انتخابات ليبيا على طاولة اجتماع الفرصة الأخيرة بروما/حفتر: تونس تخلصت من أكبر عثرة في طريق تطورها بعد الانتفاضة ضد الإخوان/العراق.. إصابة 3 في انفجار بعتاد لميليشيا فرقة الإمام علي بالنجف

الثلاثاء 27/يوليه/2021 - 02:03 ص
طباعة انتخابات ليبيا على إعداد: فاطمة عبدالغني
 
تقدم بوابة الحركات الإسلامية، أبرز ما جاء في الصحف ووكالات الأنباء العربية بخصوص جماعات الإسلام السياسي وكل ما يتعلق بتلك التنظيمات بكافة أشكال التناول الصحفي (أخبار – تعليقات – متابعات – تحليلات)  اليوم  27 يوليو 2021.

انتخابات ليبيا على طاولة اجتماع الفرصة الأخيرة بروما

بدأت في روما الاثنين، ما سميت باجتماعات الفرصة الأخيرة لإيجاد توافقات حول الإطار الدستوري والقانوني للانتخابات المقرر تنظيمها في الرابع والعشرين من ديسمبر المقبل. 

وقال الناطق الرسمي باسم مجلس النواب عبد الله بليحق، إن لجنة مجلس النواب الليبي وصلت إلى العاصمة الإيطالية روما لتناقش خلال الاجتماعات التي تتواصل حتى يوم الخميس بحضور البعثة الأممية والمفوضية الوطنية العليا للانتخابات، التشريعات اللازمة لتنظيم الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المقبلة لعرضها على مجلس النواب لإقرارها.

وأشار بليحق إلى أن اللجنة تضم أعضاء من مجلس النواب ممثلين لكافة أنحاء البلاد.

 

دعم

وبالمناسبة، أصدرت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بياناً حول الاجتماع، أعلنت فيه قبولها دعوة مجلس النواب لتقديم الدعم لعمل لجنة مجلس النواب، المنشأة بموجب قرار مجلس النواب بتاريخ 7 يوليو 2021، والمفوضية الوطنية العليا للانتخابات.

وسيكون دور البعثة خلال هذا الاجتماع هو تقديم الدعم الفني والمشورة إلى لجنة مجلس النواب والمفوضية الوطنية العليا للانتخابات في تطوير مسودات القوانين الانتخابية، على أساس مبادئ الأمم المتحدة للمساعدة الانتخابية ومبادئ حقوق الإنسان.

 

أهمية

وأكدت البعثة أهمية إجراء عملية انتخابية شاملة وإشراك المجلس الأعلى للدولة في إعداد القوانين الانتخابية، بما في ذلك خلال الاجتماع في روما، بما يتماشى مع الأحكام ذات الصلة بالاتفاق السياسي الليبي وخارطة الطريق التي تم الاتفاق عليها في تونس فيما يتعلق بإعداد التشريع الانتخابي.

وحثّت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، مجلس النواب ومجلس الدولة الاستشاري، على التصرف بحسن نية تجاه تحقيق هذه الأهداف، والتنسيق بما يتماشى مع الأحكام ذات الصلة بالاتفاق السياسي الليبي.

وأعربت البعثة عن امتنانها للحكومة الإيطالية لاستضافة هذا الاجتماع، مبديةً أملها في أن يسترشد هذا الجهد وعمل لجنة مجلس النواب، بشكل كامل، بالمبادئ والأهداف المذكورة أعلاه، للخروج بإطار قانوني وزخم إضافي لإجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية بصورة حرة ونزيهة في 24 ديسمبر.

 

قانون انتخاب

وكان رئيس مجلس النواب عقيلة صالح أعلن شروع المجلس في تجهيز قانون انتخاب رئيس البلاد بشكل مباشر من الشعب، بالإضافة إلى توزيع الدوائر الانتخابية في أنحاء البلاد للوفاء بإجراء الانتخابات في موعدها 24 ديسمبر المقبل. 

واعتبر عضو مجلس النواب مصباح دومة أن لقاء روما محاولة جديدة لإنجاح المسار الديمقراطي وإجراء الانتخابات في 24 ديسمبر، وفق تعديل الإعلان الدستوري بعد فشل ملتقى الحوار في جنيف، وفق تعبيره. 

وفي الأثناء، أعلنت المفوضية الوطنية العليا للانتخابات أن عدد المسجلين الجدد خلال فترة التسجيل الحالية بلغ حتى 25 يوليو 148,853 ألف ناخب، وأن إجمالي عدد الناخبين المسجلين في ليبيا بلغ 2 مليون و488,949 ألف ناخب.

استدارة من حكومة الدبيبة نحو جنوبي ليبيا

اقتنعت الحكومة الليبية، بضرورة الاهتمام بالجنوب، الذي يعاني التهميش، حيث عقد مجلس الوزراء بحكومة الوحدة الوطنية، اجتماعاً أمس، هو الخامس للمجلس، والأول له في مدينة سبها، حيث أكد رئيس حكومة الوحدة الوطنية، عبد الحميد الدبيبة، أنه لا حرب بعد اليوم، سواء في سبها أو غيرها.

وقال إن ما يعانيه الجنوب الليبي طيلة السنوات الأخيرة، ناتج عن الحرب والانقسام. حفظ الأمن وبيّن الدبيبه في كلمته خلال ترؤسه اجتماع الحكومة بمدينة سبها، أن الحكومة تعمل على استكمال خططها لحفظ الأمن ومكافحة الجريمة والإرهاب في الجنوب، مبيناً أن الحكومة تعمل على دعم خطة تأمين الجنوب، وتوفير المساعدات اللازمة لمديريات المنطقة، وأوضح الدبيبه أن ما يعانيه الجنوب، هو نتاج سنوات الانقسام، وأنه على تواصل دائم مع ممثلي الجنوب.

وأشار إلى أن الحكومة تعول على صندوق إنماء الجنوب، في تكوين الجنوب الجديد، الذي عانى من التخريب، مؤكداً العمل على توفير الخدمات الأساسية، ومعالجة المختنقات في الجنوب، مبيناً أنه جرى توفير الوقود في أغلب المناطق بالجنوب، وما زال العمل مستمراً لتوفيره بشكل انسيابي.

جلسة

إلى ذلك، أعلن البرلمان الليبي، الأحد، عن عقد جلسة رسمية  الاثنين، لمناقشة الميزانية وقانون الانتخابات والدوائر.

وكان مجلس النواب الليبي، قد أنهي جلسته المخصصة لإقرار مشروع الموازنة العامة، الذي قدمته حكومة الدبيبة، دون البت فيها، وأجَّل المجلس التصويت عليها، وعلى حسم اختيار المناصب السيادية الـ 7 في البلاد، إلى ما بعد عيد الأضحى.

استبعاد

واستبعد عضو مجلس النواب، عبد المنعم العرفى، إقرار الموازنة بصيغتها الحالية، موضحاً أن مشروع الموازنة لم يتضمن القوانين التي أقرها مجلس النواب الخاصة بزيادة المعلمين، ورجال الشرطة المتقاعدين، والقوات المسلحة. ولا تزال الحكومة ترفض التنازل عن بعض البنود التي يرى فيها البرلمان الليبي باباً للفساد، وتتعلق بمخصصات التنمية والطوارئ.

وكانت الحكومة اقترحت ميزانية تُقدر بـ 93.8 مليار دينار ليبي، لتغطية نفقاتها حتى نهاية العام الجاري، لكن البرلمان رفض اعتماد الميزانية خلال 6 جلسات سابقة، بسبب عدم استطاعة حكومة «الدبيبة»، تقليص الأرقام المقترحة.

اجتماع

كشف المستشار الإعلامي لرئيس مجلس النواب الليبي، فتحي المريمي، عن اجتماع تعقده اللجنة المشكلة من رئيس مجلس النواب، لمناقشة القاعدة الدستورية في روما. وأوضح المريمي أن اللجنة أعدت مقترحاً، سيتم إبداء الرأي حوله تحت قبة البرلمان، بعد إتمام المشاورات في روما، مشيراً إلى أن مجلس النواب، هو من سيعتمده، ويحيله للمفوضية.

العراق: الإطاحة بشبكتين إرهابيتين خططتا لتفجيرات في العيد

كشفت السلطات العراقية عن إطاحتها بشبكتين إرهابيتين في محافظتي كركوك والأنبار، مسؤولتين عن تفجير مدينة الصدر، والإعداد لتفجيرات في العيد.

وقالت خلية الإعلام الأمني العراقية، إن وكالة الاستخبارات في وزارة الداخلية، تمكنت من الإطاحة بشبكتين إرهابيتين في محافظتي كركوك الشمالية والأنبار الغربية، مسؤولتين عن تفجيرات الاثنين الماضي، في سوق الوحيلات بمدينة الصدر، بضواحي بغداد الشرقية.

وأضافت الخلية في بيان، أن الشبكتين الإرهابيتين مسؤولتان عن تفجير مدينة الصدر، التاسع عشر من يوليو الحالي، كانتا تخططان لإسناد منفذي تفجير سوق الوحيلات، واستمرار التفجيرات الإرهابية في بغداد، وبالتحديد منطقة الباب الشرقي وسط العاصمة في عطلة عيد الأضحى.

الغنوشي يعتصم أمام البرلمان التونسي

اعتصم رئيس مجلس النواب التونسي المجمد راشد الغنوشي أمام مقر البرلمان في العاصمة تونس، صباح الاثنين، بعدما منعه الجيش من الدخول إلى المبنى.

وتوجه الغنوشي، وهو زعيم حركة النهضة، ونواب آخرون إلى مقر المجلس المغلق منذ فجر الاثنين، إلا أن قوة من الجيش منعتهم من الدخول بناء على "تعليمات".

وحسب مقطع فيديو متداول على مواقع التواصل الاجتماعي، تجادل النواب الممنوعون من دخول البرلمان ومعهم الغنوشي، مع قوة من الجيش عند مدخل مقر المجلس.

وحاول النواب إقناع القوة بإفساح الطريق، لكن الرد جاءهم صارما بأن "التعليمات أن مجلس النواب مغلق".

وكان الرئيس التونسي قيس سعيّد قرر، مساء الأحد، تجميد كل سلطات البرلمان ورفع الحصانة عن نوابه، كما قرر إقالة حكومة هشام المشيشي وتشكيل حكومة يعين رئيسها.

وخلال اجتماع طارئ للقيادات الأمنية والعسكرية، قال سعيّد إن "قرارته تأتي عملا بأحكام الدستور، وهدفها إنقاذ تونس والحيلولة دون العبث بالأرواح ومقدرات الدولة".

انفجار ضخم بمستودع للذخيرة يتبع للفصائل العسكرية في ريف إدلب

هز انفجار عنيف صباح الاثنين، منطقة ريف إدلب الشمالي، نتيجة انفجار مستودع للذخيرة والسلاح في قرية معراتا الشلف، ولم ترد معلومات حتى اللحظة عن أسباب انفجار المستودع ولا لأي جهة عسكرية تابع، حيث يتواجد في المنطقة هيئة تحرير الشام ومجموعات متطرفة أخرى، دون معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن.
وكان المرصد السوري رصد بعد منتصف ليل الأحد-الاثنين، اشتباكات بين مسلحين مجهولين من جهة، وعناصر حاجز "الرام" الواقع على مفرق معرة صرين بمدينة إدلب، والذي يتبع لهيئة تحرير الشام من جهة أخرى، في هجوم للأول على الحاجز، استمرت لدقائق قبل أن يفر المهاجمون بالفرار، وسط معلومات عن سقوط جرحى في صفوف عناصر الحاجز.

وأشار المرصد السوري في 23 الشهر الجاري، إلى مقتل طفل وإصابة آخر برصاص طائش، أثناء اشتباكات بالأسلحة الرشاشة بين شخص مسلح من جهة، وعناصر من فصيل تجمع دمشق من جهة أخرى، وذلك في بلدة الفوعة قرب مدينة إدلب، فيما تشهد البلدة استنفارًا أمنيًا للعناصر الأمنية التابعة لهيئة تحرير الشام، وسط استمرار التوتر في الـبلدة، دون ورود تفاصيل إضافية.

حفتر: تونس تخلصت من أكبر عثرة في طريق تطورها بعد الانتفاضة ضد الإخوان

وصف المشير خليفة حفتر، القائد العام للجيش الوطني الليبي، ما يجري في تونس بـ"انتفاضة الشعب التونسي ضد الإخوان"، في حين وصفه رئيس المجلس الأعلى للدولة، خالد المشري، بـ"الانقلاب".

وذكر موقع قناة ليبيا الحدث الإلكتروني، أن حفتر أعرب عن تطلعه "إلى انطلاق تونس نحو تحقيق أماني شعبها في مستقبل زاهر، بعد قضائها على أهم عثرة في طريق تطورها".

وأفادت القناة التلفزيونية المؤيدة لحفتر بأن المشير قال في تصريحات لها: "أثني على ما قام به الرئيس التونسي قيس سعيّد من قرارات جاءت استجابة لإرادة الشعب، ونتطلع إلى انطلاق تونس نحو تحقيق أماني شعبها في مستقبل زاهر بعد قضائها على أهم عثرة في طريق تطورها".

وينفّذ رئيس مجلس النواب التونسي راشد الغنوشي، اعتصاماً أمام البرلمان المطوق من الجيش التونسي، الاثنين، بحسب ما أفادت وكالة "فرانس برس"، فيما أفاد مراسل "العربية" و"الحدث" باندلاع مناوشات بين أنصار حركة النهضة ومواطنين تونسيين أمام مقر البرلمان، بينما حاول الغنوشي دخول مقر البرلمان إلا أن الجيش منعه من ذلك. وأضاف أن الجيش يفصل بين أنصار النهضة وبين محتجين أمام البرلمان، فيما يحاول أنصار حركة النهضة اقتحام مقر البرلمان، في حين تقوم مدرعات الجيش بتأمين بوابات البرلمان من الداخل.

وقد حاول أنصار حركة النهضة الاعتداء على مراسل "العربية" و"الحدث" أمام البرلمان التونسي، فيما دعت حركة النهضة التونسية أنصارها للتوجه إلى مقر البرلمان. وأفادت وكالة "رويترز" بسقوط جرحى إثر تراشق بالحجارة بين أنصار حركة النهضة ومؤيدين لقرارات الرئيس التونسي.

كما أفاد مراسل "العربية" و"الحدث" بوجود أنباء غير مؤكدة أن رئيس الحكومة المقال هشام المشيشي قد يكون محتجزا في أحد مقرات الجيش بعد إقالته، إلا أن وكالة "رويترز" نقلت عن مصدر مُقرب ومصدرين أمنيين القول، إن رئيس الوزراء التونسي المعزول في منزله وليس رهن الاعتقال.

كما تواردت أنباء عن اجتماع يجري للاتحاد العام للشغل للإعلان عن موقف من التطورات الأخيرة، وكذلك أنباء عن ترتيبات لإجراء حوار وطني خلال الأيام المقبلة.

وتوجه الغنوشي، وهو زعيم حركة النهضة الإسلامية، أكبر الأحزاب تمثيلاً في البرلمان، ونوابٌ إلى المجلس منذ الساعة الثالثة فجراً، إلا أنهم مُنعوا من الدخول من جانب الجيش المتواجد في الداخل خلف أبواب موصدة.

واشنطن تؤكد مواصلة ضرباتها الجوية في أفغانستان إذا استمر هجوم طالبان

حذر قائد العمليات العسكرية الأميركية في أفغانستان، الأحد، من كابول بأن الولايات المتحدة ستواصل غاراتها الجوية دعما للقوات الأفغانية إذا واصلت طالبان هجومها الذي تشنه منذ أوائل أيار/مايو.

وقال الجنرال الأميركي كينيث ماكينزي قائد القيادة الأميركية الوسطى (سنتكوم) "لقد كثفت الولايات المتحدة غاراتها الجوية لدعم القوات الأفغانية في الأيام الأخيرة، ونحن على استعداد لمواصلة هذا المستوى العالي من الدعم في الأيام المقبلة إذا واصلت طالبان هجماتها".

وتشن طالبان منذ مطلع أيار/مايو هجوما كاسحا على القوات الأفغانية تمكنت خلاله من احتلال مناطق ريفية شاسعة، مغتنمة انسحاب القوات الدولية من أفغانستان الذي يستكمل نهاية آب/أغسطس.

ولم تتمكن القوات الأفغانية من الصمود في وجه طالبان ولم تعد تسيطر سوى على عواصم الولايات والمحاور الرئيسية.

وقال الجنرال ماكينزي: "أود أن أكون واضحا، ستخضع حكومة أفغانستان لاختبار قاس في الأيام المقبلة، وتحاول حركة طالبان إضفاء الطابع الحتمي لحملتها. إنهم مخطئون (...) إن انتصار طالبان ليس حتميا".

وبصفته قائد القيادة الأميركية الوسطى (سنتكوم) المسؤولة عن العمليات العسكرية الأميركية في عشرين دولة في الشرق الأوسط وفي وسط وجنوب آسيا، يقود الجنرال ماكينزي العمليات العسكرية في أفغانستان منذ انتهاء مهام الجنرال أوستن سكوت ميلر في قيادة القوات الأميركية والأطلسية في أفغانستان في 12 تموز/يوليو.

ومع تعثر المفاوضات التي بدأت في أيلول/سبتمبر في الدوحة وانسحاب القوات الدولية والنكسات التي تلحق بالقوات الأفغانية، تتزايد المخاوف من سيطرة طالبان مجددا على السلطة بعدما حكمت أفغانستان بين 1996 و2001.

نزوح 22 ألف أسرة أفغانية
وفرّت أكثر من 22 ألف أسرة أفغانية هربا من المعارك في قندهار، المعقل السابق لطالبان، وفق ما أعلن مسؤولون في وقت سابق الأحد،

فيما أوقفت السلطات أربعة أشخاص يشتبه بأنهم متمردون ضالعون في هجوم صاروخي استهدف كابول هذا الأسبوع.

وصرّح رئيس إدارة شؤون اللاجئين في قندهار دوست محمد درياب بقوله: "دفعت المعارك 22 ألف أسرة إلى النزوح من قندهار خلال الشهر الماضي". وتابع: "لقد نزحوا جميعا من مناطق مضطربة في المدينة إلى مناطق أكثر أمانا".

والأحد تواصلت المعارك عند تخوم مدينة قندهار. وصرّح لالاي داستاغيري، نائب حاكم ولاية قندهار لفرانس برس بأن "الإهمال الذي تعاني منه بعض القوى الأمنية، وخصوصا الشرطة، أفسح المجال أمام اقتراب طالبان إلى هذا الحد، وحاليا، نحن نحاول تنظيم صفوف قواتنا الأمنية".

العراق.. إصابة 3 في انفجار بعتاد لميليشيا فرقة الإمام علي بالنجف

أعلنت فرقة الإمام علي، التابعة للحشد الشعبي العراقي، الاثنين، تعرض حاويات عتاد في النجف الأشرف لانفجار ضخم.

وقالت وسائل إعلام عراقية، إن فرقة الإمام علي التابعة للحشد الشعبي أعلنت الاثنين، إصابة ثلاثة من مقاتليها في انفجار في النجف بجنوب العراق.

الخبراء الفنيون
وكانت قيادة العمليات المشتركة شكلت لجنة تحقيقية على خلفية الانفجار للوقوف على أسباب الانفجار وتحديد المسؤوليات واتخاذ الإجراءات القانونية بحق أي تقصير، علما أن المعلومات لدى الخبراء الفنيين في موقع الحادث.

وحددت اللجنة أن حادث الانفجار ناجم عن سوء التخزين مع الارتفاع الكبير بدرجات الحرارة، وأن فرق الدفاع المدني متواجدة حاليا في مقر الحادث للمعالجة، والدفاعات الجوية لم تسجل أي طيران لمسيّرة وغيرها قرب محل الحادث بالمحافظة.

يشار إلى أن رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي، سبق أن وجه على خلفية حوادث تفجيرات مشابهة، بإعادة النظر بآليات تخزين الأسلحة وتطبيق المعايير القياسية الرسمية السليمة في عملية التخزين في كل المعسكرات حفاظا على أرواح المواطنين وأسلحة وعتاد الدولة وقواتها المسلحة.

شارك