20 يونيو: إيران تعدم "ريغي" زعيم جماعة "جند الله" السنية

الخميس 20/يونيو/2019 - 11:00 ص
طباعة 20 يونيو: إيران تعدم
 
في مثل هذا اليوم العشرين من يونيو 2010: أعدم عبد الملك ريغي شنقًا بعد أن ألقي القبض عليه في فبراير من نفس العام لتورطه في عدداً من العمليات العسكرية في محافظة سيستان وبلوشستان الإيرانية، زعيم جماعة جند الله المتمردة على الحكومة الإيرانية. ترجع أصوله إلى قبيلة "ريغي" إحدى أكبر قبائل البلوش في إيرانالتي تنتمي إلى المذهب السني. قاد ريغي جماعته في كثير من العمليات التي استهدفت الحكومة الإيرانية مبررًا ذلك بأنه محاولة لرفع الاضطهاد الذي تمارسه الحكومة على البلوش وعلى السنّة بشكل عام.
للمزيد عن عبد الملك ريغي.. سيرته وحياته اضغط هنا
للمزيد عن تنظيم جند الله.. اضغط هنا

20 يونيو: تأسيس حزب العدالة الإندونيسي المعروف حاليًا بـ"العدالة والرفاهية"

20 يونيو: تأسيس حزب
وفي مثل هذا اليوم العشرين من يونيو 1998: تأسس حزب العدالة الإندونيسي وهو حزب إسلامي ويمثل تيار الإخوان المسلمين في إندونيسيا، وبعد ذلك في 20 أبريل 2002 تم تغيير اسم الحزب إلى حزب العدالة والرفاهية، وهو حزب إسلامي ويمثل تيار الإخوان المسلمين في إندونيسيا.
للمزيد عن الإخوان المسلمين في إندونيسيا وحزب العدالة والرفاهية.. اضغط هنا

20 يونيو: سقوط مدينة قرب قندهار بيد طالبان وسط مواجهات عنيفة

20 يونيو: سقوط مدينة
وفي مثل هذا اليوم العشرين من يونيو 2007: تمكنت حركة  طالبان الأفغانية من إحكام السيطرة على منطقة ماينيشن ثاني أهم مدن ولاية قندهار جنوبي أفغانستان والقريبة من ولاية أرزوغان في خطوة تكتيكية،  وأكد المتحدث باسم طالبان يوسف أحمدي أن الحركة استولت على هذه المنطقة بعد مواجهات استمرت عدة أيام، وأوضح أن المعارك أسفرت عن سقوط "ضحايا".
 وقال المتحدث باسم القوات الدولية للمساعدة على إحلال الأمن في أفغانستان (إيساف) جون توم: إن "تقارير تشير إلى أن طالبان سيطروا على  كبرى مدن منطقة ماينيشن..  من جهته قال عصمة الله علي زائي قائد الشرطة في المنطقة إن قواته بصدد العمل على استعادة المدينة. وذكر أن رجال الشرطة قاموا "بانسحاب تكتيكي" من المدينة الجبلية المحاذية لولاية أرزوغان.. وكانت حركة طالبان استولت في الماضي على ماينيشن، لكن القوة الدولية استعادتها بعد معارك عنيفة. وتسيطر الحركة حاليًا على عدد من المناطق الواقعة جنوبي أفغانستان وخصوصا في ولاية هلمند.

20 يونيو: العثور على جثتي الجنديين الأمريكيين المختطفين في العراق

20 يونيو: العثور
وفي مثل هذا اليوم العشرين من يونيو 2006: أعلنت وزارة الدفاع العراقية أنه تم العثور على جثتي جنديين أمريكيين قالت جماعة مرتبطة بتنظيم القاعدة في العراق إنها قامت باختطافها بينما قال الجيش الأمريكي إنهما اختفيا قرب بلدة اليوسيفية جنوب غربي بغداد.
وكانت جماعة تطلق على نفسها اسم "مجلس شورى المجاهدين" قد أعلنت عن اختطاف الجنديين في بيان نشرته عبر موقع على الانترنت عادة ما تستخدمه الجماعات المسلحة في العراق.

20 يونيو: وفاة القيادي الإخواني جابر رزق الفولي

20 يونيو: وفاة القيادي
وفي مثل هذا اليوم العشرين من يونيو 1988: توفي جابر رزق الفولي عن عمر يناهز الثانية والخمسين بعد عودته من مؤتمر في إسطنبول بتركيا..
للمزيد عن جابر رزق الفولي.. سيرته وحياته اضغط هنا

20 يونيو: مولد "محمد صفوت نور الدين" رئيس جماعة أنصار السنة

20 يونيو: مولد محمد
وفي مثل هذا اليوم العشرين من يونيو 1943: ولد الشيخ محمد صفوت نور الدين الرئيس العام لجماعة أنصار السنة المحمدية في مصر وقد ولد بمدينة بلبيس بمحافظة الشرقية وعمل بالتربية والتعليم حتى صار مديرا عاما، وتولى رئاسة جماعة أنصار السنة المحمدية بعد وفاة الشيخ محمد علي عبد الرحيم ليكون سادس رؤساء الجماعة.
للمزيد حول الشيخ محمد صفوت نور الدين.. اضغط هنا

20 يونيو: أزمة "الرئاسة" بإيران مستمرة ومواجهات بين الأمن و الإصلاحيين

20 يونيو: أزمة الرئاسة
وفي مثل هذا اليوم العشرين من يونيو 2009: تعرض ضريح الإمام الخميني لهجوم انتحاري أدى إلى قتلى وجرحى، في الوقت الذي تشهد فيه إيران تصاعدًا في أزمة "الرئاسة"؛ حيث اندلعت مواجهات عنيفة بين شرطة مكافحة الشغب في إيران وآلاف المتظاهرين الذين حاولوا الوصول إلى ساحة "انقلاب" (الثورة) وسماع دوي طلقات نارية.. ذكر التلفزيون الحكومي الإيراني أن شخصين قتلا جراء تفجير انتحاري في ضريح الزعيم الثوري الإيراني آية الله روح الله الخميني.
وقال تلفزيون "برس تيفي" الإيراني الناطق بالانجليزية: "إن 8 أشخاص أصيبوا أيضًا جراء التفجير الذي يرجح أن يشعل الغضب بين الإيرانيين الذين يبجلون مؤسس الجمهورية الإسلامية".

20 يونيو: اشتداد المعارك بمقديشو والحكومة تطلب مساعدات عسكرية عاجلة

20 يونيو: اشتداد
وفي مثل هذا اليوم العشرين من يونيو 2009: قال رئيس البرلمان الصومالي شيخ ادن محمد مادوبي: "إن على جيران الصومال أن يرسلوا خلال الساعات الأربع والعشرين المقبلة قوات لمساعدة الحكومة التي تحاصرها المشكلات".
وقتل مشرعان في اليومين الماضيين خلال اشتداد القتال بين القوات الحكومية وإسلاميين متشددين يحاولون الإطاحة بقيادة الدولة الواقعة في القرن الإفريقي.
وسبق وصعد متمردو حركة الشباب هجماتهم على الحكومة الصومالية وقتلوا وزير الأمن الصومالي وما لا يقل عن 30 آخرين في هجوم انتحاري بسيارة ملغومة، كما قتلوا عضوًا بالبرلمان في شمال مقديشو في التاسع عشر من يونيو 2009.
للمزيد عن حركة الشباب الصومالية.. اضغط هنا

شارك