برهامي ودعوته السلفية يحرمون لعبة كرة القدم

الثلاثاء 26/يوليه/2016 - 06:18 م
طباعة برهامي ودعوته السلفية
 
برهامي ودعوته السلفية
كثيرة هي تلك الفتاوى التي يطلقها ياسر برهامي ودعوته السلفية والتي تحرم على الناس عيشتهم، وكأن برهامي ودعوته السلفية انما وجدوا ليحرموا على الناس ما يقومون به من أفعال سواء كانت تلك الأفعال ترفيهية أو جادة فليس ثمة من فرق فالتحريم واحد، كل مالا يروق للجماعة فهو حرام.
فقد قال الدكتور ياسر برهامي، نائب رئيس مجلس إدارة الدعوة السلفية، ردًا على سؤال: “ما الحكم في مشاهدة مباريات كرة القدم؟ نشر على موقع “أنا السلفي”: “هذه مأساة، أنا في قمة الغيظ منها، نحن نقول إنها لا تحرم إلا بضوابط معينة إذا كانت تضمن إلهاء عن فعل واجب أو تتضمن فعلا محرما كالعصبية أو كشف عورات أو حب وموالاة للكفار والمنافقين أو متضمنة لأى محرم وغالبا ما تتضمن محرمات”.
وأضاف “برهامي”: “إلهاء الشعوب والأمم عما ينفعها بهذا اللهو نوع من تدمير هذه الأمم والشعوب، ولذلك هناك من العلماء من أفتى بالتحريم مطلقا والحقيقة أنه تحريم مقيدا، ولكن هذه القيود غالبا موجودة وحاصلة، متسائلا: “أين يأتون بالوقت فالناس في حاجة إلى الوقت في دينها ودنياها وفى نفع أمتها”.
واستطرد: “الحاصل أن مباريات الكرة نوع من الإلهاء الشديد جدا وتغيب العقل عما يحتاجه المسلم من أمتنا لأمر دينه وأمته وبناء لشخصيته وأمور كلها واجبة في الحقيقة”.
وأضاف: “من انشغل بهذه المباريات بالتأكيد سوف يحدث أنواعا من الخلل أنا لا أشك فيها” مضيفًا: “أنا أؤكد من انشغل بهذا وقع في المحرمات.

سعيد السواح : لا تجوز اتخاذها مهنة.. واللاعبين كالكفار

سعيد السواح : لا
الدعوة السلفية : كرة القدم حرام شرعًا.. واللاعبين كـ الكفار .. ومهنة المدرب الفني محرمة شرعا
أما الشيخ سعيد السواح، عضو مجلس إدارة الدعوة العام للدعوة السلفية رد على  سؤال: ماحكم احتراف الرجل لعبة كرة القدم بحيث تصير عمله ومصدر رزقه وتكون مهنته، قائلا: لا يصلح أن تكون لعبة كرة القدم عمل يشغله الإنسان ومصدر رزقه ومهنته، ويكفي ان الله وصف الحياة قائلًا: ” وما الحياة الدنيا إلا لعب ولهو وللدار الآخرة خير للذين يتقون أفلا تعقلون”
وأضاف في تسجيل صوتي له “أهل الدنيا يلعبون ويغتر في الدنيا أصحابها وهي لعب ولهو في الدنيا وزينة وتفاخر بين الناس كمثل غيث أعجب الكفار نباته ثم يهيج فتراه مصفرا ثم يكون حطاما”
وتابع، أن خير ما يطعم به الرجل من كسب يده، وأن يعود بالنفع عن الأمة، وهذا لا يتحقق في كرة القدم فهي كاللعبة التي تعطى للطفلة الصغيرة

سعيد عبد العظيم : سفة وحرام شرعا

سعيد عبد العظيم :
الدعوة السلفية : كرة القدم حرام شرعًا.. واللاعبين كـ الكفار .. ومهنة المدرب الفني محرمة شرعا
أما الشيخ سعيد عبد العظيم، عضو مجل إدارة الدعوة السلفية، فقال إن كرة القدم من أسوأ الرياضات رغم ذيوعها وانشغال الملايين بها.
وأَضاف “وقد سُئلت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء برئاسة الشيخ عبد العزيز بن باز -رحمه الله- عن الحكم في رؤية مباريات الكرة التي تُلعب على كأس أو منصب من المناصب كاللعب على دوري أو كأس مثلاً؟. 
فأجابت: مباريات كـرة القـدم حـرام وكونهـا على مـا ذكـر من كـأس أو منـصب أو غـير ذلك مُنـكر آخر إذا كـانت الجــوائـز مـن اللاعبـين أو بعـضـهم لكـون ذلك قمارًا، وإذا كانت الجوائز من غيرهم فهي حرام لكونها مكافأة على فعل محرم، وعلى هذا فحضور المباريات حرام”
وتابع “لا يُستغرب حكم لجنة الفتوى بشأن كرة القدم فشيوعها على هذا النحو المريب لا يجعلها مباحة مشروعة وذلك للأمور التي تصاحبها ولا تنفك عنها ككشف الأفخاذ وتأخير وإضاعة الصلوات والواجبات والأوقات والأموال ومصاحبتها بالرفث وقول الزور والباطل من سب وشتم وغيبة وما إلى ذلك، واستخدامها كوسيلة لإلهاء الشعوب وإحداث العصبية التي هي أشبه بعصبية الجاهلية الأولى، وتمييع مفهوم الولاء والبراء فالحب والبغض صار لأجل اللعب ليس لله فيه نصيب.”
وأردف قائلًا: بل استعاروا المصطلحات الشرعية وأضافوها للاعبي الكرة كالحارس والدفاع والهجوم وأطلقوا اسم شهيد الكرة على من يموت من الجماهير أو اللاعبين بسبب فوز فريقه أو هزيمته، إلى غير ذلك من صور السَّفه وهل يصلح هؤلاء أن يكونوا أسوة وقدوة لشباب الأمة وكيف نصفهم بوصف الأبطال ونُضفي عليهم نعوت الإبهار.
وأقول للأسف: إنَّ أمتنا لم تستورد شيئًا نافعًا حتَّى فيما يتعلق بالرياضة وقد ابتلي بكرة القدم الكبار والصغار والرجال والنساء -لعبًا ومشاهدة وتعليقًا- بل وتتم المباريات النسائية والمختلطة في كرة القدم بين الحين والآخر، وينقلها التليفزيون ولا يختلف اثنان في حرمة ذلك، وتتبارى الدول في استضافة الدورات الأوليمبية وتُنفق عليها المليارات في الوقت الذي يُعاني فيه المسلمون خطر المجاعات هنا وهناك بسبب حروب الإبادة وغيرها.”
“برهامي”: عمل مدرب فني “غير جائز شرعا”
وفي الحديث عن حكم مدرب لعبة كرة القدم؟ وهل تعلب النية دورًا إذا كان يدرب فقط لتعليم الرياضة أم لأغراض أخرى كالسعي لجعل لاعبيه محترفي اللعب ممن يتكسبون منها؟ وما حكم المال المتحصل مِن هذا؟
أجاب ياسر برهامي، قائلا: لا يوجد عمل مدرب بأجر لمجرد الرياضة، الذي لو وجد لكان صحيحًا جائزًا، لكنه لا يوجد إلا لأجل المسابقات والتكسب بالاحتراف في هذا اللهو الذي تُلهى به الأمم والشعوب عن أولويات الحياة الكريمة في عبودية الله -سبحانه وتعالى-، ثم هو -كما سبق بيانه مرات- داخل في عموم قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: (لاَ سَبَقَ إِلاَّ فِي خُفٍّ أَوْ فِي حَافِرٍ أَوْ نَصْلٍ) (رواه أحمد وأبو داود والترمذي، وصححه الألباني).
تأتي هذه الفتوي في سلسلة فتاوي غريبة متعلقة بكرة القدم وبالرياضة بشكل عام ..... للمزيد
تحريم كرة القدم وكل ما يتصل بها ...... اضغط هنا
الانحناء بين اللاعبين ....... اضغط هنا
تشجيع الاندية الرياضية .. ومشاهدة مباريات الكرة ... حرام ........ اضغط هنا

شارك