وثيقة: "عصابات طرابلس" جندت المرتزقة السودانيين للقتال في ليبيا

السبت 11/يوليه/2020 - 06:48 م
طباعة وثيقة: عصابات طرابلس فاطمة عبدالغني
 

كشفت وثيقة مسربة من جهاز الأمن والمخابرات الوطني السوداني وصفت بالسرية، أن ما وصفتهم بـ"عصابات طرابلس" جندوا مجموعات من المتطرفين على الأراضي السودانية لمساعدتهم في القتال.

وكشفت الوثيقة المسربة أن هناك 3 ليبيين من قادت المليشيات المسلحة هم من يتولون تجنيد المرتزقة السوريين لمساعدتهم في الأعمال القتالية ضد الجيش الوطني الليبي.

وذكرت الوثيقة أن العصابات الليبية استقطبت نحو 2000 من المرتزقة الذين أكثر من ثلثهم سودانيين عن طريق سوريا وليبيا، وأنها وقعت معهم عقودا لمدة ستة أشهر مقابل مساعدة وخدمة العصابات في طرابلس، حسب وصف الوثيقة.

وأكدت أن الخلايا السودانية لها علاقات وثيقة بثلاث تنظيمات متطرفة في ليبيا، أولها "التكفير والهجرة"، وهي جماعة يتكون هيكلها التنظيمي من لواء أسامة جويلي، ولواء ساويق.

ووفقا للوثيقة، فإن التنظيم الثاني هو "فريق أسامة جويلي" الذي ينضم إلى خط دفاع موحد لطرابلس والزنتان ومصراتة، والذي يضم نحو 150 عنصرا متطرفا إرهابيا ليبيا وعدد آخر من مسلحين سودانيين ومن النيجر وسوريا، لكن الجزء الرئيسي من المجموعة من السودانيين.

وأشارت الوثيقة إلى أن أسامة جويلي متهم بارتكاب مجازر في مدينة الزنتان ومستشفى غريان، ويرتبط بتنظيم التكفير والهجرة، كما يرتبط شقيقه ارتباطا وثيقا ومباشرا بتنظيم القاعدة.

أما التنظيم الثالث، وفقا للوثيقة المسربة، فهو "الفجر" الذي يقوده "شعبان مسعود خليفة هدية" المشهور بـشعبان هدية والمعروف بعلاقته القوية بعبد الرؤوف قارة - الذي يترأس سجن معيتيقة الأكثر قسوة- ومليشيا الردع وهو الذي سهل دخول العناصر المتطرفة من تنظيم القاعدة الإرهابي إلى صفوف المليشيات بطرابلس.

وذكرت الوثيقة أن هدية كان يشغل منصب نائب سكرتير رئيس حكومة الوفاق فائز السراج، والذي يتمتع بعلاقة قوية بزعيم تنظيم القاعدة في ليبيا "نزيه الركي" المعروف باسم "أبو أنس الليبي".

كما أشارت الوثيقة إلى أن "هدية" صدر حكم ضده من القضاء الليبي عام 1989 بالسجن 10 سنوات بتهمة الإرهاب، وحاليا هو خط الربط بين تنظيمي القاعدة في ليبيا والسودان.

ولفتت الوثيقة إلى أن "هدية" اختطف رئيس مجلس الوزراء الليبي على زيدان عام 2013، وأنه في عام 2014 اعتقل في مدينة الإسكندرية المصرية للاشتباه في علاقته بتنظيم القاعدة لكنه أطلق سراحه بعد اختطاف 6 من السفارة الليبية لم يطلق سراحهم إلا بعد إطلاق سراح "هدية".

يشار إلى أن قوات أمنية سودانية ألقت الأحد 28 يونيو 2020، القبض على عشرات الأفراد الذين كانوا في طريقهم إلى ليبيا للعمل كمرتزقة.

وأعلن الناطق الرسمي باسم قوات الدعم السريع السودانية العميد جمال جمعة، عن أن قوة أمنية مشتركة تمكنت من القبض على 122 متفلّت، بينهم 8 أطفال متوجهين للعمل كمرتزقة في ليبيا.

شارك