اجتثاثًا لجذور الإرهاب.. الجزائر تُحبط مخططًا إرهابيًا لاستهداف الحراك الشعبي

الإثنين 15/يوليه/2019 - 01:36 م
طباعة اجتثاثًا لجذور الإرهاب.. فاطمة عبدالغني
 
أعلنت وزارة الدفاع الجزائرية أمس الأحد 14 يوليو أن الجيش الجزائري ألقى القبض على خمسة أشخاص بتهمة التخطيط لاعتداءات "إرهابية" ضد مسيرات المتظاهرين التي بدأت منذ فبراير. وأكدت الوزارة أن الموقوفين "كانوا يخططون لتنفيذ هجمات إرهابية باستعمال عبوات متفجرة".

وقالت الوزارة في بيان إنه "في إطار مكافحة الإرهاب"، أتاحت العمليات "توقيف خمسة عناصر دعم للجماعات الإرهابية بباتنة الواقعة على بعد 400 كلم جنوب شرق العاصمة الجزائرية.

وأكدت الوزارة أن الموقوفين "كانوا يخططون لتنفيذ هجمات إرهابية تستهدف المتظاهرين عبر مناطق مختلفة من الوطن وذلك باستعمال عبوات متفجرة"، بحسب ما أوردته وكالة فرانس برس.

وحسب مصادر مطلعة، فإن المشتبه فيهم الخمسة هم طلبة جامعيون تنحدر أصولهم من ثلاث ولايات، وهي باتنة والبويرة والبليدة.

وأوضحت المصادر أن الموقوفين الذين تتراوح أعمارهم بين 19 و24 سنة، فيما كشفت التحقيقات بشأن نشاطهم عن قيامهم بربط اتصالات مع عناصر إرهابية في الخارج ينتمون للتنظيم الإرهابي داعش.
وحسب المصادر ذاتها فقد كانت هناك مخططات لاستهداف المتظاهرين ومنشآت الدولة خلال التجمعات السلمية المنظمة كل يوم جمعة.

يذكر أن عمليات تمشيط واسعة لا تزال تشهدها جبال ومرتفعات ولاية باتنة وتم خلالها كشف وتدمير ثلاث قنابل ومخبأين للمجموعات الإرهابية ببني فضالة، نهاية الأسبوع الماضي، وهذا بعد أيام من كشف وتفجير 10 قنابل تقليدية الصنع وأربع مخابئ للمجموعات الإرهابية بمرتفعات بلدية لارباع.

ومن خلال هذه العمليات النوعية والمتفرقة، تكون الجزائر قد برهنت مجددا عن حنكتها في مجال محاربة الإرهاب، واجتثاث جذوره ووأد كل النوايا الخبيثة التي تستهدف مكتسبات الأمن والاستقرار.

شارك