وثيقة.. تكشف العلاقة بين حزب الإصلاح الإخواني وتنظيمي القاعدة وداعش

الإثنين 27/يوليه/2020 - 08:56 م
طباعة وثيقة.. تكشف العلاقة
 
فضيحة إخوانية جديدة، كشفتها وثيقةٌ تداولتها وسائل الإعلام، عن ارتباط وثيق بين قيادات حزب الإصلاح الإخواني في تعز، بالتنظيمات الإرهابية، وعلى رأسها أنصار الشريعة "القاعدةوداعش.
وتضمنت الوثيقة رسائل متبادلة بين قيادات إخوانية في تعز، على رأسها ضياء الحق الأهدل، (أحد المتورطين في اغتيال العميد عدنان الحمادي)، مع أمير أنصار الشريعة (تنظيم القاعدة) حول أحد المختطفين.
وخاطب المدعو أبو البراء، أمير تنظيم القاعدة الإرهابي، أمين جامعة الإيمان علي القاضي، والقيادي الإصلاحي ضياء الحق السامعي، حول وضع المختطف سامي محمد العدوف في سجن النهضة الخاضع لسيطرة مليشيا الإخوان، وتساءل الإرهابي أبو البراء، في رسالته، عما انتهت إليه قضية العدوف، وحقيقة الفصل فيها.
ويمتلك حزب الإصلاح وقادته علاقات وثيقة مع تنظيم القاعدة، حيث وفّرت مليشيا حزب الإصلاح مناطق تمركز لعناصر تنظيم القاعدة في المناطق الوسطى بمحافظة أبين.
وأصبحت معسكرات مليشيا الإخوان في أبين تؤوي مجموعات على صلة بالقاعدة، استقدمتهم من البيضاء ومأرب إلى مديرية المحفد ومودية وشقرة بقرن الكلاسي.
وبحسب المصدر، فإن التنظيم الإرهابي، جعل من المناطق الوسطى في أبين مرتعًا للعناصر الإرهابية، تحت حماية مليشيا الإخوان.

شارك