31 ديسمبر: مذبحة كنيسة القديسين بالإسكندرية

الثلاثاء 31/ديسمبر/2019 - 10:19 ص
طباعة 31 ديسمبر: مذبحة
 
في مثل هذا اليوم الحادي والثلاثين من ديسمبر 2010: تم تفجير استهدف كنيسة القديسين مار مرقص الرسول والبابا بطرس بمنطقة سيدي بشر بمدينة الإسكندرية المصرية عشية احتفالات رأس السنة الميلادية، وكان تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين قد استهدف كنيسة سيدة النجاة ببغداد سابقاً، وهدد الكنيسة القبطية في مصر بنفس المصير إن لم تطلق سراح كاميليا شحاتة ووفاء قسطنطين. وإثر الانفجار تجمهر مئات المسيحيين أمام المسجد المقابل للكنيسة بغية اقتحامه. 
حيث انتهت صلوات استقبال العام الجديد بوقوع تفجير ضخم – لا يعرف حتى الآن هل السبب انتحاري أم سيارة ملغمة؟ 
المعروف أنه قد ترك 28 شهيدا وتم توجيه التهمة إلى جبهة أنصار بيت المقدس، وألقت ثورة يناير التهمة على داخلية حبيب العادلي.
للمزيد عن حادثة "القديسيين".. اضغط هنا

31 ديسمبر: وفاة "الندوي" مؤسس المجمع الإسلامي العلمي

31 ديسمبر: وفاة الندوي
وفي مثل هذا اليوم الحادي والثلاثين من ديسمبر 1999: توفي أبو الحسن الندوي مفكر إسلامي وداعية هندي ولد بقرية تكية، مديرية رائي بريلي، أسسَ مركزاً للتعليمات الإسلامية عام 1943م، وأسَّسَ المجمع الإسلامي العلمي في لكهنؤ عام 1959م.
للمزيد عن أبي الحسن الندوي.. حياته وسيرته اضغط هنا

31 ديسمبر: "الكشح".. حادثة تؤدي لفتنة طائفية

31 ديسمبر: الكشح..
وفي مثل هذا اليوم الحادي والثلاثين من ديسمبر 1999: وقعت أعمال عنف في منطقة الكشح بمركز البلينا بمحافظة سوهاج في صعيد مصر؛ نتيجة لشجار وقع بين تاجر مسيحي يدعى راشد فاهم وزبون مسلم على سعر قطعة قماش؛ مما أدى لقتل الزبون للتاجر، وأدت أعمال العنف إلى مقتل 20 شخصا منهم  19 قبطيا، كما أصيب 33 آخرون بجروح .. وكان التوتر سائدا في  الكشح  للمرة الأولى في عام 1998، عندما قامت الشرطة باعتقال مئات الأقباط أثناء تحقيقها في جريمة قتل اثنين من المسيحيين...

31 ديسمبر: مولد إبراهيم سلقيني.. مفتي حلب

31 ديسمبر: مولد إبراهيم
وفي مثل هذا اليوم الحادي والثلاثين من ديسمبر 1934: ولد الدكتور ابراهيم سلقيني في مدينة حلب ثاني أكبر مدن الجمهورية العربية السورية، في حي باب المقام.. ترعرع في كنف ورعاية والديه وجده، والده العلامة الشيخ محمد السلقيني، وجده العلامة الكبير الشيخ إبراهيم سلقيني حيث تلقى عن جده وحفظ عليه أجزاء القرآن الكريم وعدداً من الأحاديث النبوية ومجموعة من المتون وألفية ابن مالك والأجرومية في النحو وغيرها
للمزيد عن إبراهيم السلقيني.. اضغط هنا

31 ديسمبر: "الحوثيون" باليمن يقولون إنهم مستعدون للتفاوض مع السعودية

31 ديسمبر: الحوثيون
وفي مثل هذا اليوم الحادي والثلاثين من ديسمبر 2009: قال المتمردون الحوثيون الشيعة في اليمن إنهم مستعدون للتفاوض مع السعودية المجاورة من أجل إنهاء القتال معها وأصدروا رسالةً صوتيةً لزعيمهم لنفي تقارير عن مقتله.
وفي الوقت نفسه قال اليمن: إن عضوًا في تنظيم القاعدة ظهر علنا في تجمع بشكل يندر حدوثه لتهديد الولايات المتحدة كان من بين المتشددين الذين قتلوا في غارة جوية..
وقال المتمردون بموقعهم على الإنترنت: "العدوان السعودي إذا توقف وكان هناك نوايا حقيقية للأمن والاستقرار واحترام حقوق وجوار البلدين فإنا لن نعتدي على أحد طالما هو لم يعتدِ علينا."
ونشر المتمردون على الإنترنت تسجيلًا صوتيًّا من قائدهم عبد الملك الحوثي فيما يبدو أنه محاولة لنفي تقارير نشرتها الحكومة ووسائل الإعلام اليمنية تفيد بأنه لقي حتفه في القتال.. وقال الحوثي في التسجيل الصوتي: "نحن لم نتحدث عن خصوص ما يجري على المقاتلين في جبهات القتال الميدانية فلا قلق عليهم فهم في حال قتال.. ولديهم الخبرة والاحتياطات اللازمة والاستعداد من يومهم الأول للتضحية." وطالب الحوثي المجتمع الدولي بإدانة قتل المدنيين في الحرب الدائرة في شمال اليمن.

31 ديسمبر: "طالبان" تعلن مسئوليتها عن هجوم انتحاري على قاعدة أمريكية

31 ديسمبر: طالبان
وفي مثل هذا اليوم الحادي والثلاثين من ديسمبر 2009: قال ليون أي بانيتا مدير عام وكالة الاستخبارات الإمريكية في تصريح للعاملين في الوكالة: إن سبعة من زملائهم قتلوا، وإن ستة أصيبوا في قاعدة عسكرية أمريكية في إقليم خوست قرب الحدود مع باكستان.
وكانت حركة طالبان الأفغانية قد أعلنت مسئوليتها عن الهجوم الانتحاري الذي استهدف قاعدة عسكرية أمريكية في الإقليم.
وقال بانيتا في رسالة لموظفيه: "الذين سقطوا بالأمس كانوا بعيديين عن الوطن وبالقرب من الأعداء، وكانوا ينفذون المهام الصعبة التي يجب القيام بها لحماية بلادنا من الإرهابيين. إننا مدينون لهم ونتعهد لهم ولأسرهم بأننا لن نتوقف عن القتال دفاعا عن القضية التي كرسوا لها حياتهم: أمريكا أكثر أمنا".
وقات حركة طالبان في تصريحات لـ بي بي سي: إن منفذ الهجوم هو أحد مقاتليها الذي كان قد التحق بالجيش الأفغاني.
وتفيد الأنباء أن الانتحاري تمكن من اختراق حاجز أمني ودخل صالة للرياضة داخل القاعدة العسكرية التي تستخدم كمركز عمليات واستطلاع للسي آي إيه، حيث يتم توجيه طائرات بدون طيار لمهاجمة حركة طالبان والقاعدة في المنطقة الحدودية. كما تستخدم كمعسكر لمشاريع إعادة الإعمار.
للمزيد عن حركة طالبان أفغانستان.. اضغط هنا

شارك