26 نوفمبر: مولد السياسي التونسي الشهيد شكري بلعيد

الجمعة 26/نوفمبر/2021 - 08:38 ص
طباعة 26 نوفمبر: مولد السياسي
 
في مثل هذا اليوم السادس والعشرين من نوفمبر 1964: مولد المفكر السياسي التونسي شكري بلعيد.  والأمين العام لحزب الوطنيين الديمقراطيين الموحّد، وأحد مؤسسي تيار الجبهة الشعبية كان ملتزما بأفكار اليسار الماركسي وتم اغتياله باطلاق الرصاص عليه أمام منزله بمعرفة عناصر إرهابية تنتمي لداعش في 6 فبراير 2013 . للمزيد عن شخصيته وأفكاره اضغط هنا

26 نوفمبر: نيجيريا توجه الاتهام لعضو بالحرس الثوري الإيراني في تهريب سلاح

26 نوفمبر: نيجيريا
وفي مثل هذا اليوم السادس والعشرين من نوفمبر 2010: وجّهت محكمة نيجيرية، الاتهام لعضو في الحرس الثوري الإيراني وثلاثة نيجيريين بخصوص شحنة الأسلحة التي كانت قد صادرتها في ميناء لاغوس مؤخرًا، والتي تشمل مدافع مورتر وصواريخ.
وذكرت وثائق المحكمة أن المتهم عظيم أدجاني رجل أعمال مقيم في طهران عضو في الحرس الثوري الإيراني واتهم مع نيجيري يشتبه في أنه شريك له باستيراد
أسلحة نارية محظورة.
وقال خبير أمني في نيجيريا: إن مثل هذه الأسلحة تنتج كلها في إيران.

26 نوفمبر: وفاة "محمد بوسليماني" على يد جماعات إسلامية مسلحة بالجزائر

26 نوفمبر: وفاة محمد
في مثل هذا اليوم السادس والعشرين من نوفمبر  1993: تم اختطاف محمد بوسليماني من منزله من طرف جماعات إسلامية مسلحة، وذكر أن سبب اختطافه كان بهدف أن يصدر فتوى تجيز قتل المخالفين من النظام والمسلمين آنذاك، رفض بوسليماني إصدار فتواهم فتم اغتياله بعد عمليات التعذيب التي طالته حسب الشهادات، اكتشفت قوات الأمن جثته، وتأكد الأمر بعد أن عاينها وفد من عائلته والجمعية، ومحمد بوسليماني مفكر وداعية معاصر وواحد من أهم أعلام الحركة الإسلامية بالجزائر، له إسهامات عدة في تحقيق إنجازات للحركة الإسلامية.. 
للمزيد عن بوسليماني.. اضغط هنا
للمزيد عن الإخوان المسلمون في الجزائر.. اضغط هنا
للمزيد عن جبهة الإنقاذ الإسلامية في الجزائر.. اضغط هنا

26 نوفمبر: وفاة "ميرزا عبد الرسول الإحقاقي" مرجع شيعي كويتي

26 نوفمبر: وفاة ميرزا
وفي مثل هذا اليوم السادس والعشرين من نوفمبر 2003: توفي ميرزا عبد الرسول الإحقاقي، أحد رجال الدين الشيعة البارزين ويلقب عند الشيعة بلقب "آية الله المعظم" ميرزا عبدالرسول بن ميرزا حسن بن ميرزا موسى بن ميرزا محمد باقر بن الأخوند محمد سليم الحائري الإحقاقي الإسكوئي..
للمزيد عن ميرزا عبد الرسول الإحقاقي.. حياته وسيرته اضغط هنا

26 نوفمبر: سلسلة هجمات إرهابية تهز العاصمة الهندية

هجمات إرهابية تهز
هجمات إرهابية تهز العاصمة الهندية
في مثل هذا اليوم السادس والعشرين من نوفمبر 2008: وقعت مجموعة من الهجمات الإرهابية شبه المتزامنة، قامت بها مجموعات من المسلحين على عدد من الفنادق الفاخرة والمطاعم الشهيرة والمستشفيات ومحطات القطارات المكتظة في العاصمة الهندية "مومباي" التي يزيد عدد سكانها عن 13 مليون نسمة، مماتسبب في مقتل 195 شخص، وجرح مئات آخرين واحتجاز عدة سياح أجانب، وذكر مسؤولون إن من بين القتلى في الهجمات "هيمانت كاركاري" رئيس قسم مكافحة الإرهاب في شرطة مومباي. واستمرت العمليات الأمنية ضد المهاجمين الذين تحصنوا في عدد من المواقع بينها مركز يهودي وفندق تاج محل حتى أعلنت الشرطة الهندية السبت 29 نوفمبر 2008 انتهاء حالة "حصار مومباي".
من بين المواقع التي استهدفتها الهجمات "فندق برج وقصر تاج محل" الشهير في المدينة والذي يعتبر من أهم معالمها، والذي شوهدت سحابة ضخمة من الدخان الأسود والنيران التي اندلعت فيه، بعد القاء المهاجمين عدد من القنابل داخله وحوله، ثم قاموا باحتجاز مجموعة من الرهائن في الفندق، كذلك "فندق أوبروي ترايدنت" الفخم في المدينة الذي حاول الجيش الهندي اقتحامه، إلا أن مجموعة من الرهائن لا تزال محتجزة بداخله. وشملت الهجمات محطة شاهترابتي شيفاجي المركزية (فيكتوريا سابقا) للقطارات والتي تعد من معالم المدينة.
الضحايا
وصل عدد الضحايا حسب بعض الوكالات إلى 151 قتيلا ونحو 327 جريحا، من بين الجرحى عدة أجانب، في حين أن من بين القتلى ومعظمهم من الهنود 81 مدنيًّا هنديا و 14 رجل شرطة وأجانب بينهم حملة جنسيات من أستراليا ألمانيا ماليزيا فرنسا إيطاليا اليابان والأردن.
مسئولية الهجمات
ذكرت الصحيفة الهندية الناطقة بالإنجليزية ذي تايمز أوف إنديا "The times of india" أن منظمة مجهولة أطلقت على نفسها "ديكان مجاهدين" (بترجمة عن السنسكريتية مجاهدين الجنوب) تبنت الهجمات في بيان وزعته على عدد من الصحف ووكالات الأنباء. كما يعتقد قادة أجهزة الأمن في الهند والولايات المتحدة الأمريكية أن تنظيم "ديكان مجاهدين" المجهول والذي تبنى الهجمات قد يكون على علاقة بتنظيمين آخرين نفذا سابقًا عددًا من الهجمات في الهند، وهما تنظيم "ديكان مجاهدين" وتنظيم "عسكر طيبة".
ووصفت عدد من وكالات الأنباء المسلحين الذين قاموا بالهجمات الدموية على عدة مرافق خدمية وسياحية في مومباي بـ"الإسلاميين المتشددين"، كما أن شهود عيان ذكروا أن المهاجمين الذين استهدفوا فندق تاج محل بلاس أند تاور كانو يبحثون عن حملة جوازات السفر البريطانية والأمريكية، ما قد يشير إلا توجهات المهاجمين المؤيدة أو المتعاونة مع تنظيم القاعدة.
للمزيد عن الجماعة الإسلامية في الهند.. اضغط هنا
للمزيد عن جماعات عسكر طيبة.. اضغط هنا

شارك