ملك ماليزيا الجديد يحذر من إثارة الفتن العرقية في البلاد.. الأمم المتحدة: مقتل وإصابة نحو 4 آلاف مدني أفغاني خلال 6 أشهر.. مقتل وإصابة 92 مسلحا في اشتباكات شمال أفغانستان

الثلاثاء 30/يوليه/2019 - 12:05 م
طباعة ملك ماليزيا الجديد إعداد: أميرة الشريف
 
 تقدم بوابة الحركات الاسلامية أبرز ما جاء في الصحف ووكالات الأنباء العالمية بخصوص جماعات الاسلام السياسي وكل ما يتعلق بتلك التنظيمات بكافة أشكال التناول الصحفي (أخبار – تعليقات – متابعات – تحليلات)  صباح اليوم الثلاثاء 30 يوليو 2019.

إيه بي سي.. ملك ماليزيا الجديد يحذر من إثارة الفتن العرقية في البلاد

إيه بي سي.. ملك ماليزيا
دعا الملك الماليزي الجديد السلطان عبد الله رعاية الدين المصطفى بالله شاه اليوم الثلاثاء، إلى الوحدة بين مختلف العرقيات في أنحاء البلاد.
وحذر الملك - في خطاب تتويجه خلال مراسم حفل تنصيبه ملكا للبلاد اليوم - من أن أي محاولة لزرع الفتنة العرقية في البلاد هي أشبه باللعب بالنار الذي سيحرق الجميع وليس من أشعلها فقط، وقال: "إن الوحدة والتجانس الوطني هما أحد أعمدة قوة البلاد" ، مطالبا بعدم إثارة الفتن أو ما قد يهددهما.
وأعرب الملك - في خطابه الذي نقلته شبكة "إيه بي سي" الأمريكية - عن ثقته في قدرة رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد على التعامل مع التحديات الاجتماعية والاقتصادية.
وكان قد تم اختيار الملك عبد الله في يناير الماضي ، بعد استقالة الملك محمد الخامس بعد عامين في الحكم ، وذلك في سابقة هي الأولى من نوعها في البلاد.

روسيا اليوم..سفير طهران بلندن يؤكد استحالة قبول مبدأ مقايضة الناقلات مع بريطانيا

روسيا اليوم..سفير
أكد السفير الإيراني لدى بريطانيا حميد بعيدي نجاد اليوم /الثلاثاء/ استحالة قبول طهران مبادلة ناقلة النفط المحتجزة لديها مع ناقلة النفط المحتجزة لدى بريطانيا.
وكتب السفير الإيراني ـ في تغريدة عبر موقع التدوينات الصغيرة (تويتر)، أوردتها قناة (روسيا اليوم) الإخبارية ـ "من غير الممكن تطبيق المقترح الذي أوردته بعض وسائل الإعلام البريطانية المتضمنة مبادلة ناقلتي النفط المحتجزتين لدى إيران وبريطانيا".
وأضاف "بريطانيا احتجزت ناقلة النفط الإيراني بصورة غير قانونية (في منطقة جبل طارق)، فيما قامت إيران بتوقيف ناقلة النفط البريطانية لانتهاكها بعض الضوابط المتعلقة بأمن الملاحة البحرية في مضيق هرمز".
وكان مجلس صيانة الدستور الإيراني قد أعلن - مؤخرا - أن احتجاز طهران لناقلة نفط بريطانية جاء ردا على دور المملكة المتحدة في احتجاز ناقلة إيرانية في وقت سابق من الشهر الجاري.
يذكر أن الحرس الثوري الإيراني قد احتجز - في وقت سابق - ناقلة نفط بريطانية أثناء عبورها مضيق هرمز، في تصعيد كبير للتوتر في مياه الخليج عقب تمديد سلطات جبل طارق البريطانية لشهر إضافي فترة احتجاز ناقلة إيرانية أوقفتها قبل أسبوعين.

خاما برس.. مقتل وإصابة 92 مسلحا في اشتباكات شمال أفغانستان

خاما برس.. مقتل وإصابة
قُتل 52 مسلحا من مقاتلي طالبان وأصيب 33 آخرون خلال اشتباك مع القوات الأفغانية في إقليم بغلان شمال أفغانستان بالاضافة إلى 7 من قادة طالبان خلال الاشتباك..
وقال فيلق شاهين 209 التابع للجيش الأفغانى شمال البلاد - في بيان نقلته وكالة أنباء (خاما برس) الأفغانية اليوم الثلاثاء - إن مقاتلي طالبان شنوا هجومًا منسقًا في الإقليم الشمالي وردت الأمن الأفغانية على الهجوم بدعم من القوات الجوية.
وأضاف البيان أن قوات الأمن الأفغانية تمكنت أيضا من مصادرة بعض الأسلحة والذخائر بما في ذلك مدفع هاون عيار 82 ملم وعدة منصات إطلاق صواريخ من طراز "آر بي جي 7".

رويترز.. الأمم المتحدة: مقتل وإصابة نحو 4 آلاف مدني أفغاني خلال 6 أشهر

رويترز.. الأمم المتحدة:
قالت الأمم المتحدة اليوم الثلاثاء، إن 3812 مدنيًّا أفغانيًّا على الأقل سقطوا بين قتيل وجريح في النصف الأول من عام 2019 خلال الحرب على الجماعات المتشددة، مشيرة إلى زيادة كبيرة في عدد الضحايا الذين سقطوا على يد الحكومة والقوات بقيادة حلف شمال الأطلسي.

وجاءت هذه الإحصاءات الحديثة بينما وصلت المحادثات بين حركة طالبان ومسؤولين أمريكيين من أجل إنهاء الحرب الأفغانية المستمرة منذ 18 عامًا إلى مرحلة مهمة. ويأمل المفاوضون الأمريكيون في إبرام اتفاق سلام قبل الأول من سبتمبر/أيلول.

لكن الحرب تصاعدت رغم الجهود الدبلوماسية؛ ما أجبر المدنيين على العيش تحت تهديد مستمر باستهداف المتشددين لهم أو محاصرتهم بسبب القتال على الأرض، أو أن سقوطهم ضحايا بالخطأ لضربات جوية للقوات الأفغانية والقوات بقيادة حلف شمال الأطلسي.

وقالت بعثة الأمم المتحدة للمساعدة في أفغانستان في أحدث تقرير لها، إن معظم الضحايا المدنيين سقطوا بسبب الهجمات البرية والاشتباكات وكان السبب التالي تفجير القنابل والغارات الجوية.

وجاء في التقرير أن طالبان ومقاتلي تنظيم داعش قتلوا 531 أفغانيًّا وأصابوا 1437 في الفترة من الأول من يناير/كانون الثاني إلى الـ 30 من يونيو/حزيران، مضيفًا أن الجماعات الإسلامية المتشددة تعمدت استهداف 985 مدنيًّا بينهم مسؤولون حكوميون وزعماء قبائل وموظفو إغاثة وعلماء دين.

وأفاد بأن القوات الموالية للحكومة قتلت 717 أفغانيًّا وأصابت 680 آخرين خلال الأشهر الستة الماضية حتى الـ 30 من يونيو/حزيران بزيادة 30% عن الفترة ذاتها في عام 2018.

شارك