22 أغسطس: وفاة المفكر الإسلامي "محمد رشيد رضا"

الأحد 22/أغسطس/2021 - 09:06 ص
طباعة محمد رشيد رضا محمد رشيد رضا
 
في مثل هذا اليوم الثاني والعشرين من أغسطس 1935 توفي العالم الشيخ محمد رشيد رضا، وهو مولود في بلدة القلمون في شمال لبنان عام 1865م. كان من أعلام الإسلام، وحامل لواء الإصلاح الديني في العالم الإسلامي..
للمزيد عن محمد رشيد رضا.. حياته وسيرته اضغط هنا

22 أغسطس: وفاة الشيخ محمد مصطفى المراغي

الشيخ محمد مصطفي
الشيخ محمد مصطفي المراغي
وفي مثل هذا اليوم الثاني والعشرين من أغسطس 1945 توفي الشيخ محمد مصطفى المراغي عن64عاما وكان قد ولد بمراغة من جرجا، وعين شيخًا للأزهر عام 1928م.
للمزيد عن الشيخ محمد مصطفي المراغي.. حياته وسيرته اضغط هنا

22 أغسطس: القبض على مصطفى الغنيمي عضو مكتب الإرشاد الأسبق

مصطفى الغنيمي
مصطفى الغنيمي
وفي مثل هذا اليوم الثاني والعشرين من أغسطس 2013 تم إلقاء القبض على مصطفى الغنيمي بتهمة التحريض على القتل، ومصطفى طاهر الغنيمي عضو مكتب إرشاد جماعة الإخوان المسلمين في مصر ومسئول قطاع وسط الدلتا والأمين العام لنقابة أطباء الغربية، استشاري النساء والتوليد، يبلغ من العمر 53 عاماً ويقطن مدينة المحلة الكبري، لعتقل لمرات عديدة أشهرها في العام 1995 حيث قضي في السجن ثلاث سنوات من محكمة عسكرية.
للمزيد عن مصطفى الغنيمي.. حياته وسيرته اضغط هنا

22 أغسطس: "الصادق المهدي" يقترح إدارة دولية للاستفتاء

زعيم حزب الأمة القومي
زعيم حزب الأمة القومي المعارض الصادق المهدي
وفي مثل هذا اليوم الثاني والعشرين من أغسطس 2010 اقترح زعيم حزب الأمة القومي المعارض الصادق المهدي إسناد إدارة استفتاء تقرير مصير جنوب السودان إلى جهة محايدة تحت مظلة الأمم المتحدة، بدلا عن المفوضية الحالية، التي قال إنها "ولدت مشلولة".
وأشار المهدي إلى أن ما أسماها "فجوة الثقة" بين الطرفين تستوجب القبول بتلك المقترحات عن الاستفتاء، وقال في كلمة في وداع سفير مصر بالسودان إن هناك نحو عشرين مسألة خلافية -لم يذكرها- بين الطرفين "لا يمكن حسمها قبل التاسع من يناير القادم، الموعد المقرر للاستفتاء".
وأكد أن الخلاف بشأن نتائج الانتخابات أفسد المناخ السياسي، "لكن الخلاف على نتائج الاستفتاء سيؤجج نيران الحرب بين الجنوب والشمال من جديد".
وجدد المهدي دعوته إلى مدنية الدولة وحرية الأديان والتعددية الثقافية، ولا مركزية الحكم وعدالة المشاركة في السلطة والثروة، والتعبير السياسي والدستوري عن تلك الحقوق، وأكد أن الانفصال ستكون له مضار.
للمزيد عن الصادق المهدي.. حياته وسيرته اضغط هنا

شارك