافة مؤسسات الدولة واختراق الأصوات المعارضة له لصالح المؤيدين له.

        وأضاف طه على، أن نجاح أردوغان فى إخضاء المؤسسة القضائية لإرادته حزب العدالة والتنمية على مدار السنوات الأخيرة، يجعل أية محاولة لمقاضاة أردوغان أو إعلامه فى الداخل التركى محاولات بائسة.

        وتابع الباحث السياسى: أكرم إمام أوغلو نفسه تعرض للسب والقذف خلال العملية الانتخابية من قبل عدد من أعضاء العدالة والتنمية فى شهر أبريل ومايو الماضيين لكن سطوة أردوغان أعاقت أية تحركات من جانب أوغلو، فى حين يخضع عشرات الآلاف للتحقيق من جانب القضاء التركى بتهمة الانتماء لحركة الخدمة.

        الجيش الليبي يستنفر
        "المفاجأة والحسم السريع"استراتيجية حفتر لدخول قلب طرابلس.. الجيش الليبى يدفع بتعزيزات عسكرية ضخمة إلى محاور العاصمة .. "قبائل برقة" تؤكد دعمها لعملية "طوفان الكرامة".. وعقيلة صالح: السراج لا يملك من أمره شيئا
        دخلت عملية "طوفان الكرامة" التى أطلقها الجيش الوطنى الليبى فى أبريل الماضى مرحلة حاسمة، وذلك بعد دفع القوات المسلحة الليبية لتعزيزات عسكرية ضخمة إلى محاور القتال فى طرابلس، وهو ما يشير إلى قرب عملية اقتحام القوات لقلب العاصمة لتحرير من قبضة المسلحين.

        ودفعت القوات المسلحة الليبية بقيادة المشير خليفة حفتر خلال اليومين الماضيين بتعزيزات العسكرية هى الأكبر منذ إطلاق عملية "طوفان الكرامة"، وتضم التعزيزات وحدات من قوات المظلات والصاعقة وقوات برية مدربة على حرب الشوارع.

        كان الجيش الوطنى الليبى قد أطلق فى الرابع من أبريل الماضى عملية "طوفان الكرامة" لتحرير طرابلس من قبضة المليشيات المسلحة التى تسيطر على مؤسسات الدولة الليبية فى العاصمة، وهى العملية التى دفعت قوات الجيش الليبى بأبرز الألوية العسكرية للمشاركة فى عملية التحرير.

        كان المتحدث الرسمى باسم الجيش الليبى اللواء أحمد المسمارى قد أكد انهيار المليشيات المسلحة فى طرابلس، لافتا إلى أن المسلحين لم يتبق لهم إلا الطائرات بدون طيار التركية بعد القضاء على الطائرات الحربية التى تمتلكها مليشيات مصراتة.

        وأكد المسمارى خلال مؤتمر صحفي أن الروح الانهزامية بدت ظاهرة على الميليشيات المسلحة، مشيرا إلى مقتل 21 مسلح من أنباء مدينة مصراتة خلال اليومين الماضيين، وذلك خلال المواجهات العسكرية من قوات الجيش الوطنى الليبى، متهما قادة مليشيات طرابلس بالزج بالشباب الليبى وتحديدا من أبناء مدينة مصراتة فى آتون المعارك بدل أن يكونوا على رأس عملهم أو في جامعاتهم أو على مقاعد دارستهم.

        وحاولت حكومة الوفاق برئاسة فائز السراج الوقيعة بين أبناء القبائل الليبية فى المنطقة الشرقية، ومحاولة شق صف قبائل ليبيا بالترويج لأكاذيب حول رفض القبائل الليبية لعملية "طوفان الكرامة" لتحرير طرابلس، وهو ما دفع عمد ومشائخ وأعيان برقة فى ليبيا للتأكيد على وقوفهم ومؤسسات المجتمع المدنى وأهالى برقة بكافة أطيافهم صفا واحدا خلف قوات الجيش الليبى، ودعم قرار  المستشار عقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبى  فى إعلان حالة النفير والتعبئة العامة.

        وأكدوا أن الجيش الليبى مؤسسة وطنية شرعية محترفة وأن تحركه لتحرير  طرابلس قرار سيادى تدعمه القبائل بكل قوة، وأدانوا بأشد العبارات ما يقوم به النظامين التركى والقطرى من جلب للسلاح ودخولهم فى المعارك التى يخوضها الجيش الليبى  ضد المليشيات الإرهابية.

        وأشاد عمد ومشائخ وأعيان برقة (مدن المنطقة الشرقية فى ليبيا) فى بيان صحفى، الإثنين، بدور الجيش الليبى ورجال الأمن لتحرير البلاد من تنظيم داعش وجماعة الإخوان وفلولهم فى درنة وبنغازى والهلال النفطى، مؤكدين أن هذه الجماعات التى تخلت عن عشائرها وتحالفت مع الأجنبى وقبلت العمل مع الجماعات المتطرفة تهدف تمزيق الأمة، ونشر بذور الفتنة حيث عملوا على استمرار الأزمة الليبية ففتحوا جسور جوية وبحرية لنقل السلاح والإرهابيين من سوريا والعراق بمنهجية تركية وقطرية لإنقاذ مشروع الإخوان المفسدين فى ليبيا بعد هزيمتهم بمدن برقة.

        ويسعى رئيس المجلس الرئاسى الليبى فائز السراج للحصول على مزيد من الدعم العسكرى والمالى من النظام التركى، وذلك لعرقلة عملية الجيش الوطنى لتحرير طرابلس من قبضة المسلحين، ومحاولة فرض مبادرات سياسية تشمل بنود إقصائية لأطراف ليبية رئيسية، وفى مقدمتها مجلس النواب الليبى والمؤسسة العسكرية الليبية.

         فيما أكد رئيس مجلس النواب الليبى المستشار عقيلة صالح أن فائز السراج لا يمتلك من أمره شيء، وأنه رهينة المليشيات المسلحة، وأصبح جزءا مما تعانيه ليبيا.

        وأشار المستشار عقيلة صالح فى تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الليبية أنه بإمكان السراج الاعتراف بوجود إرهابيين متطرفين في صفوف المليشيات المسلحة وأن يوقف هيمنة هذه المليشيات المسلحة على مصرف ليبيا المركزى ومؤسسات الدولة السيادية، وقتها بإمكانه أن يقدم حلولا لليبيا وشعبها الذين يدفع كل يوم ثمن كل هذه الأعمال التي أوصلت ليبيا لما هى فيه اليوم فليس هناك دولة ما دامت هذه المليشيات موجودة والدولة والمليشيات المسلحة ضدان والجيش الليبى هو حامى الدستور والقانون وسيادة الدولة.

        ووضع القائد العام للجيش الليبى اللمسات الأخيرة على خطة اقتحام قلب طرابلس خلال الأيام القليلة المقبلة، والتى سترتكز على عنصر المفاجأة والحسم السريع لعملية اقتحام قلب العاصمة، وذلك خوفا على حياة المدنيين ولعدم إعطاء المليشيات المسلحة فرصة لاستهداف مؤسسات الدولة الحيوية فى طرابلس.
        (اليوم السابع)

        شارك