16 أبريل: الحكم على فتحي الخولي الإخواني بالسجن 10 أعوام

السبت 16/أبريل/2016 - 07:59 ص
طباعة 16 أبريل: الحكم على
 
في مثل هذا اليوم السادس عشر من أبريل 2008 حكم على فتحي الخولي بالسجن لمدة 10 أعوام بعد أن أحاله الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك للمحاكمات العسكرية الاستثنائية ضمن 40 من قيادات الإخوان المسلمين في مصر في ديسمبر 2006، وفي 26 يوليو 2012 أصدر الرئيس المصري محمد مرسي عفوا عاما عنه نشر في الجريدة الرسمية العدد 30 تابع لسنه 2012.
للمزيد عن فتحي الخولي... حياته وسيرته اضغط هنا

16 أبريل: "نجاد" يشكك بهجمات 11 سبتمبر ويعتبرها "ذريعة" لضرب العراق

16 أبريل: نجاد يشكك
وفي مثل هذا اليوم السادس عشر من أبريل 2008 شكك الرئيس الإيراني  السابق، محمود أحمدي نجاد في صحة الرواية الأمريكية لأحداث هجمات الحادي عشر من سبتمبر، عندما اصطدمت طائرات مدنية مختطفة ببرجي التجارة العالمية بنيويورك وبوزارة الدفاع الأمريكية البنتاجون، معتبراً أنها كانت "ذريعة" لمهاجمة العراق وأفغانستان.

16 أبريل: اتهام 9 أشخاص بالإعداد لمحاولة اغتيال "نصر الله"

16 أبريل: اتهام 9
وفي مثل هذا اليوم السادس عشر من أبريل 2006 اتهم تسعة أشخاص بالإعداد لمحاولة اغتيال زعيم حزب الله اللبناني، حسن نصرالله؛ وذلك انتقاماً لعمليات قتل السنة في العراق، وفق ما أعلنه مسئول رفيع في الحزب، في مؤشر على إمكانية انتقال العنف الطائفي في العراق إلى دول مجاورة.

16 أبريل: الكتلة الصدرية تنسحب من حكومة المالكي

16 أبريل: الكتلة
وفي مثل هذا اليوم السادس عشر من أبريل 2007 أعلن الجيش الأمريكي مقتل خمسة من جنوده في العراق في هجمات وقعت في العاصمة بغداد ومحافظة الأنبار.. وجاء في بيان للجيش الأمريكي أن ثلاثة من جنوده قتلوا في ثلاث هجمات منفصلة وقعت في بغداد.
وقتل اثنان آخران في محافظة الأنبار الواقعة في غرب العراق.
ويشار إلى أن نحو ستين جنديا أمريكيا قتلوا في العراق الشهر الحالي الذي يبدو أنه سيتحول إلى أحد أشد الأشهر دموية للقوات الأمريكية بحسب وكالة رويترز.
في غضون ذلك، أعلن التيار الصدري التابع للزعيم الشيعي مقتدى الصدر انسحابه من حكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي.
ويعد قرار انسحاب عناصر التيار الصدري من حكومة المالكي الائتلافية تصعيدًا للضغوط من أجل وضع جدول زمني لانسحاب القوات الأمريكية من البلاد.
للمزيد عن جيش المهدي (التيار الصدري).. اضغط هنا

16 أبريل: مصرع عشرة من الشرطة بهجوم انتحاري شمالي أفغانستان

16 أبريل: مصرع عشرة
وفي مثل هذا اليوم السادس عشر من أبريل 2007  لقي عشرة من أفراد الشرطة مصرعهم وأصيب 32 آخرون عندما فجر انتحاري نفسه في مركز تدريب للشرطة في مدينة قندوز الهادئة نسبيا شمالي أفغانستان وفق ما ذكرت مصادر أمنية أفغانية.
يأتي الهجوم الجديد بعد يوم من مقتل أربعة موظفين أفغانيين في شركة أمنية أميركية في هجوم انتحاري بدراجة نارية قرب قاعدة للقوات الدولية في قندهار جنوبي أفغانستان.
وشهدت الأيام الماضية ضراوة شديدة في المواجهات بين قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) ومسلحين من طالبان، قالت الأخيرة إنها قتلت 13 جنديًّا غربيًّا، في حين اعترفت بريطانيا بمقتل جندي وإصابة اثنين.
وقال قادة ميدانيون للقوات الدولية التي يقودها الناتو (إيساف) إنهم قتلوا 35 عنصرا من طالبان في اشتباكات بولايتي غزني وهلمند، واعترف الناطق الرسمي باسم الأمين العام لحلف الناتو جيمس أباتوراي بأن قواته عاشت أسبوعًا صعبًا في أفغانستان، وأشار إلى وقوع قتلى في صفوفها دون أن يحدد عددهم.
وقتل زهاء ألف شخص منذ بداية العام الحالي في معارك بين حركة طالبان والقوات الحكومية الأفغانية المدعومة من القوات الدولية. ودعا الناتو أكثر من مرة لإرسال مزيد من القوات، لكن هذه الدعوات ووجهت بمعارضة بعض أعضائه مثل فرنسا وألمانيا اللتين تدعوان إلى التركيز على الإعمار.

شارك