الشيخ "الندوي".. أفكار.. وأفكار

الثلاثاء 31/ديسمبر/2019 - 10:06 ص
طباعة الشيخ الندوي.. أفكار.. حسام الحداد
 
هو أبو الحسن علي بن فخر الدين، ينتهي نسبه إلى الحسن بن علي رضي الله عنهما، ولد بقرية "تكية" بمديرية "راي بريلي" في الولاية الشمالية بالهند 1914م، كان والده  علّامة الهند ومؤرخها، وكانت والدته  من السيدات الفاضلات، تحفظ القرآن الكريم وتقول الشعر، وتؤلف الكتب، تُوفي والده وهو دون العاشرة فأشرف أخوه الكبير على تربيته، فحفظ القرآن، وتعلم الأردية والإنجليزية والعربية، ثم التحق بجامعة لكهنؤ، وهي جامعة تدرس العلوم المدنية باللغة الإنجليزية، وفيها قسم لآداب اللغة العربية، اختاره أبو الحسن عن شوق، ثم التحق بدار العلوم لندوة العلماء عام 1929م، ليلاقي كبار علماء الهند، وليحضر دروس الشريعة عليهم، والتحق بديوبند مدة شهور، ثم سافر إلى لاهور، وقرأ التفسير القرآني على كبار علمائها، وتحققت أمنيته بلقاء شاعر الإسلام محمد إقبال، فجالسه وأفاد منه، وعُين – بعد ذلك - مدرسًا بدار العلوم لندوة العلماء في عام 1934م.

إسهاماته العلمية:

إسهاماته العلمية:
بلغ مجموع مؤلفات الندوي وترجماته نحو 700 عنوانًا، منها 177 عنوانًا بالعربية، ترجم عدد منها إلى الإنجليزية والفرنسية والتركية والبنغالية والإندونيسية وغيرها..
وكان كاتبًا غزير الانتاج، صاحب منهج متميّز عن غيره من المفكّرين والباحثين المعاصرين بسبب معرفته لعدد من اللغات كالعربيَّة والأورديَّة والانجليزيَّة والفارسيَّة، وسعة اطّلاعه على مصادر الحضارات غير الإسلاميَّة، فضلاً عن تعمقه في التاريخ الإسلامي، وقد تميّزت مؤلّفاته كلّها بالغوص العميق في فهم أسرار الشريعة، والتحليل العميق لمشاكل العالم ال الندوي .. آراؤه ومنهجه العلمي والفكري
تلقى أبو الحسن الندوي تربيته الروحيَّة على الشيخ عبد القادر الرائي فورى، وتأثّر بفكر الإمام أحمد بن حنبل، وشيخ الإسلام ابن تيمية، وأحمد بن عبد الأحد السرهندي، وشاه ولي الله الدهلوي، وكان الشيخ محمد إلياس من أعظم أساتذته تأثيرًا فيه.
الشيخ الندوي.. أفكار..
ورأى الندوي أن الأحداث التي عاصرها وعلى رأسها سقوط الخلافة، دعمت إيمانه ويقينه بأن الإسلام لا بدّ أن يتولَّى الزمام لإنقاذ العرب والعالم؛ لأن الحل الوحيد لمأساة الإنسان يكمن في تحوّل قيادة العالم إلى أيد مؤمنة بقيم الإنسانيَّة، وكان محور إصلاحه: مكافحة الغزو الفكري، وبثّ روح الاعتزاز بالإسلام في المسلمين، ومقاومة الردَّة وآثارها، وخاطب العرب وركّز عليهم اهتمامه، لأنّهم يحملون استعدادًا روحيًّا ومعنويًّا وماديًّا لقيادة العالم الإسلامي، وبالتالي لقيادة العالم أجمع، وكان حريصًا على نهضة العرب بمواهبهم وكفاءاتهم.
وحدّد واجب العلماء والطبقة المثقفة في مقال نُشِرَ بمجلَّة (البعث الإسلامي) قائلاً: "إنّ مسئولية العلماء والمفكّرين المسلمين في العصر الحديث - بعد مواجهتهم للتحدّيات المعاصرة وإثباتهم أن الإسلام قادر على قيادتها وترشيدها والسموّ بها- هي أن يفضّلوا الإسلام على كل جماعة، ومؤسّسة، ومدرسة، وطائفة، وحزب، وليكن مصلحة الدين والعقيدة مفضّلة على عمل كل مصلحة حزبيَّة، أو جماعيَّة".
الشيخ الندوي.. أفكار..
ومن أبرز تأمّلاته: قضيَّة الإصلاح والتغيير، حيث رأى أنّ المنهج الإصلاحي الذي نريده ينبع أساسًا من تكوين الفرد تكوينًا نوعيًّا، ويحمل على بعض المصلحين الذين خلطوا الواقع الإصلاحي بالتجربة والروح الغربيَّة، وكان يندهش من المسلمين الذين اطمأنّوا لتدريس أبنائهم في المؤسسات العلميَّة الغربيَّة، وغفلوا عن هدف الغرب في القضاء على الهويَّة الإسلاميَّة لهم، وتنبّه إلى ضرورة إحداث تغيير شامل في الجامعات الإسلاميَّة من خلال ربط العلم بالتربية؛ وأولى اهتمامًا كبيرًا بالمنهل العلمي الذي يتلقّاه الشباب، فلا بدّ من تصفية هذا المنهل من خلال توحيد التعليم ليكون وحدة شاملة تجمع بين الوسائل والغايات.
ثم إنه أكَّد عالميَّة الرسالة وإنسانيَّتها، وفي ذلك ما يبعث على الغيرة، وما يبعث على أن يتنافس العرب، وأن يسبقوا لأنَّهم أهل الفضل وأهل الرسالة، وأهل الدعوة، وأشاد بدور العرب لأنهم – على حد قوله - الذين أشركونا في هذه الثروة السماويَّة السامية الأخيرة، وأنَّ هذه الدعوة قد لبيّت تلبية حسنة، وكانت مستجابة استجابة كريمة تليق بإخواننا العرب وبشرفهم وبمكانتهم وبزعامتهم وقيادتهم.

رأيه في المودودي وسيد قطب:

رأيه في المودودي
وقد تنبَّه أبو الحسن الندوي لخطر فكر سيد قطب على الإسلام والمسلمين وحذَّر منه (أثناء ردِّه على أبو الأعلى المودودي) في كتابه الفريد:(التفسير السياسي للإسلام، ط: دار آفاق الغد)، فقد ردِّ فرية المودودي ومن بعده سيد قطب بأن المسلمين بعد عهد النبوة والصحابة جهلوا المعنى الأصلي لكلمات: (الإله، والرب، والدين، والعبادة) في لفظ المودودي، ص 29-33، وانحرفوا عن التصور الإسلامي لسياسة الحكم والمال (العدالة لسيد قطب 159-175). ووَضع الحاكمية فوق الألوهية (عند كل منهما) إلى درجة اعتبار العبادة (وسيلة لتأسيس الحضارة والمدنيَّة في الأرض، ولهذا بعث الله رسله) (عند المودودي، ص: 102)
فيقول الندوي عنهم "ان هذه الكتابات حثَّتْ شباب الأمة على معصية ولاة أمورهم والخروج عليهم بحجة تحكيمهم شرع بالبشر في شؤون حياتهم، فلا ينفعهم بعده التوجه إلى الله في ألوهيته وحده، ولا الدينونة لشرع الله في الوضوء والصلاة والصوم وسائر الشعائر، (في ظلال القرآن، لسيد قطب، الشروق ص 2033 و 2114). ويدَّعي المودودي أنه (من أجل ذلك حاول الأنبياء إحداث الانقلاب السياسي) ص: 103، ويدعي سيد قطب أن: (لا إله إلا الله ثورة على السلطان الأرضي الذي يغتصب أولى خصائص الألوهيَّة)، أي: الحاكميَّة في أيِّ شأن من شؤون الحياة (في ظلال القرآن، ص: 1005، دار الشروق: 1400)، ومن هنا جاء التكفير والتفجير، والمظاهرات والثورات، وللحزب استغلال نتائجها! كفانا الله شرهم."

أهم أعماله ومناصبه:

أهم أعماله ومناصبه:
بدأ الندوي رحلاته الدعوية عام 1939م في الهند، وأسس مركزًا للتعليم الإسلامي عام 1943م، ثم اختير عضوًا في المجلس الانتظامي لندوة العلماء عام 1948م، ثم أسس حركة رسالة الإنسانية عام 1951م، والمجمع الإسلامي العلمي عام 1959م، في لكنو بالهند، واختير أمينًا عامًا لندوة العلماء عام 1961م –التي ظل بها حتى وفاته، وأدار الجلسة الأولى لتأسيس رابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة عام 1962م نيابةً عن رئيسها سماحة مفتي عام المملكة العربية السعودية الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ -وقد حضر أوّلها جلالةُ الملك سعودُ بن عبد العزيز آل سعودكما حضرها الملك إدريس السنوسي حاكم ليبيا، وشخصيات أخرى ذات شأن -وقدَّم فيها مقالَه القيِّمَ "الإسلام فوق القوميات والعصبيات".
اختير الندوي عضوًا في المجلس الاستشاري الأعلى للجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة منذ تأسيسها عام 1962م، وظلَّ عضوا فيه إلى انحلال المجلس وانضمام الجامعة في سلك بقية الجامعات السعودية تابعةً لوزارة التعليم العالي، كما دعا إلى تأسيس رابطة الأدب الإسلامي العالمية عام 1984م، واختير أول رئيس لها عام 1986م.
حصل الندوي على عضوية كثير من الهيئات والمؤسسات الدعوية العلمية والعالمية منها: رابطة الجامعات الإسلامية منذ تأسيسها، والمجمع العلمي بدمشق، ومجمع اللغة العربية الأردني عام 1980م، والمجمع الملكي لبحوث الحضارة الإسلامية (مؤسسة آل البيت) بالأردن، عام 1983م، كما مُنح درجة الدكتوراة الفخرية في الآداب من جامعة كشمير عام 1981م، واختير رئيسًا لمركز أكسفورد للدراسات الإسلامية [3] عام 1993م، وبعد وفاته صار بالمعهد درجة زمالة (أبو الحسن الندوي)، وممن منح هذه الزمالة أ.د. وهبه الزحيلي عام 2000م.
وذلك عدا عضويته في كثير من الجامعات الإسلامية، والمنظمات الدعوية، ولجان التعليم والتربية.

أهم مؤلفات الندوي:

أهم مؤلفات الندوي:
نُشِرَ أوَّلُ مقالٍ للندوي بالعربية في مجلة "المنـار" - يرأسها العلامة محمد رشيد رضا- (1931م) حول حركة الإمام السيد أحمد بن عرفان (الشهيد في بالاكوت عام 1831م)، ثم توسع في هذا المقال فظهر له أوَّلُ كتاب بالأردية (1938م)، بعنوان "سيرة سيد أحمد شهيد" ونال قبولاً واسعًا في الأوساط الدينية والدعوية، وألّف بعدها كتابه "مختارات في أدب العرب" (1940م)، ثم ألف سلسة "قصص النبيين" للأطفال في خمسة أجزاء، وسلسلةً أخرى للأطفال باسم: "القراءة الراشدة" في ثلاثة أجزاء، في الفترة مابين 1942-1944م.
ثم بدأ الندوي في تأليف كتابه المشهور "ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين" (1944م)، وأكمله (1947م)، وقد طُبِعت ترجمتُه الأرديةُ في الهند قبل رحلته الأولى للحج عام 1947م، وقدم لهذا الكتاب الأستاذ سيد قطب، وقال عنه القرضاوي: "الكتاب نظرة جديدة إلى التاريخ الإسلامي، وإلى التاريخ العالمي من منظور إسلامي، وهو منظور عالم مؤرخ مصلح داعية، يعرف التاريخ جيدًا، ويعرف كيف يستخدمه لهدفه ورسالته".
وألَّف رسالة بعنوان: "إلى مُمثِّلي البلاد الإسلامية" (1947م)، وجَّهها إلى المندوبين المسلمين والعرب المشاركين في المؤتمر الآسيوي المنعقد في دلهي- بدعوة من رئيس وزراء الهند وقتها: جواهر لال نهرو- فكانت أولَ رسالةٍ له انتشرت في الحجاز عند رحلته الأولى.
كما كلَّفته الجامعة الإسلامية في عليكره (A.M.U.) الهند (1942م)، بوضع منهاج لطلبة الليسانس في التعليم الديني أسماه "إسلاميات"، وألقى في الجامعة الْمِلِّيَّة بدلهى محاضرةً طُبعت بعنوان: "بين الدين والمدنِيَّة".
وقد دُعِي أستاذًا زائِرًا في جامعة دمشق (1956م)، وألقى محاضرات بعنوان: "التجديد والمجدِّدون في تاريخ الفكر الإسلامي"، ضُمَّت - فيما بعد- إلى كتابه الكبير "رجال الفكر والدعوة في الإسلام" (أربعة أجزاء)، كما ألقى محاضرات في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة بدعوة من نائب رئيسها الشيخ عبد العزيز بن باز (1963م)، طُبِعت بعنوان: "النبوة والأنبياء في ضوء القرآن".
وسافر إلى الرياض بدعوة من وزير المعارف السعودي (1968م)؛ للمشاركة في دراسة خِطَّة كلية الشريعة، وألقى بها عدَّةَ محاضرات في جامعة الرياض وفي كلية المعلِّمين، وقد ضُمَّ بعضُها إلى كتابه: "نحو التربية الإسلامية الحرة في الحكومات والبلاد الإسلامية".
كما ألّف - بتوجيهٍ من شيخه عبد القادر الراي بورى- كتابًا حول القاديانية (1958م)، بعنوان: "القادياني والقاديانية"، وألَّف كتابه "الصِّراع بين الفكرة الإسلامية والفكرة الغربية في الأقطار الإسلامية" (1965م)، وكتابه "الأركان الأربعة" (1967م)، و"العقيدة والعبادة والسلوك" (1980م)، و"صورتان متضادتان لنتائج جهود الرسول الأعظم والمسلمين الأوائل عند أهل السنة والشيعة" (1984م)، و"المرتضى" في سيرة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (1988م).

ومن مؤلَّفاته أيضًا:

ومن مؤلَّفاته أيضًا:
العرب والإسلام، و مذكّرات سائح في الشرق العربي، والإسلام والحياة، والمسلمون وقضية فلسطين، والمسلمون في الهند، و روائع إقبال، و الصراع بين الإيمان والماديَّة، و إلى الإسلام من جديد، و الطريق إلى المدينة، و العاقبة للعرب والمسلمين، و العرب يكتشفون أنفسهم، و روائع من أدب الدعوة، والتفسير السياسي للإسلام، و إذا هبت ريح الإيمان، وبين الصورة والحقيقة، و الإسلام والعلم، وحديث من الغرب.

جوائز الندوي:

جوائز الندوي:
-  منح جائزة الملك فيصل العالمية لخدمة الإسلام، سنة 1980م
-  منحته إمارة دبي جائزة شخصية العام الإسلامية لعام 1419هـ، في دورتها الثانية، بعد أن منحت في دورتها الأولى لفضيلة الشيخ محمد متولي الشعراوي.
-  منحه معهد الدراسات الموضوعية بالهند جائزة الإمام ولي الله الدهلوي لعام1999م - والتي تم منحها لأول مرة- وكان قد تقرر اختياره لهذه الجائزة في حياته ولكن وافته المنية قبل الإعلان الرسمي، وقد استلم هذه الجائزة باسمه / ابن أخته وخليفته فضيلة الشيخ محمد الرابع الحسني النَّدْوي في دلهي في نوفمبر2000م
-  منحته المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (ايسسكو ISESCO) -تقديرًا لعطائه العلمي المتميز وإكبارًا للخدمات الجليلة التي قدمها إلى الثقافة العربية الإسلامية- وسام الإيسسكو من الدرجة الأولى. وقد استلم هذا الوسام نيابة عنه سعادةُ الدكتور عبد الله عباس النَّدْوي في الرباط. 
-  منح جائزة السلطان حسن بلقية العالمية في موضوع "سير أعلام الفكر الإسلامي" من مركز أكسفورد للدراسات الإسلامية عام 1998م.

دراسات عن الندوي:

الشيخ الدكتور تقي
الشيخ الدكتور تقي الدين الهلالى المراكشي
من المشايخ الذين درسوا الندوي، الشيخ الدكتور تقي الدين الهلالى المراكشي، والشيخ حيدر حسن خان، والشيخ حسين أحمد المدني، والشيخ عبد القادر الراي وهو المربي الروحي للندوي.
كما كتب عن الندوي الكثيرون؛ ومنهم د. مصطفى السباعي، وسيد قطب، وعلي الطنطاوي، ومحمد المجذوب.. وغيرهم، ومما كُتِبَ عنه أيضًا:
 -  أبو الحسن الندوي كما عرفته: يوسف القرضاوي.
-  النهضة الإسلامية في سير أعلامها المعاصرين: د. محمد رجب البيومي (الجزء الثالث) – سلسلة البحوث الإسلامية: السنة 13 الكتاب الأول: مجمع البحوث الإسلامية – القاهرة: 1982م. وطبعة دار القلم والدار الشامية (خمسة مجلدات)، 1995م.
-  علماء ومفكرون عرفتهم: محمد المجذوب.
-   علماء العرب في شبه القارة الهندية: يونس السامرائي.
-  الدراسات القرآنية المعاصرة: محمد السديس.
-  أدب الصحوة الإسلامية: واضح الندوي
-  ذكريات علي الطنطاوي.

وفاة الندوي:

وفاة الندوي:
تُوفي أبو الحسن الندوي في 31 من ديسمبر 1999م، عن 86 عامًا.





شارك