وثيقة تكشف ملاحقة أردوغان لمحققين فضحوا نشاط "فيلق القدس" في تركيا

الخميس 30/يوليه/2020 - 01:35 م
طباعة وثيقة تكشف ملاحقة
 
كشفت وثيقة استخباراتية سرية تركية  عن ملاحقة حكومة الرئيس رجب طيب أردوغان لفريق أمني وقضائي شارك في تحقيقات أجريت بشأن نشاط "فيلق القدس" ذراع العمليات الخارجية التابع لمليشيا الحرس الثوري الإيراني في البلاد.
يعود تاريخ الوثيقة إلى 2 مارس عام 2017، وموقعة من مصطفى أولوهان بيسال نائب مدير فرع الاستخبارات بالمديرية العامة للأمن التركي، توضح أن الحكومة أرادت تحديد هوية كل عضو من أعضاء الطاقم الأمني والقضائي الذين شاركوا في التحقيقات بشأن نشاط فيلق القدس في تركيا في الفترة من 1 يناير 2007 حتى 21 ديسمبر عام 2013.
وتكشف الوثيقة أيضًا العلاقات السرية بين أردوغان ومليشيا الحرس الثوري الإيراني، وكيف عمل جهاز الاستخبارات التركي (MIT)، الذي يديره هاكان فيدان رئيس الاستخبارات التركية وثيق الصلة بنظام طهران معها. كما تكشف كذلك حجم الأنشطة الإيرانية السرية على الأراضي التركية في عهد حكومة أردوغان.
وتدرج الوثيقة الاستخباراتية جميع الأشخاص من أصحاب الجنسيات الإيرانية والتركية الذين تم تحديدهم كوكلاء لفيلق القدس ومعاونين في تركيا خلال التحقيقات التي استمرت سنوات طويلة.
وقضى بعض المدرجين على القائمة فترة عقوبة بالسجون التركية في الماضي بتهم إرهابية تتعلق بإيران، لكن أعاد فيلق القدس تنشيطهم بعد إطلاق سراحهم في إطار قانون للعفو اعتمدته حكومة أردوغان.
وفي وقت لاحق تبين أن بعض تلك العناصر متورطون في مراقبة سفارات وقنصليات الولايات المتحدة وإسرائيل في تركيا، وجمعوا معلومات عن المنشآت العسكرية الخاصة بالناتو، كما تلقوا تدريبات عسكرية في إيران.
وأرسلت الوثيقة الاستخباراتية إلى عرفان فيدان، المدعي العام سيئ السمعة المكلف بمطاردة معارضي الحكومة، لكنه أعد العشرات من لوائح الاتهام المدفوعة سياسيًا دون أدلة قاطعة، من أجل معاقبة خصوم أردوغان ومعارضيه والمنشقين.

شارك