اغلق معهد لاهوتي ويرفض وجودهم في ايا صوفيا أردوغان ضد المسيحيين

الخميس 09/يوليه/2020 - 09:35 ص
طباعة اغلق معهد لاهوتي روبير الفارس
 
اتفاق حزب العدالة والتنمية التركي مع جماعة الإخوان الإرهابية في رفض الاخر .محور رئيسي في ايدلوجية حركات الإسلام السياسي وممارسته ويظهر هذا بوضوح في تعنت أردوغان واضطهاده المستمر للمسيحيين ظهر ذلك مؤخران في موقفين 
الاول  حيث  يرفض أردوغان  إعادة فتح مدرسة خالكي للتعليم اللاهوتي
التابع للبطريركيّة المسكونيّة
وصرح  صاحب الغبطة البطريرك المسكوني بارثولوميوس حيث زار   دير الثالوث المقدس البطريركي في جزيرة خالكي في تركيا، حيث يقع في نفس المكان معهد خالكي اللاهوتي الذي يعود تاريخه إلى منتصف القرن الـ 19.
"يصادف هذا العام الذكرى السنوية التاسعة والأربعين للإغلاق المفروض على قسم اللاهوت في مدرستنا منذ عام 1971 من السلطات التركية، على الرغم من جهود البطريركية المسكونية ودعوات الشخصيات البارزة من جميع أنحاء العالم لإعادة افتتاح المدرسة لم تؤت ثمارها. نواصل الأمل والقتال. على جبل الأمل، لا يختفي الأمل أبدًا. نحن نعلم أن إلهنا يبارك ويقوي جهودنا"،
و المعهد الاكليريكي الأرثوذكسي في خلكي  من أقدم المعاهد اللاهوتية التي احتفلت بأسبوع الصلاة من أجل  الوحدة  للمرة الأولى في سنة 1963، فكانت تفتتح صلاة المساء بدعاء “لأجل سلام العالم وثبات كنائس الله المقدسة واتحاد الجميع”. ثم كان يتلو احد الشمامسة قراءة حول نية الصلاة المعينة كل نهار ويلي ذلك تأمل صامت يختتم بالصلاة الربية باليونانية، ويعيد تلاوتها كل بلغة بلاده، وبالانجليزية والعربية والفرنسية والحبشية والأوغندية
وهو صرح يتنعت أردوغان في غلقه رغم كل الوساطات الدولية .يتوازى هذا الغلق مع رفض أردوغان طلب للبطريرك  بتخصيص مساحة لصلاة المسيحيين في ايا صوفيا عند تحويلها إلى مسجد حيث 
سرب الصحفي التركي محمد أرداش، الموالي للنظام والرئيس  أردوغان، أنباء عن قرار مجلس الدولة التركي المرتقب بشأن تحويل متحف «آيا صوفيا» إلى مسجد، مؤكدًا أن المجلس قرر، بالإجماع، تحويل المتحف إلى مسجد.

وعبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، أوضح الصحفي التركي محمد أرداش، أن المجلس ألغى قرار مؤسس الدولة التركية الحديثة مصطفى كمال أتاتورك، الصادر في 27 نوفمبر 1934، باعتبار «آيا صوفيا» متحفًا، ومن المقرر تحويله إلى مسجد بناء على القرار.

يشار إلى أن «آيا صوفيا»  بنيت كنيسة وتمثل صرح فني ومعماري موجود في منطقة السلطان أحمد، بمدينة إسطنبول، وجرى تحويله إلى مسجد مع الدولة العثمانية بعدما كان كنيسة في أصله، قبل أن يصبح متحفًا عام 1934.

وفي مارس 2019، قال أردوغان، إن تركيا تخطط «لإعادة آيا صوفيا إلى أصله، وليس جعله مجانيًا فقط، وهذا يعني أنه لن يصبح متحفا، وسيسمى مسجدا»، مشددًا على أن مسألة إعادة تحويله إلى مسجد «مطلب يتطلع إليه شعبنا، والعالم الإسلامي، أي أنه مطلب للجميع، فشعبنا مشتاق منذ سنوات ليراه مسجدًا».

وخلال الشهر الماضي، كشفت الصحف التركية المعارضة عن توجيه  أردوغان للحكومة لتغيير وضع معلم «آيا صوفيا» التاريخي، ليصبح مسجدًا إسلاميًا بعد تحويله إلى متحف عام 1934 بقرار من مجلس الدولة، فيما أشار محللون للجريدة إلى أن أردوغان يحاول إثارة الرأي العام بمتاجرته بـ«آيا صوفيا». 

وقالت صحيفة «حرييت» التركية، إن قضية تحويل متحف «آيا صوفيا» إلى مسجد تقام فيه الشعائر الإسلامية، طرحت خلال اجتماع اللجنة التنفيذية المركزية لحزب العدالة والتنمية الحاكم برئاسة أردوغان؛ وأن الأخير قال في كلمته خلال الاجتماع: «يجب أن تؤدى الصلاة أيضًا في (آيا صوفيا) وتُقرأ فيه سورة (الفتح). فقط أمتنا العزيزة هي من ستقرر ذلك».

وذكر أردوغان أن معلم آيا صوفيا ينتمي إلى مؤسسة فاتح سلطان محمد الذي يمثل رمزًا لفتح إسطنبول، وقد تم تحويله إلى متحف بقرار من مجلس الوزراء بتاريخ ١٩٣٤، مطالبًا مساعديه بمناقشة وضع آيا صوفيا وتقييم الأمور الخاصة به لتحويله إلى مسجد مجددًا.

وطالب أردوغان خلال الاجتماع بضرورة التعامل بحساسية في هذا الملف، وعدم التسرع والتحقيق في القضية بشكل جيد، حيث يرى أن أمر قراءة سورة الفتح في آيا صوفيا قد لقي اهتمامًا كبيرًا من جميع الأحزاب والأطراف.
ونقلت الصحيفة عن محللين سياسيين، أن أردوغان ترك كل مشكلات كورونا والاقتصاد في تركيا، وأعطى أوامره لإيجاد مخرج قانوني وفتوى دينية لفتح كنيسة آيا صوفيا للصلاة وتحويلها إلى مسجد مجددًا سعيًا منه نحو الاستعداد للتحضير لانتخابات مبكرة ستكون وعودها دينية خالصة مع الدعوة لإسقاط العلمانية.
وأكد أردوغان علي رفض مقترح البطريرك بتخصيص مكان لصلاة المسيحيين كما رفض فتح المعهد اللاهوتي  فهل يري العالم طائفية أردوغان

شارك