المليشيات الارهابية تدمر مزار للقديس مارون وتمثال زرادشت في عفرين

الأحد 18/يوليه/2021 - 09:47 م
طباعة المليشيات الارهابية روبير الفارس
 
في اطار معاداة الحركات الاصولية للحضارات والاثار 
تواصل الميليشات الإرهابية  في مدينة عفرين بغربي كردستان شمال سوريا، الإعتداء وتدمير الآثار في مدينة عفرين، بالاضافة الى حرق واقتلاع الأشجار وخاصة اشجار الزيتون المملوكة للمواطنين في قرية "بعدينا" التابعة لمنطقة راجو في عفرين غربي كردستان شمال سوريا.

حيث استهدفوا آثار قريتي "سيويا" و"كتخ" التابعتان لناحية موباتا "بهدف محو الإرث التاريخي والقضاء على التراث" في المنطقة بشكل نهائي.

وبدأت ميليشات  (لواء المنتصر بالله، لواء محمد الفاتح وأحفاد الرسول) الأرهابية ، في اقتلاع العديد من أشجار الزيتون في قرية سيويا من الجهة الشمالية المطلة على ناحية بعدينا بالقرب من الأحراج الواقعة في القرية، وقامو بحفر عدة مواقع بآلياتهم (الباكر والجرافة) بحثا عن الاثار، كما قاموا بحفر الأراضي الواقعة عند محطة القطار في منطقة  كتخ خلف محطة محروقات عزت، بالتزامن مع نهب كافة الآثار التي يتم استخراجها من المنطقة لبيعها  عبر سماسرة.
وأقدمت تلك الميليشيات ايضا، على تطويق القرية واغلاقها وحفروا في موقع لمزار  القديس مارمارون الواقع في قرية براد التابعة لناحية شيراوا ونهبوا وسلبوا المقتنيات والقطع الأثرية الموجودة في الكنيسة، بعد تخريبها والتي تعتبر مكاناً مقدساً يحج إليه  العديد من أتباع الكنيسة المارونية المقيمين في لبنان وغيرها من البلدان، واستمروا في أعمالهم المتطرفة، وذلك بتدمير مركز اتحاد الإيزيدين في عفرين وأقدموا أيضا  علىتفجير تمثال زرادشت الذي يعتبر الأول من نوعه في الشرق الأوسط

شارك