وثيقة شروط الفصائل المسلحة لعودة السوريين الى تركيا عبر معبري "باب السلامة والهوى"

السبت 01/يوليه/2017 - 11:14 ص
طباعة وثيقة شروط  الفصائل
 
كشفت وثيقة جديدة عن حزمة شروط للفصائل المسلحة التى تسيطر معبري "باب السلامة والهوى" لعودة السوريين الى الأراضي التركية حيث أصدرت إدارة معبر "باب الهوى" الحدودي مع تركيا، بريف إدلب،  ، سلسلة تعليمات وشروط حول عودة السوريين الذي كانوا قد دخلوا إلى الأراضي السورية لقضاء إجازة عيد الفطر.
وذكرت إدارة معبر الباب الهوى في بيان لها  أنه سيتم تلقي ملف إلكتروني من الجانب التركي يضم أسماء الذين سجلوا خروجهم إلى سوريا والمسوح بعودهم إلى تركيا، مشيرة إلى أن كل اسم غير موجود لن يعود لتركيا مطلقاً، وإن حصل على بطاقة مسافر من الجانب السوري وعلى  السوريين الالتزام بموعد الدخول إلى تركيا، والذي تم تحديده أثناء القدوم إلى سوريا، مؤكداً أنه في حال التخلف سيؤدي إلى انتظار المسافر إلى الأسبوع شهر أيلول.
كما أشار البيان إلى ضرورة التقيد بإحضار حقيبة سفر واحدة لكل مسافر بوزن (20 كغ) تقريباً،على أن يمنع اصطحاب المواد التالية، (شاي – سكر – دخان – أجهزة إلكترونية)، وذلك منعاً للمتاجرة فيها داخل الأراضي التركية.
كذلك أكد البيان على إحضار الثبوتيات الشخصية ( هوية أو جواز)، محذراً من استخدام الكمليك من غير صاحبها تحت طائلة المسؤولية والمحاسبة.
يأتي ذلك، بعد أيام من إصدار إدارة معبر باب السلامة الحدودي بريف حلب الشمالي مجموعة من التعليمات والتوجيهات للسوريين العائدين إلى تركيا عقب انتهاء إجازة عيد الفطر.
وطالبت إدارة معبر باب السلامة في بيان لها، السوريين العائدين إلى تركيا إلى الالتزام بعدّة تعليمات هامة منها عدم حمل أمتعة زائدة بشكل عام، حرصاً على سرعة التفتيش والمغادرة، مؤكدة  أنه يسمح بحمل حقيبة واحدة فقط لا تزيد عن 10 كغ.
وأشار البيان إلى منع إدخال مجموعة مواد عبر المعبر؛ وهي "الدخان وأجهزة الخليوي والشاي والمعلبات والمواد الغذائية بشكل عام"، على يتم اتلاف المواد المذكورة أو مصادرتها ولن يسمح لمن يحملها بالدخول الى تركيا.
وشددت إدارة المعبر على ضرورة التقيد بمواعيد العودة لكل شخص وفق رقم الدور الذي تم إعطاؤه إياه من قبل الإدارة، حيث تحدد موعد عودة السوريين إلى تركيا بدءاً من 28 يونيو الجاري ولغاية 14  يوليو المقبل.
وسجّلت السلطات التركية دخول نحو 51578 زائر سوري إلى بلادهم، من معبر باب السلامة في ريف حلب الشمالي، وذلك بعد أسبوعين من إعادة فتحه للمرة الأولى منذ نحو سنتين يتم من خلالها فتح معبر باب السلامة الذي تديره "الجبهة الشامية" التابعة للجيش السوري الحر أمام حركة السوريين، وذلك بسبب المعارك التي شهدتها منطقة ريف.
كما سجل خروج أكثر من 114 ألف سوري إلى بلادهم من معبر "جيلوة غوزو" في ولاية "هطاي" جنوبي البلاد الذي يقابله معبر "باب الهوى" بريف إدلب، بهدف قضاء عطلة عيد الفطر.
ويتواجد أكثر من 3 ملايين سوري في تركيا، حيث تقدم الحكومة تسهيلات على كافة المستويات، إلا أن القسم الأكبر منهم لا يحملون إقامات رسمية، فيما يحصل غالبية السوريين على بطاقات حماية مؤقتة (الكيمليك)، تمنحهم إياها الوكالة التركية لإدارة الكوارث "آفاد"، وهي بطاقات لا تعدّ ذات قيمة قانونية خارج تركيا ولا في المطارات، وتمنح حاملها بعض الامتيازات التي أقرتها الحكومة التركية من قبيل "إذن بالعمل وتلقي الرعاية الطبية والتسجيل في المدارس واستئجار المنازل"، بينما يواجه السوريون معضلة الحصول على إقامات رسمية في تركيا، بسبب عدم استيفاء الشروط اللازمة، أبرزها عدم وجود جوازات سفر صالحة مع أختام دخول قانونية، واشتراط الحكومة الحصول على دخول جديد إلى الأراضي التركية.

شارك