الإخوان اليوم.. متابعات الصحف العربية والعالمية

الأحد 11/أغسطس/2019 - 11:47 ص
طباعة الإخوان اليوم.. متابعات إعداد: حسام الحداد
 
تقدم بوابة الحركات الاسلامية أبرز ما جاء في الصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية بخصوص جماعة الإخوان، بكافة أشكال التناول الصحفي (أخبار – تعليقات – متابعات – تحليلات – آراء) اليوم 11 أغسطس 2019

صوت الأمة: الحرب القذرة تشتعل بين أعضاء جماعة «الإخوان» وحلفائهم

 
يوما بعد الآخر يظهر الوجه الحقيقى لجماعة الإخوان الإرهابية، خاصة بين أعضائها ممن باتوا يدركون حقيقة الوهم الذى عاشوا فيه لسنوات طويلة، فالجماعة التى طالما ادعت أنها المكلفة بتطبيق الشرع، ظهرت اليوم حقيقتها، فما هى إلا عصابة يقودها مجموعة كل هدفهم جمع الأموال وتحقيق مكاسب شخصية.
 
وأشعل التسجيل الصوتى الذى تم تسريبه من جانب القيادى الإخوانى أمير بسام، عضو مجلس شورى الجماعة الإرهابية، والهارب فى تركيا، الخلافات يين قيادات التنظيم وشباب الجماعة، بعدما كشف عن سلسلة عمليات سرقة لتمويلات الجماعة من القيادات التى تدير التنظيم فى الفترة الحالية، هذا التسجيل تسبب فى الكثير من التداعيات داخل الجماعة، آخرها تبادل المذيعين والعاملين بقنوات الإخوان، الهاربين خارج مصر، السباب والشتائم والاتهامات التى  وصلت إلى حد وصف بعضهم لبعص بالقوادين.
الحرب انقسمت بين الهارب سامى كمال الدين، والإخوانى الملقب بـ «الفنان هشام عبدالله»، وقاد سامى هجوما عنيفا على هشام عبدالله بطريقة مستترة عبر تغريدة له على تويتر، وصف فيها هشام عبدالله بأنه أحد حلفاء الإخوان دون الإشارة لاسمه، ما جعل غادة نجيب زوجة هشام عبدالله تدخل على الخط للدفاع عن زوجها بالرد على تويتة سامى كمال، ليظهر للجميع أن أحد حلفاء الإخوان المقصودين هو هشام عبدالله. 
فيما غرّد سامى كمال الدين قائلا: «نتمنى من الشيخ أشرف عبدالمقصود، وهو له احترامه وأقدره أن يخبرنا حكم الشرع فيمن يعمل قوادا فى إسطنبول.. ومن يخرج أسرار بيوت الناس ومن يسجل للناس فى بيوتهم وفى مكالماتهم معه»، وفى تدوينة أخرى واصل هجومه قائلا: «من يعيش على المال الحرام، ومستعد لبيع أى شىء مقابل المال ويكتب باسم وهمى وصفحة وهمية عدة سنوات حتى لا يكتشف أحد اسمه الحقيقى الذى يمارس به القوادة، ونتمنى زيارته للمصريين فى تركيا ليفتى بعلمه فى هذا، ويفتينا فيمن يبتزنا إما أن ندفع له أو يشوه سمعتنا بالباطل؟». 
دافعت غادة نجيب عن زوجها الهارب هشام عبدالله عبر صفحتها الرسمية على فيس بوك وكتبت: «فى ناس بتدعى عليا بالكدب كلام محصلش.. أحب أقولهم إن التراب الذى تخطى عليه جزمتى أنضف منكم واللى دخلته بيتى مصير شبشبى يسلم على قفاك»، وتابعت زوجة هشام عبدالله: «مش متخيلة إن يوصل الفجر فى الخصومة للحقارة دى، وبحق الأيام المفترجة دى يورينى فى أى حد اتبلى عليا آية وحسبى الله ونعم الوكيل».
وقالت غادة نجيب: «اضطريت أرد على هلفوت إسطنبول بس اللى عمله جريمة يعاقب عليها القانون ولازم يعرف كده، بس اعرف إنى أرجل منك وبقول اللى عايزة أقوله فى الوش وبستنى رد اللى قصادى مش أبعت رسالة وأهرب وأعمل بلوك، وأفكرك بجملتك ليا انت مش محتاجة حد يوقع بينك وبين الناس لأنك بتعملى ده بنفسك وبتقولى للشخص فى وشه انت شايفاه إزاى، أصل اللى بيزمر مش بيخبى دقنه، والحمد لله صفحتى شاهدة على كل مواقفى»، واستكملت زوجة هشام عبدالله: «بس انت ملكش فى المواجهة والوضوح ولا تعرفها ولا اتربيت عليها وأنا مش هذكر انت عملت إيه مش علشانك إنما عشان أشخاص تانية لا يستحقون إنهم يتوصموا بفعلتك، وبعتذر تانى لأصدقائى بس أحيانا فجر البعض بيضطرنا ننزل لمستواهم».
وما أكثر الحروب الدائرة بين مذيعى الإخوان العاملين بقنواتهم، حيث  تداول رواد التواصل الاجتماعى تسجيلا صوتيا نشرته المذيعة الإخوانية عصماء البقشيشى، وصفت فيه القيادى محمود حسين الأمين العام لجماعة الإخوان الإرهابية، والقيادى إبراهيم منير، أمين عام التنظيم الدولى للإخوان فى أوروبا بالهياكل العظمية، واتهمتهما أنهما وراء تدمير الجماعة، كما اتهمت المذيعة الإخوانية فى التسجيل الصوتى كل من يحاول الدفاع عن محمود حسين وقيادات الجماعة المتهمين بالاستيلاء على التمويلات بمثابة شركاء لهما فى السرقة قائلة: «كل من يدافع عن محمود حسين، بحجة التسجيل المسرب لأمير بسام، والذى كشف فيه عن قيام محمود حسين بكتابة شقق وعقارات باسمه وأسماء أشخاص آخرين، أن هذا حدث منذ سنتين، فهم لم يبرئوه بل هم شركاء معه».
وواصلت عصماء الإخوانية توجيه الاتهامات لقيادات الجماعة والمدافعين عنهم  متسائلة: «كيف تعرفون ما يحدث داخل الجماعة منذ سنتين وتتكتمون عليه وكأن الأمر طبيعى، ولم تحدث مشكلة، ومحمود حسين لا يزال متواجدا فى منصبه حتى الآن والأمور على ما يرام؟»، وكشفت المذيعة الإخوانية أن هناك العديد من عناصر الجماعة يتلقون تعليمات من محمود حسين، دون أى اعتراض على ما يقول رغم اختلاسه أموال الجماعة لصالحه، كالقطيع وينفذون ما يقوله لهم من أوامر. ووجهت عصماء البقشيشى رسالة إلى المدافعين عن محمود حسين ولصوص الإخوان قائلة: «انت يا اللى بتدافع عن محمود حسين أو إبراهيم منير هم مش أسياد، وحاول تسترجل، ولا تدافع باستماتة عن أشخاص لو شافتك مش هترمى عليك السلام، ولو لقتك ميت أو مرمى فى مستشفى مش هتحط إيديها فى جيوبها وتديك حاجة، انت كده لا بتدافع عن دعوة ولا دين، فيا ريت تخلوا هدفكم الإصلاح والدفاع عن الجماعة».
وانضم عمرو فراج، مؤسس شبكة رصد الإخوانية، فى حملة الهجوم على قيادات الجماعة ردا على تسريبات القيادى أمير بسام.

اليوم السابع:  كيف سعت "واشنطن" و"لندن" لشرعنة التعامل مع الإخوان؟

أكد هشام النجار، الباحث الإسلامى، أن المجتمع الدولي وبالتحديد القوى المؤثرة التي تكتنف علاقاتها مع جماعة الاخوان ضبابية وغموض مثل الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا التى أقدمت على خطوة مسبقة في غاية الخطورة وتصب في صالح جماعة الاخوان وهي تصنيف حسم ولواء الثورة تحديدًا كمنظمتين ارهابيتين.
 وأضاف الباحث الإسلامى، أن هذه الخطوة في حد ذاتها تبرئة لجماعة الإخوان من الإرهاب والعنف عبر تحميل المسئولية لخلايا بمسميات مختلفة وهو ما يخدم رواية الإخوان المتعلقة بنفي علاقاتها بحسم أو على الأقل بتصوير حسم وكأنها تنظيم منشق عن الإخوان وليس منضويًا داخل الاخوان وليس ذراعا عسكريًا للجماعة، متابعا: بمعنى أن تصنيف واشنطن ولندن لحسم كتنظيم إرهابي خدم جماعة الإخوان وصدق على روايتها الرسمية وبرأها من الإرهاب الذي ترتكبه وتنفذه خلاياها السرية المسلحة ولجانها النوعية.
 وأوضح هشام النجار، أن التفرقة بين حسم والإخوان في التصنيف محاولة من هذه الدول بغرض شرعنة علاقاتها واتصالاتها مع الجماعة وجعل التواصل معها ومع قادتها وتوفير الملاذ لهم وفي بعض الحالات منحهم اللجوء السياسي والسماح باستثمارات وأنشطة الجماعة التجارية أمرًا مشروعًا وقانونيًا وطبيعيًا ولذلك لجات هذه الدول لتحميل المسئولية ولتصنيف خلايا الإخوان السرية حتى تبقي علاقاتها مع الجماعة نفسها في خطها الطبيعي .

روسيا اليوم: السعودية تشن هجوما حادا على الإخوان المسلمين

شن وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد في السعودية، عبد اللطيف آل الشيخ، هجوما حادا على جماعة الإخوان المسلمين.
وقال آل الشيخ تعليقا على تفجير "مركز الأورام" في العاصمة المصرية القاهرة: "إنه أمر محزن، أن من قام بهذا العمل الآثم شر من وطئ الحجر في هذا الزمان وهم الإخوان المسلمون، وهم دعاة الشر والقتل والهدم والتدمير، وأنهم خلف كل جريمة في بلاد العالم الإسلامي، فقد لبسوا رداء الإسلام وهم أبعد الناس عنه مبدأ وعقيدة وأخلاقا".
وأضاف أن "الهجمة الشرسة التي تشن ضد السعودية من أعداء الإسلام والعرب من عدة جهات، تنطلق من منطلقات كثيرة أهمها العقدي الذي يجمعنا، فهم لا يريدون أن يقوم الإسلام وفق الكتاب والسنة، بل يريدون إسلاما لهم وهم الذين يفصلونه وينتجونه على مبتغاهم".
وتابع خلال خلال لقاء عدد من رجال الدين في العالم، إن "المنظمات الإرهابية تحاول أن تستغل المسلمين والسفهاء منهم لتنفيذ أجندات لتدمير وتقسيم بلاد المسلمين، وهذه المنظمات كلها مع الأسف تخرج تحت عباءة المسلمين، وجميع هذه المنظمات والجماعات تتاجر بالدين، وجعلت منه رداء للوصول إلى أهداف دنيوية وسياسية"

مصر الأن: الإخوان تعترف بإرهاب معهد الأورام | بعد كشف الداخلية تورط عناصر حسم فى انفجار معهد الأورام

 حدث 91 ساعة من التفاصيل الصغيرة والدقيقة حملت جهدا وعرقا وعدم التوقف عن التفكير من قبل الأجهزة الأمنية والأطباء الشرعيين وخبراء الأدلة الجنائية، حتى تمكنوا من فك طلاسم الحادث الإرهابى الذى نفذته حركة حسم الذراع العسكرية لجماعة الإخوان الإرهابية، بتفجير سيارة مفخخة أمام معهد الأورام بمنطقة السيدة زينب، والذى أدى إلى استشهاد 22 مواطنا وإصابة آخرين، وبعدما حددت أجهزة الأمن هوية قائد السيارة التى انفجرت أمام معهد الأورام وأنه يتبع خلية حركة حسم، خرجت علينا دارسة إخوانية منشورة عبر موقع المعهد المصرى لدراسات الذى يشرف عليه الهارب عمرو دراج، تعترف بأن حركة حسم تابعة لجماعة الإخوان. اعتراف الدارسة الإخوانية بتبعية حركة حسم الإرهابية التى تصف نفسها بـ"سواعد مصر" لجماعة الإخوان، جاء خلال رصد الدراسة لجماعات الإرهابية التى نعت ورثت وفاة محمد مرسى العياط. وعرفت الدارسة الإخوان حركتى حسم ولواء الثورة الإرهابيتين بقولها: "حسم ولواء الثورة وهما مجموعتان تبنتا العمليات النوعية بدايةً من عام 2015 حيث قامتا بعدة عمليات نوعية ومنها العملية الأشهر وهى اغتيال النائب العام بعبوة ناسفة منتصف عام 2015 الماضي، وتعتبر الحركتان انشقاقا عن جماعة الإخوان المسلمين أو هما المُمثلان لجبهة الإخوان (جبهة محمد كمال) التى تبنت استراتيجية العنف ضد النظام الأمنى فى مصر". ويعد هذا اعترافا صريحا من قبل مركز إخوانى بأن حركة حسم ولواء الثورة خرجا من رحم الإخوان، وأنهما يتبنانا الأعمال الإرهابية لتحقيق أهداف الجماعة الإرهابية. تتفاخر بتضامن ورثاء التنظيمات الإرهابية فى وفاة محمد مرسى ولم تتوقف اعترافات الدارسة الإخوانية عند هذا الحد، بل اعترفت أيضا بنعى ورثاء جميع التنظيمات الإرهابية على مستوى العالم لمحمد مرسى العياط، ليس هذا فسحب بل تباهت بهذا النعى وتفاخرت به. ورصدت الدارسة الإخوانية النعى الصادر عن الجماعات الإرهابية والتنظيمات المتطرفة لمحمد مرسى، كما اعتبرت الدارسة أن نعى الجماعات والتنظيمات الإرهابية لمحمد مرسى، هو درس لجماعة الإخوان وجميع التيار الإسلام السياسى ليبتعدوا عن الديمقراطيات، راصده عدد التنظيمات التى نعت محمد مرسى وهى "داعش وتنظيم القاعدة وحركتى حسم ولواء الثورة " بالإضافة لعدد من الجماعات الإرهابية المتواجد فى عدد من الدول العربية. وحرضت الدارسة، جماعة الإخوان الإرهابية على أعمال العنف تحت مزاعم العمل على الجهاد بدلا من المشاركة فى الديمقراطيات الزائفة حسب وصفهم، كما زعمت أن النظم السياسية الديمقراطية القائمة فى دول العالم تحارب الإسلام بكافة طوائفه. بدوره أكد هشام النجار، الباحث الإسلامى، أن جماعة الإخوان دائما ما تسعى للتبرؤ من حركة حسم والزعم بأنه لا تمت لها بصلة، رغم أن هذه الحركة منذ نشأتها من أول يوم ويتأكد للجميع أنها ذراع عسكرية، وهو أمر ظهر فى بياناتها وطبيعة الخطاب الخاص بها. ولفت الباحث الإسلامى، أن الحركة تتبع حتى نفس رؤية الإخوان للأحداث، حتى أنها قالت إن عملياتها هى ثأر لما حدث فى 30 يونيو، والذى رأته كما اعتبرته الجماعه "انقلاب".

شارك