الغضب الليبي يهز شوارع بنغازي ضد المخططات التركية

الإثنين 06/يوليه/2020 - 10:32 ص
طباعة الغضب الليبي يهز فاطمة عبدالغني
 
بالتزامن مع الضربات العسكرية التي تلقتها أنقرة الأحد 5 يوليو في ليبيا، والهجوم على القاعدة الجوية بالوطية وتدمير منظومة دفاع جديدة كان وزير الدفاع التركي قد أعلن عن نصبها هناك قبل يومين، إضافة إلى تدمير 7 آليات عسكرية تابعة للمليشيات الموالية لتركيا بالقرب من مدينة براك الشاطئ جنوبي البلاد. 
شهدت مدينة بنغازي الليبية تظاهرات رافضة للمخططات التركية في البلاد، رفع المتظاهرون خلالها صورًا للمشير خليفة حفتر، وشعارات رافضة للتدخل التركي وداعمة للجيش الوطني وندد المتظاهرون بالأطماع التركية في ليبيا وباستمرار انقرة بإرسال مرتزقتها للقتال في صفوف الميليشيات التابعة لحكومة الوفاق.
وحمل المتظاهرون شعار "ليبيا ليست للبيع" في إشارة إلى الأطماع الاقتصادية التركية في البلاد، كما انتشرت في شوارع المدن الشرقية والوسطى والجنوبية لافتات عملاقة تندد بالاحتلال التركي الغاشم في ليبيا، وتؤكد رفض الشعب الليبي لهذا العدوان، الذي تسعى من خلاله تركيا لنهب ثروات البلاد وخيراتها.
وفي هذا السياق، أشار مدير مركز الأمة للدراسات الاستراتيجية، محمد الأسمر إلى أن هذه الاحتجاجات التي خرجت في بنغازي تعبير مباشر من الجماهير عن استنكار التدخل التركي.
واستبعد الأسمر في مقابلة مع "سكاي نيوز عربية"، أن تتلقف حكومة السراج في طرابلس هذه الإشارات والرسائل، ورجح أن تلجأ إلى أسلوب تجاهل من خرجوا ليعربوا عن رفضهم الشديد للاستعانة بالأجنبي لغزو البلاد.
وأضاف أن حكومة السراج ستلجأ إلى هذا الأسلوب لأنها ليست حكومة منبثقة عن خيار شعبي، بل هي حكومة وصاية وولايتها انتهت.
وأورد أن الجماهير خرجت أيضا في العاصمة طرابلس، في مايو 2018، لأجل الإعراب عن دعمها للجيش الوطني الليبي، لكن المحتجين قوبلوا بالعنف وقتها من قبل ميليشيات موالية لحكومة فايز السراج.
هذا وكان مدير المكتب الإعلامي لمديرية أمن بنغازي، نقيب أحمد المسماري، قال إن وزارة الداخلية شكلت لجنة طارئة لتأمين التظاهرة التي انطلقت في المدينة رفضا للغزو التركي الغاشم على ليبيا، برئاسة رئيس جهاز الشرطة العسكرية وعضوية مدير أمن مديرية بنغازي.

وتضمنت الخطة الأمنية الموضوعة انتشار عدد من الآليات والقوات الأمنية بالتعاون مع وحدات عسكرية تابعة للقيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية، داخل ساحة الكيش بمدينة بنغازي، التي انطلقت منها المظاهرة المليونية.
ورصدت قناة صوت ليبيا الإخبارية، صباح الأحد الاستعدادات الأمنية والعسكرية التي نفذتها السلطات الليبية أمام المقرات والمؤسسات الحيوية والأمنية والعسكرية، بالإضافة لبعض ساحات المدينة الرئيسية. فيما كثفت مديرية الأمن ببنغازي، استعداداتها بنشر عدد كبير من القوات الأمنية داخل المدينة لتأمين التظاهرات.

شارك