تقارير ألمانية وإيطالية تحذر من جرائم الملالي في أوروبا

الخميس 04/يوليه/2019 - 12:44 م
طباعة تقارير ألمانية وإيطالية روبير الفارس
 
لايتوقف النشاط الارهابي لنظام الملالي  الداعم لكل عمليات التخريب في العالم من هنا حذرت تقارير متعددة في عدة دول اوربية من خلايا نائمة لمخابرات ايران العاملة من خلال السفارات في انشطة مشبوهة حيث حذرت المجلة الإيطالية OFCS.Report في عددها الاخير  من الانشطة المشبوهة  لمخابرات الملالي في إيطاليا وجاء في تقرير نشرته المجلة  «في الوقت الذي تتصاعد فيه التوترات بين نظام الملالي والدول الغربية، فلا ينبغي تجاهل  أنشطة وزارة مخابرات النظام».في إشارة إلى وجود عناصر النظام تحت غطاء مراسلين صحفيين وتجار دورهم  يكمن في تجنيد المواطنين الإيطاليين، وجاء بالتقرير  «هدف عناصر النظام هو رصد المعارضين للنظام وقرصنة المعلومات المتعلقة بتكنولوجيا الأسلحة. ينصب تركيز النظام على العاصمة الإيطالية، لكن تم تحديد مسؤولي عناصر النظام الإيراني أيضًا في مدن تورينو وميلانو وجنوة وفلورنسا ونابولي.وأكدت المجلة الإيطالية أن نشاط عناصر المخابرات للنظام الإيراني في إيطاليا بدأ في ثمانينيات القرن الماضي (بعد الثورة 1979)، لكن أهميتها ظهرت في عام 1993، عندما اغتال عناصر النظام الإيراني محمد حسين نقدي ممثل المجلس الوطني للمقاومة الايرانية المعارض في إيطاليا.
وفي السياق ذاته اكد تقرير هيئة حماية الدستور الالمانية ان مخابرات الملالي التي تتخذ سفارة النظام الإيراني في برلين مقرًا لها خططت لاستهداف المعارضة وتناول التقرير السنوي لعام 2018 لهيئة حماية الدستور الألماني والصادر في 27 يونيو 2019 من قبل وزير الداخلية هورست زيهوفر ورئيس هيئة حماية الدستور توماس هالدينفانغ، نشاطات الأجهزة الاستخبارية للنظام الإيراني في ألمانيا. ويشير التقرير إلى دور الجهاز السري للنظام الإيراني في «محاولة لزرع قنبلة ضد مؤتمر سنوي لمجاهدي خلق في فيلبنت بباريس» ويحذر من تصاعد محاولات النظام لاستهداف المعارضة الإيرانية.وجاء في التقرير: المهمة الرئيسية لأجهزة استخبارات النظام الإيراني، هي التجسس على الحركات المعارضة والتصدي لها. وهناك أدلة تؤكد تصعيد نشاطات الإرهاب الحكومي في أوروبا ومصدرها إيران

شارك