التحالف: لن نتوانى في التصدي لإرهاب الحوثي ضد الملاحة..تحذيرات غربية من امتلاك سوريا أسلحة كيماوية..التحالف: مستمرون بتحييد قدرات الحوثي الإرهابية

الأربعاء 10/يوليه/2019 - 12:21 م
طباعة التحالف: لن نتوانى إعداد: أميرة الشريف
 
تقدم بوابة الحركات الاسلامية أبرز ما جاء في الصحف ووكالات الأنباء العالمية بخصوص جماعات الاسلام السياسي وكل ما يتعلق بتلك التنظيمات بكافة أشكال التناول الصحفي (أخبار – تعليقات – متابعات – تحليلات – آراء) صباح اليوم الأربعاء 10 يوليو 2019.

رويترز.. التحالف: لن نتوانى في التصدي لإرهاب الحوثي ضد الملاحة

رويترز.. التحالف:
أكد الناطق الرسمي لقوات التحالف، العقيد الركن تركي المالكي، أن التحالف لن يتوانى في التصدي للمحاولات الإرهابية للميليشيا الحوثية المدعومة من إيران واستهدافها للملاحة البحرية والتجارة العالمية.

وقال إن التحالف سيعرض الأدلة الدامغة على انتهاك الميليشيا للقانون الدولي الإنساني، فيما يتعلق بمحاولتها الفاشلة، صباح أمس، استهداف إحدى السفن التجارية. ودمر التحالف أمس غرف اتصالات متطورة للحوثيين في صعدة، كما اعترض وأسقط طائرة «مسيرة» أطلقتها الميليشيا باتجاه السعودية.

وأصدرت الميليشيا أحكاماً بالإعدام على 30 مختطفاً يشملهم اتفاق تبادل الأسرى الموقّع في السويد، فيما طلبت من البرلمان رفع الحصانة عن 113 نائباً تمهيداً لمحاكمتهم بتهمة تأييد الشرعية.

الألمانية..تحذيرات غربية من امتلاك سوريا أسلحة كيماوية

الألمانية..تحذيرات
أعلنت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بطريقة غير مباشرة رفض برلين مجدداً الطلب الأمريكي بإرسال قوات برية ألمانية إلى سوريا للاستعانة بها في مكافحة تنظيم داعش. وقالت ميركل أمس الثلاثاء لدى استقبال رجال السلك الدبلوماسي في دار الضيافة الخاصة بالحكومة الألمانية في قصر ميسبرج بالقرب من العاصمة برلين: إنها تظل على قناعتها بأن القيام فقط بعملية سياسية على أساس قرار مجلس الأمن الدولي تحت مظلة الأمم المتحدة، يعد «مناسبا لإنهاء إراقة الدماء في سوريا وبناء الثقة وبدء مصالحة وطنية».

وكان جيمس جيفري، مبعوث الولايات المتحدة الخاص إلى سوريا والتحالف الدولي ضد (داعش)، هو الذي أثار النقاش بشأن الاستعانة بقوات برية ألمانية في سورية، حيث طلب من ألمانيا لدى زيارته بالعاصمة برلين يوم الجمعة الماضي، دعما إضافيا لمكافحة تنظيم الدولة الإسلامية «داعش»، وقال: «نريد قوات برية من ألمانيا لتحل محل جنودنا جزئياً».

وأكدت ميركل أنه يمكن للعملية السياسية منح المواطنين السوريين، وكذلك السوريين اللاجئين إلى الخارج فرصة «إمكانية تحديد المستقبل السياسي لبلادهم بأنفسهم في انتخابات عادلة».

الحرة..التحالف: مستمرون بتحييد قدرات الحوثي الإرهابية

الحرة..التحالف: مستمرون
تكبدت الميليشيا الحوثية المدعومة إيرانياً خسائر فادحة على جبهات القتال المختلفة، في وقت تمكنت قوات التحالف «تحالف دعم الشرعية في اليمن» من اعتراض وإسقاط طائرة من دون طيار «مسيرة» أطلقتها الميليشيا الحوثية المدعومة من إيران باتجاه المملكة العربية السعودية مستهدفة الأعيان المدنية.. بالتزامن نفذ طيران التحالف غارات مثكثفة على عدد من المواقع بمديرية كتاف في محافظة صعدة دمرت خلالها غرفة اتصالات متطورة للميليشيا.

وقال الناطق الرسمي باسم قوات التحالف «تحالف دعم الشرعية في اليمن» العقيد الركن تركي المالكي إن الأداة الإجرامية الإرهابية الحوثية مستمرة في إطلاق الطائرات من دون طيار لتنفيذ الأعمال العدائية والإرهابية باستهداف المدنيين والمنشآت المدنية، ولم يتم تحقيق أي من أهدافها ويتم تدميرها وإسقاطها، مؤكداً استمرار تنفيذ الإجراءات الرادعة ضد هذه الميليشيا الإرهابية وتحييد القدرات الحوثية وبكل صرامة، وبما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.

في الأثناء دمرت مقاتلات التحالف، أمس، بعدد من الغارات غرف اتصالات للحوثيين متطورة بمديرية كتاف محافظة صعدة، كانت الميليشيا تستخدمها في اتصالاتها الميدانية والسيطرة والتحكم في مسرح العمليات القتالية ضد القوات الحكومية في المحافظة التي تشهد تقدمات ميدانية متسارعة صوب إحكام السيطرة على مركز كتاف كبرى المديريات البالغ عددها 15 مديرية.

وفي محافظة الحديدة عاودت الميليشيا الحوثية القصف والاستهداف بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة وأسلحة القناصة على مناطق جبلية تابعة لمديرية التحيتا ومواقع القوات المشتركة في التحيتا والدريهمي ومدينة الحديدة تزامناً مع الدفع بتعزيزات جديدة إلى داخل المدينة. وتعرضت مواقع القوات المشتركة، شرق مديرية الدريهمي ومدينة الحديدة، للقصف بالقذائف المدفعية وبالأسلحة المختلفة من قبل الميليشيا الحوثية طبقًا لوحدة الرصد والمتابعة بألوية العمالقة.

‏تعزيزات

‏ودفعت الميليشيا بتعزيزات جديدة إلى مدينة الحديدة بعد فشل ست عمليات هجومية حاولت خلالها اجتياز خطوط التماس داخل المدينة. وأوضح الإعلام العسكري التابع للمقاومة الوطنية أنه تم رصد وصول تعزيزات للميليشيا على متن أطقم وحافلات أجرة إلى داخل مدينة الحديدة، وانتشرت التعزيزات بين الأحياء السكنية شمال مطار الحديدة.

ملاحقة

نفذت وحدات أمنية بمحافظة تعز حملة لملاحقة مطلوبين وعناصر فارّة من وجه العدالة، في أحياء شمال المدينة وحي المسبح وجولة سنان. وأوضح مصدر أمني لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أن العناصر الخارجة عن القانون التي يقودها المدعو غزوان المخلافي والمطلوب أمنياً، نصبت كميناً لموكب مدير شرطة المحافظة، وقد تمكنت الحراسة الأمنية من التعامل معها بحزم وإحراق مركبات كان يستقلها المسلحون خلال الاشتباك

روسيا اليوم.. «إرادة النصر» تطهّر 15 قرية من داعش غربي العراق

روسيا اليوم.. «إرادة
أكدت قيادة عمليات الجزيرة التابعة لوزارة الدفاع العراقية تطهير 15 قرية ومنطقة، تمتد من شمال الفرات إلى محافظة نينوى بمحاذاة الحدود العراقية السورية، فضلاً عن تدمير 14 معسكراً ووكراً لتنظيم داعش، فيما حدّدت الوزارة، أمس، موعد انتهاء عمليات «إرادة النصر»، التي انطلقت الأحد، لتطهير مناطق تقع بين 3 محافظات وصولاً على الحدود مع سوريا.

وقال المستشار الإعلامي لوزارة الدفاع، الفريق الركن محمد العسكري، إن «عمليات إرادة النصر، التي بدأت وفق معلومات استخبارية دقيقة، لن تنتهي إلا عند سيطرة القوات على خط الحدود الدولي، وتدمير كل الأنفاق والمقرات والعبوات والعجلات المفخخة، فيما وقال، في بيان إن «العمليات دمرت حتى الآن 200 عبوة ناسفة و12 مقراً، إضافة إلى معسكر تحت الأرض، فضلاً عن الاستيلاء على دراجات نارية مفخخة تابعة لعصابات داعش الإرهابية».

الصفحة الثانية
وذكرت خلية الإعلام الأمني، «أن العملية انطلقت بمشاركة قطعات كبيرة من موارد الجيش لقيادة عمليات (الجزيرة ونينوى وصلاح الدين)، إضافة إلى قطعات من القوات الساندة، وبدعم جوي من القوة الجوية وطيران الجيش والتحالف الدولي».

وأكدت قيادة عمليات الأنبار، أن القوات المشتركة أكملت الصفحة الثانية من عملية إرادة النصر، فيما أعلنت قيادة شرطة ديالى عن ضبط مضافة لخلية إرهابية كانت تخطط لهجمات إجرامية داخل المحافظة.
وقال اللواء فيصل العبادي قائد شرطة ديالى، إن المضافة كانت تحتوي على عبوات ناسفة.

وفي السياق، أكدت لجنة الأمن والدفاع النيابية، أمس، أن عمليات إرادة النصر شكلت ضربة قاصمة للإرهاب.
وشدد عضو اللجنة نايف الشمري على ضرورة «السيطرة على الحدود ومسك الأرض بعد تطهير أي منطقة».

شارك