سالم الحازمي أحد منفذي هجمات 11 سبتمبر

السبت 02/فبراير/2019 - 11:16 ص
طباعة سالم الحازمي أحد
 
ولد سالم الحازمي الحربي في 2 فبراير 1981، وهو سعودي وأحد الخمسة الذين خطفوا طائرة أمريكان ايرلاينز الرحلة 77 كجزء من هجمات 11 سبتمبر .

حياته

حياته
ولد سالم الحازمي في مكة المكرمة، المملكة العربية السعودية. ووصف والده سالم بالمراهق المشاكس، ومن الذين لديهم مشاكل مع الكحول والسرقة البسيطة. ومع ذلك قال إنه توقف الشرب وبدأ في حضور المسجد قبل حوالي ثلاثة أشهر غادر عائلته.

في التنظيم

في التنظيم
وهناك تقارير تشير إلى أن سالم الحازمي قاتل في أفغانستان مع شقيقه نواف الحازمي، وتقول تقارير أخرى: الاثنان معا قاتل في الشيشان. كان سالم الحازمي وهو محارب سابق في تنظيم القاعدة بحلول الوقت الذي تم اختياره للمشاركة في هجمات 11 سبتمبر.
وعلمت المخابرات الأمريكية بمشاركة الحازمي مع تنظيم القاعدة في وقت مبكر من عام 1999، لكنه لم يكن وضعها على أي قوائم المراقبة. 
وقبيل التوجه إلى الولايات المتحدة الأمريكية، سافر سالم الحازمي إلى العاصمة الماليزية كوالالمبور في عام 2000 من أجل حضور ما يطلق عليه قمة تنظيم "القاعدة" وهو الاجتماع الذي شهد التحضير لأحداث الحادي عشر من سبتمبر.

في أمريكا 
وفقا لمكتب التحقيقات الفيدرالي وتقرير لجنة 9/11، دخلت الحازمي لأول مرة في الولايات المتحدة في 29 يونيو عام 2001، على الرغم من أن هناك العديد من تقارير غير مؤكدة أنه كان يعيش في سان أنطونيو، تكساس مع زميل الخاطف عضو تنظيم القاعدة سطام السقامي في وقت سابق من ذلك بكثير. 
واستخدم سالم الحازمي للجدل برنامج فيزا اكسبرس للدخول إلى البلاد.
انتقل إلى الحازمي باترسون، نيو جيرسي حيث كان يعيش مع هاني حنجور. سواء كانت بين الخاطفين الخمسة الذين تقدموا بطلبات لبطاقات هوية ولاية فرجينيا في مكتب أرلينغتون في فيرجينيا قسم المركبات ذات المحركات في 2 أغسطس عام 2001.
في 27 أغسطس، اشترى الأخوان نواف وسالم الحازمي تذاكر الطيران من خلال " Travelocity.com "باستخدام بطاقة فيزا نواف.

11 سبتمبر

11 سبتمبر
وفي 11سبتمبر استقل الحازمي طائرة أمريكان ايرلاينز الرحلة 77 وساعد على إخضاع الركاب والطاقم حيث تولى هاني حنجور الطاقم وتم تحطيم الطائرة في الواجهة الغربية من وزارة الدفاع الأمريكية. وكان شقيقه الأكبر نواف الحازمي، هو خاطف آخر على متن نفس الرحلة، وقد كان أصغر الخاطفين الذين شاركوا في الهجمات.

ادعاء الخطأ

ادعاء الخطأ
بعد وقت قصير من الهجمات، ذكرت عدة مصادر أن سالم الحازمي (26 عاما) كان على قيد الحياة ويعمل في مصنع للبتروكيماويات في ينبع، المملكة العربية السعودية. وادعى أن جواز سفره قد سرق من قبل في القاهرة قبل ثلاث سنوات، وأن الصور والتفاصيل مثل تاريخ الميلاد الكشف عنها للجمهور من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالي كانت تلقاء نفسه. وذكر أيضا أنه لم يزر الولايات المتحدة، ولكن تطوع للسفر إلى الولايات المتحدة لإثبات براءته. 
وفي 19 سبتمبر نشرت صحيفة الشرق الأوسط صورته جنبا إلى جنب مع بدر الحازمي، والذين زعموا كان الفعلية الخاطف الذي كان قد سرقت هويته. 
وقال محمد سالم الحازمي، والد المشتبه بهما، نواف وسالم محمد الحازمي أن الصور المنشورة يجوز التلاعب أو مزورة بطريقة أو بأخرى. واصل الحازمي، "ونتيجة للأب، ولدي شعور بأن اثنين منهم لا يزال على قيد الحياة ولم يصب بأذى، وسوف أعود للمنزل في المستقبل القريب عندما الحقيقة هي غير مغطاة ويتم العثور على الجناة الحقيقيين".
بعد الالتباس والشك اعترفت المملكة العربية السعودية أنه في الحقيقة كانت أسماء الخاطفين صحيحة. وقال وزير الداخلية الأمير نايف بن عبد العزيز في مقابلة مع وكالة أسوشيتد برس: "تم إبلاغ عائلاتهم". وقال: صدمت القيادة السعودية لمعرفة أن 15 من الخاطفين من المملكة العربية السعودية، وقال: كان من الطبيعي أن المملكة لم تلاحظ مشاركتهم مسبقا.

شارك