تقرير يكشف فضائح أردوغان.. تركيا تحتل المركز الرابع في بطالة الشباب

الثلاثاء 07/يوليه/2020 - 12:57 ص
طباعة تقرير يكشف فضائح أميرة الشريف
 
الواقع الذي تعيشه تركيا يعكس محاولات أردوغان الخادعة في إياهم شعبه وتضليله إعلاميا بأن تركيا تحقق نموا اقتصاديا ملحوظا وهو الأمر المخالف للحقيقة حيث تعاني أنقرة من أزمة اقتصادية طاحنة، دفعتها لاستغلال الشباب الأتراك في بلادهم.
وطالب الشباب العاطلون عن العمل في تركيا بإعداد برنامج من أجل تطوير أولويات التوظيف بشرط مراعاة توفير احتياجات الشباب، حيث أوضحت منصة الشباب العاطلين عن العمل، في تصريح لها، أنه على الرغم من التطور الاقتصادي لتركيا، إلا أن أزمة البطالة بدأت تتجذر في المجتمع التركي منذ عام 2010، حتى وصلت إلى ذروتها في 2020 بسبب فيروس كورونا.
ووفقا لجريدة جمهورييت التركية ، فقد أعلنت منظمة التعاون الاقتصاي والتنمية في الدراسة التي أعدها الدكتور مراد قوبلاي، أن تركيا تحتل المرتبة الرابعة عالميًّا في بطالة الشباب، وقد راعى الدكتور مراد في إحصائيته هذه أن المجتمع التركي لا يعتبر ربات المنازل والفتيات عاطلات عن العمل، باعتبار أنهم يملكون من يعولهم.
ووفق التقرير فإن مشكلة البطالة ظهرت مع ظهور فيروس كورونا، حيث اشتعلت أزمة البطالة عام 2018 بسبب الخسائر الاقتصادية التي شهدها هذا العام مما تسبب في تفاقم أزمة البطالة ليكون فيروس كورونا هو الضربة القاضية للنظام.
ويعاني الاقتصاد التركي من بداية جائحة كورونا ففي مارس، سجل العجز في ميزان المعاملات الجارية 4.844 مليار دولار.وفي 2019، بلغ فائض ميزان المعاملات الجارية التركي 1.674 مليار دولار.
وسجلت تركيا عجزا كبيرا في ميزانيتها بسبب إجراءات احتواء جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد19-) التي أصابت النشاط الاقتصادي بالشلل في الوقت الذي زاد فيه الإنفاق العام وتأجل تحصيل الضرائب.

شارك