(البطريرك التاسع والعشرون).. يوحنا الأول.. أول بابا من الرهبان

الخميس 21/يوليه/2016 - 01:25 م
طباعة (البطريرك التاسع
 
تتناول هذه النافذة، تاريخ مشيخة الأزهر، وتاريخ بطاركة الكنيسة المصرية من خلال التسلسل الزمني.. بغرض التعرف عن قرب على تاريخ الأزهر الشريف والكنيسة المصرية، والأدوار الدينية والاجتماعية والسياسية والفكرية لهؤلاء الأعلام (المشايخ والبطاركة)... باعتبار ذلك جزءًا أصيلًا وفاعلًا من تاريخ مصر
ولد هذا الأب بمدينة الإسكندرية من أبوين مسيحيين، ومال منذ حداثته إلى حياة الرهبنة فترهب ببرية القديس مقاريوس واختير للبطريركية بعد سلفه البابا أثناسيوس، فتمنع وأعلن رفضه ولكن الأساقفة والكهنة والأراخنة أخذوه قهرًا ورسموه في أول بابه سنة 213 ش. (29 سبتمبر سنة 496 م.) فلما جلس على الكرسي اهتم اهتمامًا زائدًا بالتعليم والوعظ وتثبيت المؤمنين على الإيمان المستقيم، وهو أول بطريرك أخذ من الرهبان. وكان هذا بداية تحول في الكنيسة القبطية من خلال التركيز علي اختيار البطرك من الرهبان وأفضلية ذلك الأمر الذي تكرس فيما بعد حتى صار هو الطبيعي، وسيطر الفكر الرهباني الذكوري على الكنيسة القبطية وتقاليده. 
وكان يملك علي القسطنطينية وقتئذ الملك زينون البار؛ ولهذا اشتد ساعد البابا البطريرك في نشر الإيمان المستقيم في أنحاء البلاد المصرية، وقد أمر هذا الملك البار بإرسال طلبات برية شيهيت من القمح والزيت والخمر والمال لتجديد مباني قلاليهم وترميمها، وكانت أيام هذا البابا أيام هدوء وسلام، ولما أكمل سعيه الصالح مرض قليلًا ثم مات. في (29 أبريل سنة 505 م.) بعد أن قضي على الكرسي المرقسي ثماني سنوات وسبعة أشهر.

شارك